استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

أشكو إليك أموراّ مالي على حملها صبر ولا جلد

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أشكو إليك أموراّ مالي على حملها صبرٌ ولا جلدُ إن من صفات الدنيا أنها دار هم وغم وحزن وألم،فهي دنيا وليست عليا،وكلنا سنرحل عنها بلا شك في يوم من الأيام، والمتأمل في حياة بعض الناس يجد أن قلوب بعض الناس قد ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 07-12-2012, 11:55 PM
عضو
BOBO ALMARRI غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي أشكو إليك أموراّ مالي على حملها صبر ولا جلد

بسم الله الرحمن الرحيم




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أشكو إليك أموراّ مالي على حملها صبرٌ ولا جلدُ




إن من صفات الدنيا أنها دار هم وغم وحزن وألم،فهي دنيا وليست عليا،وكلنا سنرحل عنها بلا شك في يوم من الأيام،



والمتأمل في حياة بعض الناس يجد أن قلوب بعض الناس قد غدت أودية من الحزن،فالحزن والإكتئاب من الأمور التي


عمت كثيراّ من الناس في هذا العصر،بل بعضهم أصبح الحزن لا يفارق محياه،فلم الحزن،وعلام الحزن،حديث عظيم من


حديث سيد ولد آدم صلى الله عليه وسلم عليه وسلم،أتمنى أن تفكروا في هذا الحديث،وتتأملوا فيه،عن عبدالله بن


مسعود،قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم،ما أصاب عبدا هم ولا حزن,فقال(اللهم إني عبدك،وابن عبدك، بن


أمتك،ناصيتي بيدك،ماض فيّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سمّيت به نفسك، أو أنزلته في كتابك أو علّمته


أحداّ من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي، ونور بصري، وجلاء حزني،


وذهاب همّي وغمّي)إلا أذهب الله همّه وغمّه، وأبدله مكانه فرحاّ،قالوا يا رسول الله أفلا نتعلّمهن،قال،بلى, ينبغي لمن


سمعهن أن يتعلّمهن،أخرجه أحمد وابن حبان وصححه الألباني، ففي هذا الحديث أربع قواعد لإزالة الأحزان،أولاّ،اللجوء إلى


الله والافتقار إليه سبحانه وتعالى،وقد دل على هذا قوله صلى الله عليه وسلم(اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك)فبعض


الناس إذا أصيب بحزن أو زلت به نازلة لا يلجأ إلى الله سبحانه وتعالى،بل قد يتجه إلى أمور تغضب الله من شرب


دخان أو سماع غناء أو غير ذلك،وهو بذلك يزيد حزنه وهو لا يشعر بذلك،فلم لا نقبل على الله ولم لا نلجأ إلى الله،فهو الوهاب


الرزاق المنان الرحيم الرحمن،جرب أن تصلي ركعتين وتسأل الله عزوجل وتدعوه وستجد،ذق حلاوة الدمعة ولذة المناجاة


واشك همك إلى الله وأظهر افتقارك وحاجتك إلى الله تعالى،وتذكر أن نبي الله يعقوب عليه الصلاة والسلام قال(إنما


أشكو بثي وحزني إلى الله)فاجعل هذه الآية شعارك،ثانياّ،الرضا بقضاء الله وقدره،وقد دل على هذا قوله


صلى الله عليه وسلم(ناصيتي بيدك, ماض فيّ حكمك,عدل فيّ قضاؤك)فقد تفقد قريباّ أو صديقاّ أو أباّ أو أماّ،فارض بما بقضاء الله وقدره،وقد تصاب بمرض أو تخسر في صفقة


تجارية فكل مسلماّ لأمر الله،وتأمل في حال الأنبياء والرسل فإن كنت فقدت ولدا فالنبي صلى الله عليه وسلم فقد كل أبناءه


في حياته إلا فاطمة رضي الله عنها،وإن كنت أصبت بمرض فتذكر نبي الله أيوب عليه الصلاة والسلام،فقد نزل به بلاء


عظيم،فقد قال صلى الله عليه وسلم(إن نبي الله أيوب لبث به بلاؤه ثماني عشرة سنة فرفضه القريب والبعيد)صححه


الألباني في الصحيحة،سبحان الله،ثماني عشرة سنة وهو صابر محتسب،فاصبر على قضاء الله وقدره،فإن عظم الجزاء مع


عظم البلاء،وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم،واحذر أشد الحذر من التسخط على قضاء الله وقدره فلا تضرب الخد ولا تشق


الجيب،واحذروا من النياحة فهذا الأمور كلها ليس فيها تسليم لأمر الله وقضاءه وقدره،ثالثاّ،دعاء الله عزوجل ومعرفة أسماءه


وصفاته،ودليل هذا قوله صلى الله عليه وسلم(أسألك بكل اسم هو لك سمّيت به نفسك,أو أنزلته في كتابك أو علّمته أحداّ من


خلقك)ثم اطلب حاجتك،فالدعاء هو العبادة فأكثر من الدعاء وتضرع إلى الله تعالى،وتذكر أن الله عزوجل قال(وإذا سألك


عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)فإذا أردت أن يذهب


الله همك ويكشف غمك توجه إلى الله وعليك بالدعاء خاصة الدعاء بأسماء الله الحسنى فقد قال تعالى ( ولله الأسماء الحسنى


فادعوه بها )قال بعض السلف،




لبست ثوب الرجى والناس قد رقدوا،،،وقمت أشكو إلى مولاي ما أجدُ
وقلت يا عدتي في كل نائبة،،،ومن عليه لكشف الضر أعتمدُ
أشكو إليك أموراّ أن تعلمها،،،مالي على حملها صبرٌ ولا جلدُ،



وقد مددت يدي بالذل معترفاّ،،،إليك يا خير من مُدت إليه يدُ
فلا تردنها يا رب خائبة،،،فبحر جودك يروي كل من يردُ




رابعاّ،قراءة القرآن،فقد قال صلى الله عليه وسلم (أن تجعل القرآن ربيع قلبي,ونور صدري,وجلاء حزني,وذهاب همّي


وغمّي)فقد شبه القرآن بالربيع والمطر الذي فيه حياة للأرض،فكذلك القرآن فيه حياة للقلوب،فكم من حزين لما أقبل


على القرآن أذهب الله عنه حزنه،وكم من حزين لما أعرض عن القرآن وأدمن سماع ما حرم الله،زادت عليه همومه وأحزانه،





وربنا وحده له الحمد،وإليه المشتكى،فإذا تكالبت عليك الأيام، وأغلقت في وجهك المسالك والدروب، فلا ترجُ إلا الله في رفع


مصيبتك ودفع بليتك،وإذا ليلة اختلط ظلامها، وأرخى الليل سترها، قلب وجهك في ظلمات الليل في السماء، وارفع أكف


الضراعة، وناد الكريم أن يفرج كربك، ويسهل أمرك، وإذا قوي الرجاء، وجمع القلب في الدعاء لم يرد النداء(أمن يجيب


المضطر إذا دعاه ويكشف السوء)النمل،وتوكل على القدير، والجأ إليه بقلب خاشع ذليل يفتح لك الباب،




اللهم إنا نسألك أن تجعلنا ممن إذا ابتلي صبر وإذا أنعمت عليه شكر وإذا أذنب استغفر واغفر لنا وارحمنا إنك أنت الغفور الرحيم.


اللهم أذهب همومنا،وابعد عن قلوبنا الحزن والهم،واسألك اللهم ان تسعد قلوبنا جميعاّ





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: أشكو إليك أموراّ مالي على حملها صبر ولا جلد
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جئت إليك صامتا... قلب شاعر قلب شاعر المنتدى الادبي 12 02-01-2012 12:10 PM


الساعة الآن 11:41 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم