استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > استراحة المنتدى


استراحة المنتدى حاب تغير جو حياك غير جو بالاستراحه

في ضيافة الجن الجزء الثالث (قبل الاخير)

تكملت الجزء الثالث هب ملك القبيلة واقفاً و هو يردد الله أكبر.. الله أكبر... ضج المجلس بالتكبير و التهليل فرحاً بهذا الخبر... لم يفهم خالد جيداً لكن عرف أن "خوصان" هو أسم ملك القبيلة و والد "زيزفونة"... احتضن ملك الجن شقيقه"هيدبا" و تعانق أفراد القبيلة... اقترب "طارخ" من خالد و ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 20-01-2009, 02:25 AM
الصورة الرمزية ام عيسى
عضو نشط
ام عيسى غير متواجد حالياً
 




عدد التعليقات: 0 تعليق

افتراضي في ضيافة الجن الجزء الثالث (قبل الاخير)

تكملت الجزء الثالث
هب ملك القبيلة واقفاً و هو يردد الله أكبر.. الله أكبر...
ضج المجلس بالتكبير و التهليل فرحاً بهذا الخبر...
لم يفهم خالد جيداً لكن عرف أن "خوصان" هو أسم ملك القبيلة و والد "زيزفونة"...
احتضن ملك الجن شقيقه"هيدبا" و تعانق أفراد القبيلة...
اقترب "طارخ" من خالد و طبع قبلة على رأسه و هو يقول: يسلم رأسك يا خالد...
سأل خالد فرحاً : ماذا فعلت لأستحق هذا الشرف...
قال الشيخ و هو يحتضن خالد: هذه أخرى من مآثرك يا خالد...
لقد استسلمت قبيلة الجن الكافرة و استجابت لشرطنا بالرجوع عن أذية الأنس و مداواة من كانوا سبباً في شقاءه ولم يكن ليتسنى ذلك لولا الله ثم وجودك...
قال "طارخ" سعيداً: و هي جولة من البطولة و النصر تكتب لقبيلتنا
تكلم"هيدبا" و هو يرفع بصره إلى السماء: اسأل الله لك أجر كل من شفي يا خالد...
الكل احتضن خالد و قبله إلا زيزفونة فقد قبَّلت يده مما جعله يشعر بسعادة و فخر أكبر...

تغيرت حركة الجن في المجلس بشكل غريب...
فكَّت "زيزفونة" من جدائلها و نثرت شعرها على كتفيها ثم تقدمت إلى منتصف المجلس!!!

تُرى ماذا حدث و لماذا تتصرف زيزفونة بهذه الطريقة...




تغيرت حركة الجن في المجلس بشكل غريب...
فكَّت "زيزفونة" من جدائلها و نثرت شعرها على كتفيها ثم تقدمت إلى منتصف المجلس...
أغمضت عينيها قبل أن تفتحهما و ترفع رأسها
جلست"زيزفونة" على ركبتيها و أمسكت برقبتها و كأنها تحاول خنق نفسها...

تقدم منها شيخ القبيلة و انحنى ليطبع قبلة على رأسها و ليس على جبينها أما زيزفونة فقد مسحت على جبين والدها بيدها اليسرى و الأخرى ما زالت على رقبتها...
تقدم منها عمها"هيدبا" و انحنى ليطبع ذات القبلة على رأسها و تقوم هي بالمسح على جبينه بيسراها... ثم تقدم ابن عمها"طارخ" و قام بنفس الحركة لترد عليه بمسحة من يدها على جبينه...
تقدم باقي الجن ليقوموا بنفس الحركة...

طقوس غريبة و بنفس الطريقة...
بعد أن قام آخر من في المجلس بالطقس نفسه تقدم منها شيخ القبيلة من جديد...
هذه المرة جلس أمامها على ركبتيه...
مسح الشيخ"غوصان" على شعر ابنته"زيزفونة" برقة...
و أمسك يدها الموضوعة على رقبتها بكلتا يديه و أبعدها...
قامت"زيزفونة" على قدميها و أمسكت برأس والدها قبل أن ترفع يدها بإجلال...
صاح "طارخ" بحماس: و عادت الكرامة لقبيلتنا و ثأرنا من محاولة الاعتداء على ابنة ملكنا...
ضج المجلس بعدها بصيحات النصر و الحماس...

من تلك الحركات عرف خالد أنها من عادات الجن و أن "زيزفونة" تعني أنها تعرضت للأذى و ضرر الأذى بشدة الموت خنقاً, و بعد الثأر لكرامتها يقوم كبير القوم بأبعاد يدها ما يعني أنه قد ثأر لها و لكرامتها و أن الضرر قد زال... ثم تقوم هي و تمسك برأس الشخص تعبيراً عن تقدير رأسه...
فرح خالد من ذلك كثيراً و حمد الله على فضله و أن جعله سبباً لهذا الأمر كله...

في هذه الأثناء فوجئ خالد بشابين جميلي الطلعة و في مقتبل العمر يدخلان إلى المجلس...
لأحدهما شعر أسود طويل منسدل على كتفيه و بنيته متناسقة أكحل العينين...
أما الثاني فكانت عيناه واسعتان له هيبة قوية و عارض خفيف زاده غموضاًً, حين يبتسم تجد أن لأسنانه الأمامية فالجٌ يكسبه وسامة...

ما أن رآهم "طارخ" حتى أقبل عليهما بفرح و احتضنهما ليتعانقوا جميعاً فيداعبه أحدهم قائلاً: هذا هو" طارخ", فارس فرسان الجن و قاهر الأعداء...

توجه الشابان إلى شيخ القبيلة و قبَّلا رأسه باحترام قبل أن يقولا: مبارك لك أيها الشيخ"خوصان" نصر الله لك...
أجابهم الشيخ مرحباً بمقدمهم فقال: بارك الله فيكما و أشكركما على حضوركما لنجدتنا لكن الله كفانا شر الحرب و أكرمنا باستسلامهم...

استأذن "طارخ" من الشيخ و أخذهما إلى حيث يقف خالد...
قال "طارخ"موجهاً كلامه لخالد: أعرف باثنين من خيرة شباب الجن و فرسانهم.. و قد حضروا على رأس جنودٍ من قبيلتيهما لمساعدتنا إذا استدعت الحاجة...
الأول "صاحب الشعر الطويل" و اسمه, (ضعفن)
أما الثاني "صاحب العارض" فاسمه(شرعيل)
رحب بهما خالد فبادلاه الترحيب حيث قال "شرعيل": أهلاً بك يا خالد, يسعدني أن أراك و أشكرك على ما فعلته للجن...
رد خالد باسماً: الشكر لله فلم أفعل إلا ما وجب فعله...

جلسوا جميعاً فرحين بنصر الله لهم...
تحدثوا عما سيفعلونه في أمر الهدنة و طريقة صياغة الشروط...
كان خالد يستمع إليهم صامتاً متعجب...
لاحظ الشيخ "خوصان" أن خالد أصبح و كأنه خارج دائرة ضيافتهم
فأقبل عليه بوجهٍ مبتسم و دار بينهما الحوار التالي بينما بقية الجن يستمعون بمحبة لخالد و إجلالٍ للشيخ "خوصان"...

ملك الجن"خوصان": يا خالد, سأعلمك أربعة أمور تكون لك عوناً و حافظاً من الجن بعد الله...
خالد: تفضل أيها الملك...
ملك الجن"خوصان":يا خالد, ليس أفضل من أن يخبرك من تخشاه بأمورٍ يخشاها فيك و يعلمك بمواطن قوتك..
خالد: صدقت أيها الملك...
ملك الجن"خوصان":أنتم يا خالد تخشون الجن أليس كذلك؟
خالد باهتمام: بلى نحن نخاف من الجن...
ملك الجن"خوصان":ما رأيك لو أخبرتك أن الجن يخشون فيكم أموراً كما يستغلون فيكم مداخلاً
خالد: و هل من الجن من يخشى الأنس رغم هذه القوة؟
ملك الجن"خوصان": نعم يا خالد من مصادر قوتك أمور سأكتفي منها بأمرين...
تابع الملك كلامه قائلاً: الأمر الأول , حافظ على صلاتك في وقتها تكن في حفظ الله دوماً...
و الأمر الثاني, لا بد أنك تحفظ آية الكرسي
خالد: نعم أحفظها...
ملك الجن"خوصان": إذاً أقرأها على أسماعنا...
بدأ خالد في قراءة آية الكرسي فأطرق الجن و أصغوا السمع جميعاً: بسم الله الرحمن الرحيم (الله لا اله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات و الأرض ولا يؤوده حفظهما وهو العلي العظيم) صدق الله العظيم
ملك الجن"خوصان": صدق الله العظيم, يا خالد هذه آية الكرسي(من قالها حين يصبح أُجير من الجن حتى يمسي.. ومن قالها حين يمسي أجير منهم حتى يصبح) رواه الحاكم.
خالد: جزاك الله خيراً أيها الملك و بارك لك في ملكك...

أردف خالد قائلاً: و ما هي نقاط ضعفي حتى أسدها على العُصاة من الجن؟
ملك الجن"خوصان": الأمر الأول, حافظ على الطهارة و احرص على أن لا تركن ساعة و أنت جُنُب
الأمر الثاني, تذكر الله و اذكره في لحظات الخوف الشديد و في لحظات الفرح الشديد...

نظر خالد إلى ملك الجن بتعجب و هو ينتظر تفسير هذا الكلام...
تابع الملك كلامه فقال: من لحظات ضعف البشر و التي يتلبس فيها الجن بالإنس لحظات الخوف الشديد من الظلام أو المجهول و لحظات الطرب و الفرح الشديد...

سمع خالد تلك الكلمات و وعاها جيداً...
وعد أن يظل في حفظ الله دوماً بإتباع ما يزيده قوة و الابتعاد عما يزيده ضعفاً و هواناً...
سمع خالد ملك الجن و هو يقرأ كفارة المجلس( سبحانك اللهم و بحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك و أتوب إليك).

وقف ملك الجن أمام خالد و قال: يا خالد وجب عليّ أن أغادر إلى مصلاي فقد تأخرت عن صلاة الليل و قد أقترب وقت صلاة الفجر و قد لا ألقاك بعد الصلاة لأنني أجلس في المسجد حتى الإشراق و نحن يا خالد لا نظهر بعد شروق الشمس...

تابع الملك كلامه قائلاً: شرفنا يا خالد أن تكون بيننا.. و نشكرك على صنيعك فينا و حسن مساعدتك لنا...
سيبقى معك "طارخ" و الفرسان حتى صلاة الفجر, بعدها تستطيع أن تنام في خير و أمان و تغادر متى شئت فأنت في حمانا و ستجدنا يا خالد متى احتجت إلينا عون لك على الطاعة ...

أقترب ملك الجن من خالد و احتضنه و في عينيه دمعة ثم تقدم "هيدبا" و احتضن خالد و هو يقول: سأغادر أنا أيضا يا خالد.. لقد أحببتك فنعم الفتى أنت.. اسأل الله أن يعز الإسلام بأهله...
غادر ملك الجن"خوصان" و معه شقيقه"هيدبا"...
تبعهما خمسة من الجن كالحرس الذي يحمي الملوك...

أطرق خالد برأسه قليلاً إلى الأرض و هو يفكر في هذا العالم الغريب...
تنبه إلى أن "زيزفونة" ليست في المجلس...
و تنبه إلى أن ملك الجن قد غادر لتوه مع "هيدبا" ثالث وجه يشعر فيه بالأمان...
برغم ذلك و مع غياب من يشعر في وجوههم بالأمان لم يكن خالد خائف أبداً ربما لأن في الشابين ما يدل على أنهم من البشر مثله...

نظر خالد إلى "طارخ" و إلى" ضعفن و " شرعيل " ليجد في وجوههم قدر كبير من الراحة...
أقبل عليهم فأجلسوه في وسط المجلس و هم يتحدثون معه مبتسمين..
كان خالد مستغرباً من أمر "ضعفن و " شرعيل " لذلك بادرهم بسؤال

سأل خالد قائلاً: هل أنتما من البشر؟
أجاب "ضعفن": لا يا خالد نحن من الجن و من قبائل الجن العربية الأصيلة...
خالد: لا أعتقد.. فأشكالكما مطابقة تماماً لأشكال البشر حتى أنكما أقرب من "طارخ" إلى الشكل الحقيقي للبشر...

ابتسم"شرعيل" و هو يقول: يا خالد, نحن أبناء الملوك لنا ميزات على باقي الجن فالمُلك أمرٌ جلل و يكفي قوله تعالى(قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير انك على كل شيء قدير) و هذا يدل على أن الملك خاصية يختص بها الله من يشاء زيادة في الابتلاء و الامتحان و ليجزي من أحسن و يأخذ من أساء بجريرة...

قال خالد موجهاً كلامه إلى طارخ: إذاً لماذا لا تتشكل مثلهم و بنفس الإتقان ؟
أجاب طارخ: أنا من بيت الملك فعلاً لكنني لست أبن الملك و لو كان للوقت متسع و تمكنت من رؤية إتقان"زيزفونة" للتشكل لتعجبتَ مما أكسبها الله...

قال" شرعيل " و هو يضحك: دعك منه يا خالد.. سيكون "لطارخ" شأن كبير فهو من سيكون خليفة للملك بعد الشيخ"خوصان" فوالد "طارخ" الشيخ "هيدبا" منح الخلافة ل"طارخ"...
قال"ضعفن": حينها سيكون "طارخ" أكثر منا في فضل الله بكثير...
فهو أبن الوزير شقيق الملك و هو خليفة الملك و هو أيضاً من أسرة حاكمة منذ القَدَم و قبل أن توجد قبيلتانا بكثير...
قال" شرعيل " و هو يغمز "طارخ" إضافة إلى أنه أشجع فارس في قبائل الجن قاطبة... مثل عنترة في عالمكم...

قلَّبَ خالد بصره بينهم قبل أن يقول بتردد: كيف هي أشكالكم الحقيقية؟ هل هي مرعبة كثيراً بحيث أنني لن أستطيع تحملها؟
تعجب الجن من كلام خالد لكن "ضعفن " أجاب مبتسماً: يا خالد لا تشغل نفسك بمعرفة كل شئ أو محاولة معرفة كل شي ,استمتع فقط...
خالد: استمتع بماذا؟
قال" شرعيل ": اعتبر نفسك في رحلة خاصة جداً على أرض العجائب.. جولة في عالم الجن. عالمٌ يتمنى الكثير من بني البشر أن يسبروا أغواره لكنهم إذا دخلوه لا يجدون الوقت الكافي ليحكوا ما رأوا
تكلم "طارخ" ممازحاً خالد: و إذا دخلوه كانوا أغراباً منبوذين, بع****** أنت حين دخلت فأحببناك...

التقط "ضعفن " طرف الحديث و هو يقول: رحلتك هذه يفقد فيها الكثير من بني البشر عقولهم و ألبابهم...
تابع "ضعفن" قائلا: عش اللحظة يا خالد..لتحكي لأحفادك عن عجائب الدنيا...
قال "طارخ": نصيحة من أخ محب لك يا خالد, أجعلها في كل أمورك
خالد:تفضل يا "طارخ"...
قال "طارخ": دع عنك ما رده في كتاب الله قوله تعالى: (يا أيها الذين امنوا لا تسالوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم)

تكلم "ضعفن" قائلاً: يا خالد كفانا حديثاً عن عالم الجن...
قال" شرعيل ": نحن فتية فدعنا نتحدث في أمورٍ تهم مرحلة الشباب...
لم يعترض خالد فاندمجوا جميعاً في أحاديث شيقة في عالم الأنس أبعدت عن خالد كل الهواجس...

تكلموا في كل شئ , تكلموا عن الحب و عن الصحة و عن الدين حتى عن كرة القدم...
انضم إليهم عدد من الجن المتواجدين في المجلس مقبلين بحديثهم إلى خالد بكل حب و مودة و هو في وسط المجلس و وسط اهتمامهم...
شعر خالد انه يعرفهم منذ زمن طويل...


شيء واحد كان يشغل تفكير خالد لكن ما هو؟
لا أحد يعرف غير الله ثم ضوء الليا




التوقيع - ام عيسى

لبيك يا رسول الله لبيك
أتى بك الله والأرواح هالكة ** أحيا بك الله ما قد مات من حِكم

أتيتهم بالهدى من بعد ما ظَلموا ** وصلت حبلاً كان مقطوعاً من الرحمِ

تعفو عن السوء والإحسان تبذُلهُ ** وأنت بالخلقِ الفيّاض مُتسّم

تجودُ بالخير إذ وافاك سائلُهُ ** وأنت تُمسي قرين الجوع والعدمِ

والطير يأتيك يشكو غاشماً ويرى ** فيك العدالة كي تُنجيه من غشمِ

والجذع يأتيك يشكو حنيناً زاده فرقاً ** يروي لك الحب صدقاً جاد من صمم

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 2  
قديم 20-01-2009, 10:25 AM
الصورة الرمزية ام عيسى
عضو نشط
ام عيسى غير متواجد حالياً
 




عدد التعليقات: 0 تعليق

افتراضي رد: في ضيافة الجن الجزء الثالث (قبل الاخير)

تابعو التكمله





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: في ضيافة الجن الجزء الثالث (قبل الاخير)
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في ضيافة الجن (الجزء الاول) ام عيسى استراحة المنتدى 13 10-01-2010 07:32 AM
في ضيافة الجن الجزء الثالث (قبل الاخير) ام عيسى استراحة المنتدى 2 20-01-2009 10:45 AM
في ضيافة الجن الجزء الثاني ام عيسى استراحة المنتدى 3 15-01-2009 04:53 PM


الساعة الآن 03:12 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم