استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > سوق الاسهم > بورصة قطر


بورصة قطر لطرح المواضيع الاقتصاديه واخبار بورصة قطر والجديد بخصوصها

التمويل الإسلامي يزدهر في خضم الربيع العربي

التجربة القطرية الرائدة تستفيد من التحولات الإقليمية التمويل الإسلامي يزدهر في خضم الربيع العربي Share | 2011-11-26 ساهمت الأزمات المالية العالمية والإقليمية والتي تواكبت مع ثورات عربية، في صعود نجم سوق التمويلات الإسلامية، المستفيدة من فشل نظيرتها التقليدية في حماية أطراف المعادلة التمويلية من الآثار الجانبية الناتجة عن تقلب أسعار ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 26-11-2011, 09:43 AM
موقوف
سلوى حسن غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي التمويل الإسلامي يزدهر في خضم الربيع العربي

التجربة القطرية الرائدة تستفيد من التحولات الإقليمية

التمويل الإسلامي يزدهر في خضم الربيع العربي
Share |

2011-11-26

ساهمت الأزمات المالية العالمية والإقليمية والتي تواكبت مع ثورات عربية، في صعود نجم سوق التمويلات الإسلامية، المستفيدة من فشل نظيرتها التقليدية في حماية أطراف المعادلة التمويلية من الآثار الجانبية الناتجة عن تقلب أسعار الفائدة إلى جانب الرافعة المالية التي قضت مضاجع المستثمرين مع تزايد الآفاق السلبية حيال مستقبل ومسيرة الاقتصاد العالمي.
وفيما أسفرت الثورات العربية عن عودة القوى الإسلامية للواجهة في تونس ومصر وليبيا، فإن ذلك التحول السياسي الجذري قاد تلك القوى الجديدة لتجري تطبيق أدوات التمويل الإسلامي التي برهنت على قدرتها على الحلول مكان نظيراتها التقليدية.
وفي النموذج التونسي، حيث ذلك البلد العربي الإفريقي الموصوف تاريخيا بالعلمانية، فقد نجحت القوى الإسلامية في الانتخابات التأسيسية، فيما يبدو أن الكفة تميل أيضا في ليبيا ومصر لصالح تلك القوى في محاولة من القوى الشعبية تجربتها بعد سنوات من تهميشها من المشهد السياسي المحلي.
ومنذ سقوط بنك ليمان براذرز الاستثماري الأميركي والذي فتح قرحة الهبوط لعدد من المؤسسات المالية التقليدية ذات الطابع الربوي، فقد أخذت المؤسسات التمويلية الإسلامية في تقديم نفسها كنموذج بديل بعدما نجحت في تلافي الآثار الناتجة عن الأزمات المالية القائمة على أسس إقراض مركبة ومهيكلة.
فقد أينعت زهور ذلك التمويل الإسلامي مجددا بالتوازي مع موسم ربيع الثورات العربية، حيث بدأت بنوك التجزئة والبنوك الاستثمارية التي تقدم خدمات تتفق مع الشريعة الإسلامية، بتوجيه أنظارها نحو الفرص التي أخذت تظهر في بلدان ما بعد الثورات.
ويقول خبراء اقتصاديون لـ «العرب» إن احتمال تقديم الدعم لموازنات تلك الحكومات وتزايد قوة الأحزاب الإسلامية المعتدلة يبشر بالخير لتطور التمويل المتوافق مع الأحكام الشرعية.
ويعتبر هؤلاء أن الفرصة قد حانت أمام المصارف الإسلامية القطرية لتوجيه أنظارها نحو هذه الأسواق، التي تتشوق لزيادة هذا النوع من التمويل.
توقعات
ويقول الخبير الاقتصادي محمد مهران: «إن هناك طلبا مكبوتا على الصيرفة التي تتفق مع الأحكام الشرعية في هذه البلدان، الأمر الذي يفتح الباب أمام المصارف الإسلامية القطرية للاتجاه نحو هذه البلدان».
غير أنه يؤكد أن توجه هذا النوع من الصيرفة باتجاه بلدان الثورات العربية بحاجة إلى حكومة مستقرة وإلى قوانين مستقرة قبل أن يباشر العمل هناك.
ويتوقع مهران أن تشهد هذه الدول خلال الفترات المقبلة زيادة وانتشاراً في عمليات المصرفية الإسلامية؛ سواء من خلال إنشاء مصارف إسلامية أو التوجه نحو التنظيم ووضع القوانين والأطر للعمليات المالية الإسلامية من قبل البنوك المركزية فيها، وذلك بعد أن لاقت الصناعة المالية الإسلامية انفتاحا أكبر خلال الفترة القريبة الماضية.
وفي الشهر الماضي، قال مصطفى عبدالجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا في خطاب أعلن فيه تحرير البلد من حكم العقيد معمر القذافي، إن الشريعة ستكون المصدر الأساسي للتشريع في المستقبل.
وأضاف: «إننا نعمل على تأسيس بنوك إسلامية لا تتعامل بالفائدة.. وهناك نية صادقة لتطهير جميع القوانين المالية, وربما يتم مستقبلاً إلغاء الفائدة المالية طبقاً للشريعة الإسلامية». ويضيف مهران أن لدى المصرفيين حماسا كبيرا لطرق باب الأصول البالغة قيمتها 65 مليار دولار الموجودة لدى هيئة الاستثمار الليبية، رغم حدوث بعض التشويش فيما يتعلق بالشخصية التي سوف تترأس الصندوق وغيره من الأدوات الاستثمارية التي تعود إلى عهد القذافي.

حفز
وفي تونس، قال حزب النهضة الإسلامي المعتدل الذي برز كأكبر حزب في الجمعية التأسيسية، إنه سوف يشجع التمويل الإسلامي بهدف المساعدة في تنويع القطاع المصرفي، لكنه سارع إلى رفض الآراء القائلة إنه سيحول القطاع المصرفي برمته إلى قطاع إسلامي.
وفي يوليو الماضي، أخبر وزير المالية جلول عايد مؤتمراً بأن الحكومة تريد أن تجعل البلد مركزاً للتمويل الإسلامي، مضيفاً أنه يعتزم أن يتضمن قانون للتمويل من المقرر أن يصدر في العام المقبل تدابير لتنظيم المعاملة الضريبية لمنتجات الصيرفة الإسلامية، لتكون على غرار المنتجات التي تقدمها البنوك التقليدية ووضعها على قدم المساواة على صعيد المنافسة.
وتعمل وزارة المالية أيضاً على وضع الأطر التنظيمية والمالية لإطلاق سوق للصكوك (السندات الإسلامية)، كما يقول عايد.
ويقول: «نعتقد أن هناك إمكانات استثمارية هائلة ينبغي أن يطرق بابها في تونس وفي المنطقة. ومن غير المحتمل أن تتحقق تلك الإمكانات إذا استمر العنف».

مواءمة
ويقول الخبير الاقتصادي محمد مهران: إن التمويل الإسلامي مناسب بطبيعته، بسبب الطلب الأساسي في تلك البلدان وبسبب حاجات الميزانيات، ومن الأفضل استقرار الأوضاع. وبالنسبة إلى مصر، التي تعد منشأ التمويل الإسلامي، فتظل هناك تحديات أمام هذه الصناعة بعد أن وقع ملايين المصريين فريسة لمشاريع تحايلية، روجت لنفسها باعتبارها مقبولة إسلامياً في منتصف ثمانينيات القرن الماضي.
ويقول الخبير الاقتصادي خضير جبرة الله إنه بالنسبة لبعض المصرفيين، فإن تلك المشاريع أصبحت تاريخاً قديماً.
وأعلنت مجموعة البركة المصرفية، وهي بنك للإقراض الإسلامي يتخذ من البحرين مقراً له، أنها ستضيف 20 فرعاً آخر لها في مصر بحلول 2015 إلى الفروع الثلاثين التي تعمل في البلد، كما يقول عدنان يوسف، الرئيس التنفيذي، ويضيف: «إن السلطات الجديدة تعالج الآن موضوع الصيرفة الإسلامية».
ويخطط البنك لفتح 10 فروع أخرى في تونس بحلول 2015 للتوجه إلى عدد كبير من العملاء غير المخدومين، ويسعى أيضاً للحصول على رخصة كاملة من البنك المركزي الليبي لتوسعة مكتبه التمثيلي هناك.
ويقول جبرة الله إن المصارف الإسلامية في قطر عليها أن تتخذ نفس الخطوة، مؤكداً على أهمية التوجه نحو فتح فروع لها في دول الربيع العربي المتعطشة لهذا النوع من الصيرفة.
ويضيف: «المصارف الإسلامية الوطنية لديها من الإمكانات ما يمكنها من فتح فروع كثيرة في هذه الدول، هذه المصارف يجب عليها انتهاز هذه الفرص».

دور استثماري
إلى جانب بنوك التجزئة، تأمل البنوك الاستثمارية في الحصول على تفويضات لمبيعات السندات الإسلامية، من الحكومات التي يمكن أن يوفر لها التمويل بواسطة الصكوك طريقة ناجعة لاستهداف السيولة الخليجية والآسيوية، وقد تثبت هذه الطريقة أيضاً أنها وسيلة شعبية على الصعيد السياسي لجمع الأموال.
ويضيف جبرة الله أنه نظراً للضرر الكبير الذي لحق بالميزانيات العمومية لهذه البلدان ستكون هناك حاجة ماسة لتلك الأموال.
ويقدر بنك أتش أس بي سي أن مصر ستكون بحاجة لجمع نحو 25 مليار دولار في السنة المالية الحالية، وسيحتاج البلد أيضاً لإعادة تمويل أكثر من 50 مليار دولار من سندات الخزانة التي سوف تستحق قبل نهاية السنة المالية، حسبما ذكر البنك، وفي تونس يقول البنك إن الثورة أدت إلى حدوث عجز في الموازنة بنحو %7 من الناتج المحلي الإجمالي.
ويؤكد جبرة الله أنه رغم أن المصرفيين ينتظرون بترقب في الوقت الراهن، فإن الإمكانات التي تنطوي عليها صناعة التمويل الإسلامي في هذه البلدان واضحة وجلية، قائلاً: «الوقت مبكر، وستعرض كل جهة مؤهلاتها. وعلى المصارف القطرية أن تعرض خططها في هذا الشأن».
وأظهرت بيانات مصرف قطر المركزي، أن التسهيلات الائتمانية للمصارف الإسلامية بقطر سجلت نموا أسرع من مثيلاتها المقدمة من قبل البنوك التقليدية بنهاية العام الماضي وبفارق كبير، لتدعم بذلك المسار الإيجابي لتطور الصيرفة الإسلامية بهذا البلد، الذي يحتضن أربعة مصارف إسلامية بحجم موجودات قارب الـ120 مليار ريال، فيما تشير التوقعات إلى أن قرار مصرف قطر المركزي بتصفية الفروع الإسلامية للبنوك التقليدية، سيؤدي إلى توسيع أنشطة البنوك الإسلامية ودعم إيراداتها في أفق عام 2012.





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: التمويل الإسلامي يزدهر في خضم الربيع العربي
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الفرق بين المدير العربي، والمدير الغربي - هام إلى كل المديرين العرب‎ صبح صبح استراحة المنتدى 12 26-04-2011 01:08 PM
بنك دويتشه نيويورك يمنح الدولي الإسلامي جائزة أفضل بنك في قطر اللورد بورصة قطر 0 11-04-2011 10:25 AM
إدراج الجزيرة للتمويل بالبورصة منتصف العام الحالي 2011 اللورد بورصة قطر 0 05-01-2011 08:18 AM


الساعة الآن 12:51 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم