استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

أخي المبتلى

بسم الله إعلم أخي المبتلى وأختي المبتلاة أن الحياة وما يلابسها من لذائذ وآلام , ومتاع وحرمان ليست هي القيمة الكبرى في الميزان 00 وليست هي السلعة التي تقرر حساب الربح والخسران 00 إن القيمة الكبرى في ميزان الله هي قيمة العقيدة والإيمان لذا فإن الإنسان المؤمن الموقن يعلم أن ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 20-05-2009, 12:41 PM
الصورة الرمزية الجود
عضو نشط
الجود غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي أخي المبتلى

بسم الله


إعلم أخي المبتلى وأختي المبتلاة أن الحياة وما يلابسها من لذائذ وآلام , ومتاع وحرمان ليست هي القيمة الكبرى في الميزان 00


وليست هي السلعة التي تقرر حساب الربح والخسران 00


إن القيمة الكبرى في ميزان الله هي قيمة العقيدة والإيمان


لذا فإن الإنسان المؤمن الموقن يعلم أن وراء كل بلية حكمة مكتوبة في غيبه المستور , وكل مصيبة تصيبه وراءها رفعة مخزونة في علمه المكنون
إذن فما هي الأمور التي تعيننا على الصبر وتحمل أوجاع الإبتلاءات بل إغتنامها لتكون لنا زخرا وسلما وفوزا للإرتقاء ؟؟000


لنضع في الحسبان دائما أن :



في الابتلاء الرضوان والود من الرحمن :


(( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ))


وهو الذكر في الملأ الأعلى


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا مات ولد العبد , قال الله تعالى لملائكته : قبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون نعم , فيقول قبضتم ثمرة فؤاده ؟ فيقولون نعم , فيقول ماذا قال عبدي ؟ فيقولون حمدك واسترجع , فيقول : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد


وهو اشتغال الملأ الأعلى بأمر المؤمنين في الأرض


قال تعالى (( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ))


أما الذين ابتلو في أرواحهم واستشهدوا فجزاء الشهادة هو الحياة


((وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ))


وأن دعاء المبتلى مستجاب :


قال عليه الصلاة والسلا م : عودوا المرضى ومروهم فاليدعوا لكم , فإن دعوة المريض مستجابة وذنبه مغفور


وهكذا اتصلت حياة المسلمين بحياة الملأ الأعلى واتصلت الدنيا بالآخرة ولم تعد الحياة هي خاتمة المطاف
وكيف تكون خاتمة المطاف ونحن نعلم أن ما يدبره الله تعالى للمؤمن خير من تدبيره هو وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(( ما قضى الله لمؤون من قضاء إلا كان خيرا له ))


وعن مكحول قال: سمعت ابن عمر رضي الله عنه يقول : إن الرجل يستخير الله فيختار له فيسخط فلا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو خير له 0


كما أن البلاء من مكفرات الذنوب والخطايا والآثام


ففي الحديث القدسي : إذا ابتليت عبدا من عبادي مؤمنا , فحمدني وصبر على ما ابتليته فإنه يقوم من مضجعه ذلك كيوم ولدته أمه من الخطايا


وفي الحديث : ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة , في نفسه وولده وماله , حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة 0


و ((من يرد الله به خيرا يصب منه ))ـ أي يبتليه بالمصائب ـ
وفي الحديث : (( إذا أراد الله بعبد خيرا عجل له عقوبة ذنبه في الدنيا ))


وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله ! أرأيت هذه الأمراض التي تصيبنا ما لنا بها ؟ ـ أي من الأجر )
فقال : كفارات ـ أي كفارات للذنوب ـ
قيل : يارسول الله وإن قلّت ؟!
قال: وإن شوكة فما فوقها0


فالمصائب في الدنيا بكسب الأوزار وجميع ما يصيبنا يكون كفارة لتلك الذنوب


ومن بعض البلايا :



الحمى


ففي الحديث : الحمى من فيح جهنم وهي نصيب المؤمن من النار
ودخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم السائب رضي الله عنها فقال لها :مالك تزفزفين ؟ ـ أي ترتعدين وترتعشين ـ
قالت الحمى لا بارك الله فيها0


الطاعون


في الحديث : الطاعون شهادة لكل مسلم ـ أي إذا مات في مرض منه ـ


الصرع


جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم , فقالت :إني أصرع , وإني أتكشف , فادع الله لي
فقال صلى الله عليه وسلم : إن شئت صبرت ولك الجنة وإن شئتِ دعوت الله أن يعافيكِ
قالت أصبر , فادع الله لي أن لا أتكشف , فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم


الصداع


(( من صدع رأسه في سبيل الله فاحتسب ـ أي طلب أجره من الله تعالى ـ غُفر له ما كان قبل ذلك من ذنب 0
ما يزال المرء المسلم بين المليلة ـ يعني الحمى ـ والصداع وإن عليه من الخطايا لأعظم من أُحُدحتى تتركه ما عليه من الخطايا مثقال حبة من خردل


ضرب العرق


(( ما ضرب على مؤمن عرق قط إلا حطّ الله به عنه خطيئة , وكتب له حسنة , ورفع له درجة))0


الأحزان والهموم


إذا كثرت ذنوب العبد , فلم يكن له من المل ما يكفرها ابتلاه الله بالحزن ليكفرها عنه
قال صلى الله عليه وسلم : مايصيب المؤمن من نصب ـ أي تعب ـ ولا وصب ـ أي مرض ـ ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها , إلا كفر الله بها من خطاياه ))0



موت الأولاد


( ما يزال المؤمن يصاب في ولده وخاصته حتى يلقى الله وليست عليه خطيئة)
وفي الحديث : ما من مسلمين يموت بينهما ثلاثة من الأولاد لم يبلغوا الحنث إلا غفر لهما


فقد العينين


قال عليه الصلاة والسلام : لن يبتلى عبد بشيئ أشد عليه من الشرك
ولن يبتاى بشيئ بعد الشرك بالله أشد عليه من ذهاب بصره
ولن يبتلى عبد بذهاب بصره , فيصبر إلا غفر الله له0
ـ إذا ابتليت عبدي بحبيبتيه ـ أي عينيه ـ فصبر عوضه منهما الجنة


قتل الرجل صبرا


أي بغير حق ويحبس عن الحركة حتى يقتل
وفي الحديث الشريف : قتل الرجل صبرا كفارة لما قبله من الذنوب


الصبر وكتمان الشكوى


ثلاث من كنوز البر: إخفاء الصدقة , وكتمان المصيبة , وكتمان الشكوى
يقول الله عز وجل :إذا ابتليت عبدي ببلاء, فصبر ولم يشكني إلى عواده , ثم أبرأته , أبدلته لحما خيرا من لحمه , ودا خيرا من دمه , وإن أرسلته أرسلته ولا ذنب له , وإن توفيته توفيته إلى رحمتي 0
قال صلى الله عليه وسلم : من أصيب بمصيبة في ماله أو في نفسه فكتمها ولم يشكها إلى الناس , كان حقا على الله أن بغفرله0


التصدق بما يصيب المؤمن من أذى


قال عليه السلام :ما من رجل مسلم يصاب بشيئ في جسده , فيتصدق به ـ أي يعفو عمن أصابه ـ إلا رفعه الله به درجة وحط عنه به خطيئة 0


وأخيرا لعل أحدنا يقول : هذه الأ خبار تدل على أن البلاء خير في الدنيا من النعم ، فهل لنا أن نسأل الله البلاء؟


تقول : لا


لما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنه كان يستعيذفي دعائه من بلاء الدنيا وبلاء الآخرة وكان يقول هو والأنبياء عليهم السلام (( ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة))
وروى الصديق على رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
(( سلوا الله العافية فما أعطى أحد أفضل من العافية إلا اليقين )) وأشار باليقين إلى عافية القلب عن مرض الجهل والشك ، فعافية القلب أعلى من عافية البدن
وقال الحسن رحمه الله : الخير الذي لا شر فيه ؛ العافية مع الشكر فكم من منعم عليه غير شاكر
وقال مطرف لإن أعافى فأشكر لأحب إلي من أن أبتلى فأصبر
وقال صلى الله عليه وسلم في دعائه((ولكن عافيتك أوسع لي ))


فينبغي أن نسأل الله تمام النعمة في الدنيا ودفع ما فوقه من البلاء
ونسأله الثواب في الآخرة على الشكر على نعمته فإنه قادر على أن يعطي على الشكر ما يعطيه على الصبر


وفي الحديث (( عجبت لقضاء الله تعالى للمؤمن : إن قضى له في السراء رضي وكان خيرا له , وإن قضى له بالضراء رضي وكان خيرا له ))


نسأله تعالى لنا ولكم تمام العافية في الدنيا والآخرة


منقووول



ادعوا لي بتيسير أموري وتحقيق أحلامي



التوقيع - الجود
إذا عجبك موضوع من مواضيعي فلا تقل لي شكراً و لكن أدعو لي بالآتي:
اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم و ما تأخر..
وقِه عذاب القبر وعذاب النار ..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع
الأنبياء و الشهداء و الصالحين...
واجعل دعائهم مستجاب
بالدنيا والآخرة ..اللهم أجمعين..
و لكم إن شاء الله مثل ما تدعون لي به

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 2  
قديم 20-05-2009, 12:53 PM
الصورة الرمزية ورد وشوك
مـؤسس
ورد وشوك غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 8 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: أخي المبتلى

الله يوفقج ويجزاج ربي كل خير وعاااااااااااااااااافيه اللهم آمين

والله يسر امورج كلها بدون تعب وتفكير ويحقق لج كل ماتتمنين

يارب العالمين..... ياحي ياقيوم يابصير بالعباد.... وعالم بأحوالهم

وتشكرين على هذا الموضوع الرائع والله يعطيج الف الف الف عااااااااااااااافيه




التوقيع - ورد وشوك


ادعولي بالشفاء الله يجزاكم الخير

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 3  
قديم 22-05-2009, 04:13 PM
الصورة الرمزية 5minutes
عضو نشط
5minutes غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: أخي المبتلى

اللًه يجزاج كل خير ع هذا الموضوع
واللًه يعطيج الي تبين امييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 4  
قديم 24-05-2009, 10:06 AM
الصورة الرمزية بنت الدوحه
تاجـر
بنت الدوحه غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 12 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: أخي المبتلى

يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم :

( عجباً لأمر المؤمن ان امره كله خير وليس ذلك لأحد الا للمؤمن

ان اصابته سراء شكر فكان خيراً له وان اصابته ضراء صبر فكان خيراً له )

سبحان الله

الله يرزقنا الرضا والصبر

جزاج الله خير والله ييسر امورج




التوقيع - بنت الدوحه

تسالي

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 5  
قديم 15-06-2009, 05:49 PM
الصورة الرمزية 3esa3
عضو فعال جداً
3esa3 غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: أخي المبتلى

الله يجزاك الف خير على هذا الموضوع القيم المبارك، ويجعله في ميزان حسناتك ، واسأل الله تعالى أن ينفعنا به


ودي وتقديري 3esa3



التوقيع - 3esa3
سبحان الله وبحمده... سبحان الله العظيم

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:38 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم