استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟ موضوعي أكتبه اليوم محاولة توضيح أمر مهم و الذي يتسائل عنه الكل ألا وهو معزوفات سامي يوسف أهي حلال أم حرام؟ فلنقم بتحليل و لنضبط أفكارنا و لننهي الخلاف إن شاء الله أولاً و كما هو معلوم فإن الأغاني حرام و ليس في ذالك ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 06-08-2008, 12:49 AM
الصورة الرمزية شيخة الشيخات
عضو جديد
شيخة الشيخات غير متواجد حالياً
 



عدد التعليقات: 0 تعليق

66 حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

موضوعي أكتبه اليوم محاولة توضيح أمر

مهم و الذي يتسائل عنه الكل ألا وهو

معزوفات سامي يوسف أهي حلال أم حرام؟

فلنقم بتحليل و لنضبط أفكارنا

و لننهي الخلاف إن شاء الله


أولاً و كما هو معلوم فإن الأغاني حرام

و ليس في ذالك أدنى شك و الدليل هو:

قال تعالى: (‏وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ).

قال ابن عباس رضي الله عنهما : لهو الحديث الباطل والغناء.

- وقال مجاهد رحمه الله : اللهو الطبل.

- وقال الحسن البصري رحمه الله : نزلت هذه الآية في الغناء والمزامير

هذا دليل على تحريم الأغاني

فهل يتغير الحكم بتغير مضمون الأغنية

و تناولها مواضيع إسلامية؟؟

لا داعي لخداع أنفسنا فالأغاني

تبقى أغاني



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ... "

و في الحديث دليل على تحريم المعازف

ــ الآلات الموسيقيةــ

و ذالك في:

قوله صلى الله عليه وسلم:

1ْ)_يستحلون:و الدلالة من قوله عليه الصلاة والسلام أن حرام لكن أولئك القوم جعلوها حلال
2)_أن الرسول عليه الصلاة والسلام حرم المعازف و الخمر و هذا دليل على وجوب تحريم المعازف بمعنى الآلات الموسيقية كالخمار تماما

و إذا لاحظنا أناشيد سامي يوسف

فأكثرها إن لم نقل كلها تتضمن آلات

موسيقية من طبول و بيانو.......


فتوى لفضيلة الشيخ:
عبدالرحمن السحيم حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
فضيلة الشيخ عبدالرحمن السحيم حفظه الله ..
ماهو الحكم الشرعي في الأناشيد ( الإسلامية ) ؟
ارجوا التفصيل في المسألة ..

الجواب :
ما يتعلق بالأناشيد الإسلامية فقد ورد فيها الخلاف بناء على طبيعة الأناشيد اليوم
والذي يترجح من خلال النظر في الأدلة أن الأناشيد إذا ضُبِطت بالضوابط التالية أنه لا حرج فيها



والضوابط هي :

1 – أن لا تشتمل على آلة موسيقية
2 – أن لا تشتمل على كلماتِ فُحش ودعوة إلى سفاسف الأمور
3 – أن لا تكون على ألحان الأغاني
4 – أن لا تُلهي عن العلم النافع


وقد دلّت الأدلة على جوازهـا في الأصل .



وقد روى البخاري ومسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لِحَادِيهِ – الذي يحدو ويُنشد بصوت حسَن - : ويحك يا أنجشة ! رويدك سوقك بالقوارير . قال أبو قلابة : فتكلم النبي صلى الله عليه وسلم بكلمة لو تكلّم بـها بعضكم لعبتموها عليه قوله : سوقك بالقوارير ..
وفي رواية لمسلم قال أنس : كان لرسول الله صلى الله عليه وسلم حَـادٍ حسن الصوت فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : رويداً يا أنجشة لا تكسر القوارير . يعني ضعفة النساء



كما كان عامر بن الأكوع ممن يُنشد بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم ، بل كان بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يطلب منه سماع ذلك في السفر ..
وروى البخاري ومسلم عن سلمة بن الأكوع قال : خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خيبر فتسيرنا ليلا ، فقال رجل من القوم لعامر بن الأكوع : ألا تسمعنا من هنياتك ! وكان عامر رجلا شاعرا ، فنزل يحدو بالقوم يقول :
وبالصياح عولوا علينا
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من هذا السائق ؟ قالوا : عامر . قال : يرحمه الله .. فقال رجل من القوم : وجبت يا رسول الله ! لولا أمتعتنا به . الحديث



وفي الصحيحين أيضا عن أنس – رضي الله عنه – قال : كانت الأنصار يوم الخندق تقول :
نحن الذين بايعوا محمدا == على الجهاد ما حيينا أبدا



فالشاهد أن الحداء بالصوت الحسن كان معروفا
ويحتاج إلى تقييده بالقيود السابقة كما تقـدّم .

أما الميوعة في الأناشيد كإنشاد الكلمات الرخوة والآهات !! فهو يخرجها عن مقصدها إلى الغناء والتّغنّي المذموم .

والله أعلم .





  رقم المشاركة : 2  
قديم 06-08-2008, 02:48 AM
عضو
الدوحي7 غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

الله يجزيك خير على هذا النقل المفيد ،,احب اضيف بعد بخصوص الفنان محمد المازم نفس الشي هذه الفتوى تنطبق عليه لانه يستخدم الات الموسيقه،،





  رقم المشاركة : 3  
قديم 06-08-2008, 06:29 PM
الصورة الرمزية Sarσσnh
عضو VIP
Sarσσnh غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

جزاج الله خير
وجعله في ميزان حسناتج
يسلمو على الموضوع
دوووووووم متالقه





  رقم المشاركة : 4  
قديم 06-08-2008, 11:47 PM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

جزاكم الله خير وياريت مصدر هذه الفتاوى





  رقم المشاركة : 5  
قديم 07-08-2008, 01:26 PM
ادارة المنتدى
ارستقراطي غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

الله يجزاج خير اختي

والادله واضحه لمن يبحث عنها

واشكرك على هذا التوضيح وبارك الله فيج

تحياتي




التوقيع - ارستقراطي
اللهم انت ربي لا اله الا انت خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ماصنعت وابوء لك بنعمتك علي وابوء بذنبي فاغفرلي فانه لا يغفر الذنوب الا انت

  رقم المشاركة : 6  
قديم 07-08-2008, 06:09 PM
الصورة الرمزية شيخة الشيخات
عضو جديد
شيخة الشيخات غير متواجد حالياً
 



عدد التعليقات: 0 تعليق

افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

أتريد أن تعرف حكم الإستماع إلى أناشيد سامي يوسف
اضافة الى موضوعي...................................

--------------------------------------------------------------------------------

أتريد أن تعرف حكم الإستماع إلى أناشيد سامي يوسف أدخل هنا....
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

مما انتشر في عصرنا الحالي اللأناشيد الإسلامية و التي اختلفت ألحانها و كلماتها و فنانوها,و أصبح لها فيديو كليبات و مشاهير و عشاقها الذين ينتظرون جديدها و يتتبعون أخبار فنانيهم خاصة أنهم وجدوا فيها بديلا عن الأغاني المحرمة و الماجنة.
لكن السؤال الذي يطرح نفسه..
ما هو حكم الأناشيد الإسلامية ؟و ما هي ضوابطها ؟
و هل هي إسلامية فعلا ؟أم أنها ضرب من الغناء الذي لا ينزل إلى حافة الأغاني الأخرى لكن لا يرتقي إلى المباح؟

كل هذه الأسئلة أصبحت تدور في عقولنا خاصة و أن بعض الأناشيد عند سماعها للوهلة الأولى لا يخيل إلى سامعيها أنها نشيد بل أغنية.

إذن ما هو الفرق بين الأناشيد و الأغاني ؟حتى نحلل الأولى و نحرم التانية؟

إليكم ما قاله العلماء في هذه المسألة

قال العلامة عبدالعزيز ابن باز .. قدس الله روحه :

( الأناشيد الإسلامية تختلف فإذا كانت سليمة ليس فيها إلا الدعوة إلى الخير والتذكير بالخير وطاعة الله ورسوله والدعوة إلى حماية الأوطان من كيد الأعداء والاستعداد للأعداء ونحو ذلك فليس فيها شيء ، أما إذا كانت فيها غير ذلك من دعوة إلى المعاصي واختلاط النساء بالرجال أو تكشف عندهم أو أي فساد فلا يجوز استماعها ) اهـ "مجموع فتاوى ومقالات متنوعة" (3/437) .


و قال أيضا رحمه الله :


( الأناشيد الإسلامية مثل الأشعار؛ إن كانت سليمة فهي سليمة ، و إن كانت فيها منكر فهي منكر ... و الحاصل أن البَتَّ فيها مطلقاً ليس بسديد ، بل يُنظر فيها ؛ فالأناشيد السليمة لا بأس بها ، والأناشيد التي فيها منكر أو دعوة إلى منكرٍ منكرةٌ ) [ راجع هذه الفتوى في شريط أسئلة و أجوبة الجامع الكبير ، رقم : 90 / أ ]


قال الشيخ محمد الصالح العثيمين رحمه الله :


( الأناشيد الإسلامية كثُرَ الكلام حولها، و أنا لم أستمع إليها منذ مدة طويلةٍ ، و هي أول ماظهرت كانت لابأس بها ، ليس فيها دفوف ، و تُؤدَّى تأديةً ليس فيها فتنة ، و ليست على نغمات الأغاني المحرمة ، لكن تطورت و صارَ يُسمع منها قرع يُمكن أن يكون دُفاً ، و يمكن أن يكون غيرَ دُفٍّ. كما تطورت با ختيار ذوي الأصوات الجميلة الفاتنة ، ثم تطورت أيضاً حتى أصبحت تؤدى على صفة الأغاني المحرمة ، لذلك: أصبح في النفس منها شيء و قلق ، و ل ايمكن للإنسان أن يفتي بإنها جائزة على كل حال و لا بإنها ممنوعة على كل حال ، لكن إن خلت من الأمور التي أشرت إليها فهي جائزة ، أما إذا كانت مصحوبة بدُفٍ ، أو كانت مختاراً لها ذوو الأصوات الجميلة التي تَفتِن ، أو أُدِّيَت على نغمات الأغاني الهابطة ، فإنّه لايجوز الاستماع إليها ) [ انظر : الصحوة الإسلامية ، ص : 185]


اعتَبَرَت اللجنةُ الدائمةُ للإفتاءُ الأناشيدَ بديلاً شرعيّاً عن الغناء المحرّم ، إذ جاء في فتاواها


( يجوز لك أن تستعيض عن هذه الأغاني بأناشيد إسلامية ، فيها من الحِكَم و المواعظ و العِبَر ما يثير الحماس و الغيرة على الدين ، و يهُزُّ العواطف الإسلامية ، و ينفر من الشر و دواعيه ، لتَبعَثَ نفسَ من يُنشِدُها ومن يسمعُها إلى طاعة الله ، و تُنَفِّر من معصيته تعالى ، و تَعَدِّي حدوده ، إلى الاحتماءِ بحِمَى شَرعِهِ ، و الجهادِ في سبيله . لكن لا يتخذ من ذلك وِرْداً لنفسه يلتزمُه ، و عادةً يستمر عليها ، بل يكون ذلك في الفينة بعد الفينة ، عند و جود مناسباتٍ و دواعيَ تدعو إليه ، كالأعراس و الأسفار للجهاد و نحوه ، و عند فتور الهمم ، لإثارة النفس و النهوض بها إلى فعل الخير ، و عند نزوع النفس إلى الشر و جموحها ، لردعها عنه وتـنفيرها منه . و خيرٌ من ذلك أن يتخذ لنفسه حزباً من القرآن يتلوه ، و وِرداً من الأذكار النبوية المثبتة ، فإن ذلك أزكَى للنفس ، و أطهر ، و أقوى في شرح الصدر، و طُمأنينة القلب . قال تعالى : ( اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ ) [ الزمر : 23 ] ، و قال سبحانه : ( الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ * الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنُ مَآبٍ ) [ الرعد : 28 ، 29 ] . و قد كان دَيدَن الصحابة و شأنهم رضي الله عنهم العناية بالكتاب و السنة حفظاً و دِراسةً و عملاً ، و مع ذلك كانت لهم أناشيد و حداء يترنمون به في مثل حفرِ الخندق ، و بناء المساجد ، و في سيرهم إلى الجهاد ، و نحو ذلك من المناسبات ، دون أن يجعلوه شعارهم ، و يعيروه جلّ همهم و عنايتهم ، لكنه مما يروحون به عن أنفسهم ، و يهيجون به مشاعرهم ) [ انظر النص الكامل لهذه الفتوى في كتاب : فتاوى إسلامية لأصحاب الفضيلة العلماء ، جمع وترتيب محمد بن عبدالعزيز المسند : 4 / 533 ]




قال الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين ( حفظه الله ) :



النشيد هو قراءة القصائد إما بصوت واحد أو بترديد جماعتين، وقد كرهه بعض المشايخ، وقالوا: إنه من طرق الصوفية، وأن الترنم به يشبه الأغاني التي تثير الغرائز، ويحصل بها نشوة ومحبة لتلك النغمات. ولكن المختار عندي: جواز ذلك- إذا سلمت من المحذور- وكانت القصائد لا محذور في معانيها، كالحماسية والأشعار التي تحتوي على تشجيع المسلمين على الأعمال، وتحذيرهم من المعاصي، وبعث الهمم إلى الجهاد، والمسابقة في فعل الخيرات، فإن مصلحتها ظاهرة، وهي بعيدة عن الأغاني، وسالمة من الترنم ومن دوافع الفساد.

قال محدّث الديار الشاميّة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله


( إذا كانت هذه الأناشيد ذات معانٍ إسلامية ، و ليس معها شيء من المعازف و آلات الطرب كالدفوف و الطبول و نحوِها ، فهذا أمرٌ لا بأس به ، و لكن لابد من بيان شرطٍ مهم لجوازها ، وهو أن تكون خالية من المخالفات الشرعية ؛ كالغلوّ ، و نَحوِه ، ثم شرط آخر ، و هو عدم اتخاذها دَيدَناً ، إذ ذلك يصرِفُ سامعيها عن قراءة القرآن الذي وَرَدَ الحضُّ عليه في السُنَّة النبوية المطهرة ، و كذلك يصرِفُهُم عن طلب العلم النافع ، و الدعوة إلى الله سبحانه ) [العدد الثاني من مجلة الأصالة ، الصادر بتاريخ 15 جمادى الآخرة 1413هـ ]


لا تنسوني من دعائكم

منقول





  رقم المشاركة : 7  
قديم 07-08-2008, 06:15 PM
الصورة الرمزية ساره
عضو فعال جداً
ساره غير متواجد حالياً
 



عدد التعليقات: 0 تعليق

افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

جزاك الله خير وجعلها في ميزان حسناتك





  رقم المشاركة : 8  
قديم 14-08-2008, 05:44 PM
موقوف
ايمو فافا غير متواجد حالياً
 




عدد التعليقات: 0 تعليق

افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

واللــــــــــــــــــــــــــــه أعلـــــــــــــــــــــــم بالنيــــــــــــــــــــــــــات





  رقم المشاركة : 9  
قديم 15-08-2008, 04:38 AM
تاجـره
لمسات.. غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: حكم الاستماع الى أناشيد سامى يوسف؟

الله يجزاك خير ويجعله في ميزان حسناتك





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:37 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم