استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

اياكم والظن فان الظن اكذب الحديث

بسم اللَّه الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ليس أريح لقلب العبد في هذه الحياة ولا أسعد لنفسه من حسن الظن، فبه يسلم من أذى الخواطر المقلقة التي تؤذي النفس، وتكدر البال،وتتعب الجسد،إن حسن الظن يؤدي إلى سلامة الصدر وتدعيم روابط الألفة والمحبة بين أبناء المجتمع،فلا تحمل الصدور غلاّ ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 07-12-2012, 11:28 PM
عضو
BOBO ALMARRI غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
Ss7007 اياكم والظن فان الظن اكذب الحديث

بسم اللَّه الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ليس أريح لقلب العبد في هذه الحياة ولا أسعد لنفسه من حسن الظن، فبه يسلم من أذى الخواطر المقلقة التي تؤذي النفس،


وتكدر البال،وتتعب الجسد،إن حسن الظن يؤدي إلى سلامة الصدر وتدعيم روابط الألفة والمحبة بين أبناء المجتمع،فلا تحمل الصدور


غلاّ ولا حقداّ،امتثالاً،عن ابي هريره رضي الله عنه،قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم(إياكم والظن،فإن الظن أكذب الحديث،ولا


تحسسوا،ولا تجسسوا، ولا تنافسوا،ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخواناّ)حديث حسن صحيح رواه


بإسناده علي شرط البخاري ومسلم،وإذا كان أبناء المجتمع بهذه الصورة المشرقة،فإن أعداءهم لا يطمعون فيهم أبداّ،ولن




يستطيعوا أن يتبعوا معهم سياستهم المعروفة،لأن القلوب متآلفة،والنفوس صافية،من الأسباب المعينة على حسن الظن،


الدعاء،فإنه باب كل خير،وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم،يسأل ربه أن يرزقه قلباّ سليماّ،إنزال النفس منزلة الغير،فلو أن كل واحد


منا عند صدور فعل أو قول من أخيه وضع نفسه مكانه لحمله ذلك على إحسان الظن بالآخرين،وقد وجه الله عباده لهذا المعنى حين


قال سبحانه(لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيراً)النور،وأشعر الله عباده المؤمنين أنهم كيان واحد،حتى إن


الواحد حين يلقى أخاه ويسلم عليه فكأنما يسلم على نفسه(فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا على أنفسكم)النور،حمل الكلام على أحسن


المحامل،هكذا كان دأب السلف رضي الله عنهم،قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه(لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن


شراّ،وأنت تجد لها في الخير محملاً)فهكذا تكون الأخوة الحقيقية إحسان الظن بالإخوان حتى فيما يظهر أنه لا يحتمل وجهاّ من أوجه الخير،والتماس الأعذار


للآخرين،فعند صدور قول أو فعل يسبب لك ضيقًا أو حزنًا حاول التماس الأعذار،واستحضر حال الصالحين الذين كانوا يحسنون


الظن ويلتمسون المعاذير،قال ابن سيرين رحمه الله،إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذراّ،فإن لم تجد فقل،لعل له عذراّ لا


أعرفه)والمشروع للمؤمن أن يحترم أخاه إذا اعتذر إليه ويقبل عذره، ويحسن به الظن حرصاً على سلامة القلوب من


البغضاء،ورغبة في جمع الكلمة والتعاون على الخير،إنك حين تجتهد في التماس الأعذار ستريح نفسك من عناء الظن السيئ
وستتجنب الإكثار من اللوم لإخوانك،


تأن ولا تعجل بلومك صاحباّ .. ... .. لعل له عذراّ وأنت تلوم


وتجنب الحكم على النيات،وهذا من أعظم أسباب حسن الظن،حيث يترك العبد السرائر إلى الذي يعلمها وحده سبحانه،والله لم يأمرنا


بشق الصدور، ولنتجنب الظن السيئ،استحضار آفات سوء الظن،فمن ساء ظنه بالناس كان في تعب وهّم لا ينقضي فضلاً عن


خسارته لكل من يخالطه حتى أقرب الناس إليه،إذ من عادة الناس الخطأ ولو من غير قصد،ثم إن من آفات سوء الظن أنه يحمل


صاحبه على اتهام الآخرين،مع إحسان الظن بنفسه،وهو نوع من تزكية النفس التي نهى الله عنها في كتابه(فلا تزكوا أَنفسكم هو


أعلم بمن اتقى)النجم،وأنكر سبحانه على اليهود هذا المسلك(أَلم تر إِلى الذين يزكّون أَنفسهم بل الله يزكي من يشاء ولا يظلمون


فتيلاً)النساء،ومن علاج ســوء الظن،أولاً،تريبة المسلم على العقيدة الصحيحة،وهي حسن الظن بالله وبرسوله وبالمؤمنين الصالحين،ثانياً،على الشخص أن يجتنب الشبهات حتى لا يكون عرضـة لكلام الناس،ولذلك جاء في حديث

يزيد بن الأسود( أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم،فلما صلى إذا رجلان لم يصليا في ناحية المسجد فدعا بهما ، فجىء بهما ترعد فرائصهما ، فقال،ما منعكما أن تصليا معنا،قال،قد صلينا في رحالنا،فقال،لا تفعلوا،إذا صلى أحدكم في رحله ثم أدرك الإمام ولم



يصل فليصل معه فإنها له نافلة ) رواه أبو داود،ثالثاً،مجاهدة النفس على عدم سوء الظن،وتريبة النفس ليس من السهل توجيه تهمة لأحد من الناس لمجرد ظن أو تخمين لا دليل عليه ولا برهان،إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير

من مجاهدة النفس لحملها على ذلك، خاصة وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم،ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم،وأعظم أسباب قطع الطريق

على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين،







رزقنا الله قلوباّ سليمة،وأعاننا على إحسان الظن بإخواننا،والحمد لله رب العالمين.





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: اياكم والظن فان الظن اكذب الحديث
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكثر من رائع ...قانون الظن أم الجوري منتدى الشريعه 18 07-05-2013 01:52 PM
الاربعون النووية dolly منتدى الشريعه 15 10-12-2012 10:23 AM
قانون الظن و التفاؤل بالله --- رائع رائع رائع أمل_ المنتدى العام 5 08-05-2011 12:30 AM
قانون حسن الظن بالله newdressesdoha منتدى الشريعه 4 12-07-2010 05:30 AM
قانون الظن .. Salim Al-Harras استراحة المنتدى 1 07-06-2010 09:50 AM


الساعة الآن 10:25 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم