استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

صور من حياة الصحابة

نحنُ الآن في السنةِ السابعةِ قبلَ الهجرةِ في مكة. ورسولُ الله صلوات الله وسلامه عليه يُكابدُ - يعاني - من أذى قريشٍ له ولأصحابهِ ما يُكابدُ. ويحملُ من همومِ الدعوَة وأعبائها ما أحالَ حياتهُ إلى سِلسلةٍ مُتواصلةٍ من الأحزانِ والنوَائِب - المصائب -. وفيما هو كذلك أشرَقت في حياتِه بارقة ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 07-05-2012, 10:09 AM
ادارة المنتدى
المنذر غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي صور من حياة الصحابة




نحنُ الآن في السنةِ السابعةِ قبلَ الهجرةِ في مكة.

ورسولُ الله صلوات الله وسلامه عليه يُكابدُ - يعاني - من أذى قريشٍ له ولأصحابهِ ما يُكابدُ.

ويحملُ من همومِ الدعوَة وأعبائها ما أحالَ حياتهُ إلى سِلسلةٍ مُتواصلةٍ من الأحزانِ والنوَائِب - المصائب -.

وفيما هو كذلك أشرَقت في حياتِه بارقة سرورٍ.

فلقد جاءهُ البشيرُ يُبشرهُ أنَّ "أم أيمن" وضعت غلاماً.

فأضاءتْ أسارِيرُه - محاسن وجهه - عليه السلام بالفرحة، وأشرق وجهُه الكريمُ بالبهجة.

فمن يكونُ هذا الغلامُ السعيدُ الذي أدخلَ على رسول الله صلى الله عليه وسلم كل هذا السرور؟!

إنه ( أسَامة بنُ زيْد ).

ولم يَستغربْ أحدٌ من صحابةِ رسول الله صلى الله عليه وسلم بهجته بالمولودِ الجديد، وذلك لِموضعِ أبويهِ منه - لمكانة أبويه عنده -، ومنزلتهما عنده.

فأمّ الغلامِ هي ( بَركة الحَبشيّة ) المُكـناة بأمِّ أيمن.

وقد كانت مَملوكة لآمنةِ بنتِ وهبٍ أمِّ الرسول عليه الصلاة والسلام، فرَبتهُ في حَياتها، وحَضنتهُ بعد وفاتها، ففتحَ عينيهِ على الدُنيا، وهو لا يعرفُ لنفسهِ أماً غيرَها.

فأحبَّها أعمق الحبِّ وأصدقهُ، وكثيراً ما كان يقول: هي أمِّي بعدَ أمِّي، وبقية أهلِ بيتي.

هذه أمُّ الغلامِ المحظوظ، أمَّا أبوه فهو ( حِبُّ ) رسول الله صلى الله عليه وسلم زيدُ بن حارِثة، وابنه بالتبني قبلَ الإسلامِ، وصاحبُهُ وموضعُ سِرِّه، وأحدُ أهلهِ وأحبُ الناس إليهِ بعد الإسلامِ.

وقد فرحَ المسلمون بمَولد أسَامة بنِ زيدٍ كما لم يَفرحُوا بمولودٍ سواه؛ ذلك لأن كل ما يُفرحُ النبيَّ يُفرحهُم، وكل ما يُدخلُ السرور على قلبهِ يَسرُهم.

فأطلقوا على الغلامِ المحظوظ لقبَ: ( الحِبَّ وابنُ الحِبِّ ).



* * *

- ولم يكن المسلمون مُبالغين حين أطلقوا هذا اللقبَ على الصبي الصغير أسَامة؛ فقد أحَبهُ الرسول صلوات الله وسلامه عليه حُباً تغبطهُ عليه الدنيا كلها.

فقد كان أسامَة مُقارباً في السِّن لِبسطهِ - ابن ابنته - الحسنِ بن فاطِمة الزهراء.

وكان الحسنُ أبيضَ أزهرَ رائع الحُسن شديد الشبهِ بجدِّه رسول الله.

وكان أسامة أسوَدَ البشرة أفطسَ الأنفِ شديدَ الشبهِ بأمهِ الحبشيّة.

لكنَّ الرسول صلوات الله عليه ما كان يُفرقُ بينهُما في الحُبِّ، فكان يأخذ أسامة فيضعُه على إحدى فخِذيه، ويأخذ الحَسن فيضعُه على فخِذه الأخرى ثم يضمهما معاً إلى صدره ويقول:

( اللهُمّ إني أحِبهُمَا فأحِبّهُما ).

وقد بلغ من حُبِّ الرسول لأسامة أنهُ عثرَ ذات مرةٍ بعتبة الباب فشجَّت جبهتهُ، وسال الدمُ من جُرحه؛ فأشارَ النبيُ صلوات الله وسلامه عليه لعائشة رضوان الله عليها أن تزيل الدمَ عن جُرحه فلم تطِب نفسُها لذلك.

فقامَ إليه النبي صلوات الله وسلامه عليه وجعَل يَمصُ شجتهُ، ويَمُجّ الدمَ وهو يُطيبُ خاطرهُ بكلماتٍ تفيضُ عُذوبة وحناناً.



* * *

- وكما أحبَّ الرسول صلوات الله عليه أسامة في صِغره فقد أحَبهُ في شبابه.

فلقد أهدَى حكيمُ بن حزامٍ أحدُ سَراةِ - السَراة بفتح السين: الأشراف - قريشٍ لرسول الله صلى الله عليه وسلم حُلةً ثمينةً شرَاها من اليمنِ بخمسين ديناراً ذهباً ( لِذي يَزن ) أحَدِ مُلوكهم.

فأبى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يَقـبل هديته لأنهُ كان يومئذٍ مُشركاً، وأخذها منهُ بالثمن.

وقد لبسَها النبيُ الكريمُ مرةً واحدةً في يوم جُمعةٍ، ثم خلعها على أسامة بنِ زيدٍ، فكان يروحُ بها ويغدُو بيـن أترابه من شبَّانِ المهاجرين والأنصارِ.



* * *

- ولما بلغ أسامة بنُ زيدٍ أشدَّهُ - بلغ سن الرجولة -، بدا عليه من كريمِ الشمائلِ وجَليلِ الخصال ما يجعلهُ جَديراً بحُبِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فقد كان ذكياً حادَّ الذكاءِ، شجاعاً خارق الشجاعةِ، حكيماً يضعُ الأمورَ في مواضِعها، عفيفاً يَأنفُ الدنايا، آلِفاً مألوفاً يُحبه الناس، تقياً ورِعاً يُحبه الله.

ففي يومِ أحُدٍ جاءَ أسامة بنُ زيدٍ مع نفرٍ من صبيانِ الصحابة يُريدون الجهاد في سبيل الله، فأخذ الرسول مِنهم من أخذ، وَردَّ منهم من ردَّ لصغرِ أعمارِهم، فكان في جملة المردودين أسامة بن زيدٍ، فتولى - فرجع - وعيناه الصغيرتان تفيضانِ من الدّمعِ حزناً ألا يُجاهد تحت راية رسول الله.



* * *

- وفي غزوة الخندقِ، جاءَ أسامة بن زيدٍ أيضاً ومَعهُ نفرٌ من فِتيانِ الصحابة، وجعلَ يشدُ قامتهُ إلى أعلى ليُجيزهُ - ليأذن له - رسول الله، فرقّ له النبيُ عليه الصلاة والسلام وأجازه، فحملَ السيفَ جهاداً في سبيل الله وهو ابنُ خمسَ عَشرة سنة.



* * *

- وفي يومِ حُنيـنٍ حيـن انهزمَ المسلمون، ثبت أسامة بن زيدٍ مع العَبّاس عمِّ الرسول، وأبي سفيان بن الحارث ابن عمِّه وستةِ نفرٍ آخرين من كِرام الصحابة، فاستطاع الرسول عليه الصلاة والسلام بهذه الفئةِ الصغيرةِ المؤمنةِ الباسلة، أن يُحوِّل هزيمَة أصحابه إلى نصـرٍ، وأن يَحمي المسلمين الفارِّين من أن يَفتك بهم المُشركون.



* * *

- وفي يومِ مُؤتة جاهدَ أسامة تحت لِواء أبيهِ زيد بن حارثة وسِنه دون الثامنة عشـرة، فرأى بعينيهِ مَصرع أبيه، فلم يَهن - فلم يضعف - ولم يَتضعضعْ، وإنما ظلَّ يقاتلُ تحت لواء جَعفر بن أبي طالبٍ حتى صُرع على مرأىً منه ومشهدٍ، ثم تحت لواءِ عبد الله بن رَوَاحَة حتى لحِق بصَاحبيه، ثم تحت لواء خالدٍ بن الوليد حتى استنقذ الجيش الصغيرَ من براثِنِ الرومِ - مخالب الروم -.



* * *

- ثم عادَ أسامة إلى المدينةِ مُحتسباً أباهُ عِند الله، تاركاً جسدهُ الطاهرَ على تخومِ الشام، راكباُ جواده الذي استشهِدَ عليه.



* * *

- وفي السنةِ الحادية عشرة للهجرة، أمرَ الرسولُ الكريمُ بتجهيز جيشٍ لغزو الرُوم، وجعلَ فيه أبا بكرٍ وعمرَ، وسعدَ بن أبي وقاصٍ، وأبا عبيدَة بن الجرَّاح وغيرهم من جلةِ الصحابة - شيوخ الصحابة -، وأمرَ على الجيشِ أسامة بن زيد، وهو لم يجاوزِ العشرين بعدُ. وأمره أن يُوطئ الخيل تخومَ ( البلقاء ) و ( قلعة الدَّارومِ )، القريبة من غزة من بلادِ الروم.

وفيما كان الجيشُ يتجهزُ، مَرِض رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما اشتدَّ عليه المرضُ، توقفَ الجيش عن المسير انتظاراً لما تسفِرُ عنه حالُ رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال أسامة: ( ولما ثقل على نبيِّ الله المرضُ، أقبلتُ عليه وأقبلَ الناسُ معي، فدخلتُ عليه فوجدته قد صَمت فما يَتكلمُ من وطأة الدّاءِ - من ثقل الداء وشدته -، فجعلَ يرفعُ يدهُ إلى السماءِ ثم يَضعُها عليَّ، فعرفتُ أنهُ يَدعو لي ).



* * *

- ثم ما لبث أن فارق الرسول الحياة، وتمَّت البيعة لأبي بكرٍ، فأمرَ بإنفاذ بَعثِ أسامة.

لكنَّ فئةً من الأنصارِ رأت أن يُؤخرَ البعث، وطلبَت من عمرَ بن الخطاب أن يُكلم في ذلك أبا بكرٍ، وقالت له: فإن أبَى إلا المُضيَّ، فأبلغهُ عنا أن يُوليَ أمرنا رجُلاً أقدمَ سِناً من أسامة.

وما إن سَمعَ الصدّيقُ من عمرَ رسالة الأنصارِ، حتى وثبَ لها - وكان جالساً - وأخذ بلحيةِ الفاروقِ وقال مُغضباً: ثكِلتك أمُك وعَدِمتك يا ابن الخطاب.... اِستعمَلهُ - ولاه - رسول الله صلى الله عليه وسلم وتأمُرني أن أنزعَه؟! والله لا يكون ذلك.

ولما رجعَ عمرُ إلى الناسِ، سألوه عما صنعَ، فقال: امضوا ثكِلتكم أمهاتكم - فقدتكم أمهاتكم -، فقد لقيتُ في سبيلكم من خليفةِ رسول الله.



* * *

- ولما انطلق الجيشُ بقيادة قائِده الشابِّ، شيعَهُ خليفة رسول الله ماشياً وأسامة راكبٌ، فقال أسامة: يا خليفة رسول الله: والله لتركبنَّ أو لأنزِلنَّ.

فقال أبو بكر: والله لا تنزلُ، والله لا أركبُ... وما عليَّ أن أغبِّرَ قدميَّ في سبيل الله ساعة؟!

ثم قال لأسامة: أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيمَ عملك، وأوصيك بإنفاذِ ما أمَرك به رسول الله، ثم مالَ عليه وقال: إن رأيتَ أن تعينني بعُمرَ فائذن له بالبقاءِ معي، فأذِن أسامة لعُمرَ بالبقاء.



* * *

- مَضى أسامة بن زيدٍ بالجيشِ، وأنفذ كل ما أمرهُ به رسول الله، فأوطأ خيلَ المسلمين "تخومَ البلقاء" و "قلعَة الدَّارومِ" من أرضِ فلسطين، ونزع هيبة الرومِ من قلوب المسلمين، ومهدَ الطريق أمامهم لفتح ديار الشام، ومصر، والشمال الإفريقي كله حتى بحر الظلمات...

ثم عادَ أسامة مُمتطياً صَهوة الجوادِ - مكان قعود الفارس على الجواد - الذي استشهد عليه أبوه، حامِلاً من الغنائمِ ما زاد عن تقدير المُقدرين، حتى قيل: إنه ما رُئي جيشٌ أسلمُ وأغنمُ من جيشِ أسامة بن زيدٍ.



* * *

- ظلَّ أسامة بن زيدٍ - ما امتدَّت به الحياة - مَوضعَ إجلال المسلمين وحُبِّهم، وفاءً لرسول الله، وإجلالاً لِشخصه.

فقد فرضَ له الفاروق عطاءً - مرتباً - أكثر مما فرضه لابنه عبدِ الله بن عمرَ، فقال عبد الله لأبيه: يا أبتِ، فرضتَ لأسامة أربعة آلافٍ وفرضتَ لي ثلاثة آلافٍ، وما كان لأبيه من الفضلِ أكثر مما كان لك، وليس لهُ من الفضلِ أكثر ممّا لي.

فقال الفاروق: هيهاتُ..... - لقد أبعدت كثيراً -.

إن أباهُ كان أحبَّ إلى رسول الله من أبيك، وكان هو أحَبَّ إلى رسول الله منك... فرضِيَ عبدُ الله بن عمرَ بما فرض له من عطاءٍ.

وكان عمرُ بن الخطاب إذا لقيَ أسامة بن زيدٍ قال: مرحباً بأميري... فإذا رأى أحداً يَعجبُ منه قال: لقد أمَّرهُ عليَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم.



* * *

- رَحِمَ الله هذه النفوس الكبيرة، فما عرفَ التاريخ أعظمَ ولا أكمل ولا أنبلَ من صحابة رسولِ الله عليه وعلى آله وصحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم.




التوقيع - المنذر
استغفــر الله الــذى لا الـــه الا هـــو الحـــى القيـــوم وأتــــوب الــيه‏

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 2  
قديم 07-05-2012, 11:22 AM
عضو VIP
love whisper غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 1 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

جزاك الله خير

اللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك وكل عمل يقربنا لحبك

بحفظ الله




التوقيع - love whisper
مرما الهدف يابنت بين النياشين
وانتي عريبة جد وخوال وحموله

بين عليك واثباتات البراهين
والحق واضح مايبيله دلوله

يفداك من كل الرجال الرديين
يا عزوة الصنديد ليا صيحوا له

وختامها يانصرة الحق والدين
من طاعة المعبود طاعة رسوله

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 3  
قديم 07-05-2012, 02:40 PM
الصورة الرمزية أم الجوري
عضو VIP
أم الجوري غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

جزاك الله خير




التوقيع - أم الجوري

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 4  
قديم 08-05-2012, 10:09 AM
ادارة المنتدى
المنذر غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

الله يجزاكم الجنة





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 5  
قديم 13-05-2012, 10:25 PM
عضو
ام محمـد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 6  
قديم 13-05-2012, 11:55 PM
الصورة الرمزية عيون أصاايل
مراقبه
عيون أصاايل غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 19 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

اثابك الله خير الجزاء اخوي المنذر على جميع مواضيعك وجعلها في ميزان حسناتك ان شاء الله




التوقيع - عيون أصاايل

قال تعالى ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ)
للتواصل بالواتس اب على 33167875
انستغرامي:3yoona9ayl
هذا رابط قسمي :
http://www.souqaldoha.com/vb/f93/
تنبيه لبنات الخليج ماعندي موزعين لخارج قطر المنتجات اللي تسلم عن طريق شخص اخر ليست منتجاتي وغير مسؤوله عنها واتمنى الدخول ع هالرابط فالحذر واجب
http://www.souqaldoha.com/vb/t153250.html
ملاحظه اسمحولي ما استقبل مسجات ولا اتصالات ولا طلباتمن خارج قطر

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 7  
قديم 15-05-2012, 09:03 AM
ادارة المنتدى
المنذر غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

الله يجزاكم الجنة





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 8  
قديم 21-05-2012, 06:58 PM
عضو
مس ملاااااك غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

جزاك الله كل خير





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 9  
قديم 23-05-2012, 10:16 AM
ادارة المنتدى
المنذر غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

الله يجزاكم الجنة ويبارك فيكم





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 10  
قديم 23-05-2012, 02:08 PM
عضو نشط
وديمة المري غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: صور من حياة الصحابة

اللهم إجعلني من مقيمين الصلاة

جزاك الله خير





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: صور من حياة الصحابة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أين الكتاب من حياة أبنائنا شركة رفيع الشات منتدى حواء و الاسره و الطفل 8 28-06-2012 01:56 PM
حياة المشاهير و نهاياتهم .. علامات استفهام ؟؟؟ أبو سعاد المجتمع القطري 7 16-02-2012 01:44 AM
لنبدأ حياة جديدة مؤسسة راف المجتمع القطري 6 28-06-2011 11:55 AM
للايجار فيلا فى الغانم الجديد قريب حياة بلازه القلب الطيب سوق العقارات 7 19-02-2011 09:23 PM


الساعة الآن 12:25 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم