استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > سوق الاسهم > بورصة قطر


بورصة قطر لطرح المواضيع الاقتصاديه واخبار بورصة قطر والجديد بخصوصها

السادة: لا تأجيل أو إلغاء لمشاريع في قطاع الطاقة

تحت رعاية سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية- نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة- افتتح سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة- وزير للدولة لشؤون الطاقة والصناعة- مساء أمس الاثنين معرض قطر الدولي الثاني لتكنولوجيا بناء الأبراج "تاورتك 2009" الذي تنظمه "المجموعة الاقتصادية" ويستمر لمدة 4 أيام بمركز الدوحة للمعارض. ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 13-10-2009, 10:58 AM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي السادة: لا تأجيل أو إلغاء لمشاريع في قطاع الطاقة

تحت رعاية سعادة السيد عبدالله بن حمد العطية- نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة- افتتح سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة- وزير للدولة لشؤون الطاقة والصناعة- مساء أمس الاثنين معرض قطر الدولي الثاني لتكنولوجيا بناء الأبراج "تاورتك 2009" الذي تنظمه "المجموعة الاقتصادية" ويستمر لمدة 4 أيام بمركز الدوحة للمعارض.

وقام السادة بجولة في مختلف أجنحة المعرض حيث اطلع على ما تقدمه الشركات المتخصصة في بناء الأبراج من تكنولوجيا حديثة ومواد مبتكرة تساعد على بناء الأبراج الشاهقة وفقا للمواصفات العالمية. واستمع سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة والصناعة إلى شرح من قبل رؤساء بعض الشركات العارضة حول الأدوات والتكنولوجيا التي يستخدمونها في بناء الأبراج في الدوحة.

ورافق الوزير في جولته السيد محمد بن طوار الكواري- عضو الهيئة التنفيذية لغرفة تجارة وصناعة قطر- والسيد عبد الرحمن السليطي- رئيس مجلس ادارة المجموعة الاقتصادية- والسيد ميسر صديق- نائب رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي للمجموعة الاقتصادية- وعدد من رجال الاعمال والمهتمين.

وقال سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة والصناعة في تصريحات صحفية عقب جولته في المعرض: إن منطقة الأبراج في الدوحة تعتبر مركزا جديدا في الدوحة، فالأبراج الموجودة حاليا بنيت على أحدث المواصفات العالمية، إلى جانب الأبراج التي ستبنى في المستقبل القريب والتي ستبنى بنفس المواصفات، حيث إن الشركات العالمية وضعت كل خبراتها في هذه الأبراج، لافتا إلى أن المعرض يشكل نموذجا مصغرا للخبرات العالمية في كل المجالات وهذه الخبرات موجودة تحت سقف المعرض سواء من استشاريين أو مقاولين أو موردين لمواد البناء خصوصا المواد المستخدمة في الأبراج العالية.

وفيمات يتعلق بدراسة منطقة الدفنة والتي كان قد عهد بها الى شركة عالمية، قال وزير الدولة لشؤون الطاقة والصناعة ان دراسة منطقة الدفنة محور مهم جدا ومركز مهم جدا، لذلك فان دراسة المنطقة تتم بشكل متواصل، ويتم استخدام افضل الاستشاريين في العالم لهذه الغاية، موضحا ان منطقة الدفنة تعتبر من افضل المناطق.

واشار السادة الى ان القطاع الاقتصادي ككل في قطر قوي وهذا امر مؤكد والتقارير العالمية تؤكد ان الحالة الاقتصادية في قطر مبنية بناء قويا جدا، لافتا الى ان القطاعات المختلفة لم تتأثر بالازمة العالمية الا ايجابيا، فالقطاع العقاري بالاضافة الى القطاعات الاخرى من صناعي وخدمي في تطور وازدهار.

وحول مدى التقيد بمواصفات الابنية الخضراء عند بناء الابراج قال السادة: "نحن نهتم كثيرا بالابنية الخضراء، والاستشاريون الان عليهم ضغط كبير في انتاج افضل الابنية الخضراء على الاطلاق، هذا الأمر يحدد بكفاءة وقدرة الاستشاريين على ذلك".

وأعرب السادة عن اعجابه بالمعرض والذي يجمع شركات المقاولات والاستشاريين والموردين تحت سقف واحد بحيث ان الجميع يعرض افضل ما لديه، واضاف: "اعتقد ان الدوحة هي المدينة المناسبة للعرض آخذين في الاعتبار القوة الاقتصادية لدولة قطر والتنمية القوية في المجالات المختلفة وخصوصا في مجالات البناء".

واشار إلى أن العمل في مدينة الطاقة يسير حسب الجدول المتبع، موضحا أن كثيرا من الشركات بدأت مشاريعها الانشائية بمدينة الطاقة حيث يسير العمل على ما يرام، موضحا انه بالنسبة لموعد افتتاح المدينة فانه يصعب تحديده الان حيث ان المدينة تبنى على مراحل وبالتالي فان الافتتاح سيكون على مراحل.

وحول الهدوء العقاري الذي رافق الازمة المالية العالمية، قال السادة: "قد يكون هناك هدوء في مناطق اخرى في العالم، ولكن لم نلمس هدوءا في الدوحة وانما هي ورشة عمل في مختلف القطاعات ولا نرى إلا تكثيفا لهذه الجهود خلال السنوات القادمة وهذا يعززه اقتصاد قوي".

وردا على سؤال حول ما اذا تم تأجيل مشاريع في قطاع الطاقة بسبب الأزمة العالمية قال السادة: "مشاريع الطاقة في قطر ضخمة جدا وكبيرة جدا واليوم كنا في مشروع اللؤلؤة جي تي ال واذا كانت هناك مشاريع أمهلت لمدة شهور فقط فان ذلك تم تجاوبا مع السوق وما يحصل في السوق وليس تجاوبا لازمة عالمية، ولكن كانت هناك طفرة كبيرة في تكلفة بعض المشاريع، ونحن نستغل الهدوء الحالي العالمي لكي نحصل على افضل الاسعار، ولكن لا يوجد اي مشروع تم الغاؤه او تم تأجيله تأجيلا طويل الامد بل كل المشاريع تسير وفق ما يرام ونحن الان في اوج زهونا بالمشاريع في قطر والدليل على ذلك انه في هذه السنة حوالي من 9 الى 10 مشاريع كبرى مبرمجة للانتاج.

من جانبه قال عبد الرحمن السليطي إن المعرض يمثل إضافة كبيرة للمعارض الإنشائية خاصة أنه يطرح ويعرض خلاله أحدث التقنيات الخاصة بالأبنية المرتفعة والأبراج الشاهقة التي تعد مظهراً أساسياً من مظاهر الحضارة الحديثة، مشيرا الى ان مشاركة 173 شركة في المعرض يمثل نجاحا كبيرا لهذا الحدث المهم.

واضاف ان المعرض استطاع هذا العام جذب أكبر الشركات المحلية والعالمية، خاصة في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الراهنة، معربا عن سعادته بمشاركة مجموعة من الشركات المتخصصة في بناء وتصميم الأبراج والتي تعتبر هي أعلى تخصص في المجال الانشائي لما لديها من خاصية الارتفاعات التي تحتاج الى نوعية معينة من التكنولوجيا التي تخدم وتتحكم في خدمة هذا البناء المرتفع، وكذلك الحفاظ على استمرار الخدمات بعد البناء لخدمة وسلامة قاطنيه.

وقال السيد ميسر صديق إن تميز المعرض هذا العام يرجع إلى تخصصه في مجال تكنولوجيا صناعة الأبراج لأن هذه التكنولوجيا تتعامل مع الارتفاعات العالية بتقنيات حديثة لتوفير الخدمات لعدد كبير من الطوابق يصل إلى 100 طابق وقد يزيد، مشيرا الى انه يصاحب المعرض ندوات ومحاضرات يحاضر فيها خبراء على أعلى مستوى حول التقنيات الذكية وتوفير عوامل الأمن والسلامة للأبراج.

وأكد أن قطر في نهضتها العمرانية تبدأ من حيث انتهى الآخرون وأن عدد الأبراج بها سيصل إلى 800 برج خلال سنوات قليلة، وان صناعة الأبراج في قطر تشهد ضخ استثمارات ضخمة تقدر بمليارات الريالات خاصة ان تكلفة البرج الواحد قد تصل الى 500 مليون ريال.

وقال ان المعرض تميز بمشاركة شركات كبيرة ومتخصصة في صناعة الأبراج الحديثة ومدها بالتكنولوجيا الحديثة والطاقة وأنه يتواكب مع الطفرة العقارية والعمرانية الهائلة التي تشهدها قطر وأن هذه الطفرة يواكبها أيضاً تطور كبير في قطاع البنية التحتية لما تتطلبه من الطاقة الكهربائية والمياه خاصة أن المرافق والبنية التحتية تؤثران كثيراً في تكلفة تشييد وإنشاء الأبراج.

ويحظى المعرض بالرعاية الرسمية من غرفة تجارة وصناعة قطر والاتحاد العام للغرف الخليجية، ويتخصص المعرض في عرض كبرى شركات المقاولات والاستشاريين والمصممين المعماريين والانشائيين والشركات العاملة في التكنولوجيا الحديثة في بناء الأبراج (صديقة البيئة) وعرض مواد وأدوات البناء الحديثة المستخدمة في تشييد الأبراج.

ونجح المعرض في جذب انتباه العديد من الشركات الكبرى الوطنية العاملة في السوق القطري ومن ابرز الشركات الراعية والمشاركة في المعرض شركة (ردكو للإنشاءات— المانع)، حيث حازت على الرعاية الماسية لمعرض "تاور تك 2009"، حيث تعتبر شركة (ردكوللإنشاءات— المانع) إحدى أكبر شركات الإنشاءات في قطر، وتأسست عام 1998 ورئيس مجلس إدارتها السيد عبدالله صالح الحمد المانع، ونائب رئيس مجلس الإدارة السيد فيصل عبدالله خالد المانع،تخصصت شركة (ردكوللإنشاءات— المانع) وفي السنوات الثلاث الأخيرة في بناء الأبراج مما جعلها مرجعاً على المستوى المحلي في هذا المجال الذي يتطلب تنويعا في النشاطات والتخصصات.

وتوقع المهندس منجد عثمان المدير العام لشركة "ردكو للإنشاءات— المانع" ان يحقق المعرض نجاحا كبيرا بسبب مشاركة عدد كبير من الشركات المتميزة والمتخصصة في مجالات تشييد وبناء الابراج والمجمعات التجارية والسكنية وكافة انواع الابنية وبالتالي فإن هذه الشركات عندما تجتمع تحت سقف واحد بالتأكيد سيكون المعرض ناجحا ومهما جدا للجميع من المهتمين بهذا المجال.

وأكد أن شركة "ردكو للإنشاءات — المانع" باعتبارها شركة وطنية قطرية تحرص على وجودها في مثل هذا الحدث السنوي المهم، للتعريف بالشركة والشركات المساندة التي أنشئت خلال الفترة الماضية، والتي تساعدها في تنفيذ مشاريعها، وجميعها تستخدم أحدث مواصفات التكنولوجيا، وتعد منظومة متكاملة تواكب التطورات الحاصلة في مجال بناء الابراج على المستوى العالمي واحتلت موقعا متميزا داخل السوق القطري والمنطقة، وتعتبر الشركة رافدا حيويا ومساهما فعالا في التعمير والنهضة الحديثة التي تشهدها دولة قطر خلال السنوات الماضية، وقال إن الشركة تعد من أكبر الشركات التي شهدت تطورا ملحوظا ومتسارعا في دولة قطر، ومن أهم المشاريع التي تم الانتهاء منها مؤخرا (برج الصفا بجوار جسر الجيدة، ومول حياة بلازا وتوسعة قناة الجزيرة، كما تم إنهاء العديد من المجمعات والعمارات السكنية في مناطق مختلفة من الدوحة).

وشدد منجد عبد المجيد على أن البناء والتشييد يشهد تطورات متلاحقة، وفي اطار ذلك قامت "ردكو للإنشاءات— المانع" بالتوقيع على عقد والبدء في تنفيذ أكبر المشاريع في قطر وهو واحة الأعمال ويتضمن فندق الكروان بلازا ومجموعة من المباني والمكاتب ومعرض ومبني مؤتمرات، وتبلغ تكلفته مليار ريال قطري.

واضاف: "كذلك سنبدأ قريبا في تشييد فندق الانتركونتننتال المؤلف من 60 طابقا بمنطقة الدفنة وتبلغ قيمته 500 مليون ريال. ومن أهم الأعمال الحالية للشركة إنشاء أربعة أبراج في اللؤلؤة، وبرج الرمز بمنطقة الدفنة، ونقوم الآن بالمشاركة في دراسة العديد من المناقصات المطروحة لعدد من المشاريع من قبل الجهات الحكومية والقطاع الخاص، الامر الذي يوضح قوة شركة "ردكوللإنشاءات — المانع" واستمراريتها في تنفيذ المشاريع الكبرى في دولة قطر، ونتطلع لمستقبل جيد ومزدهر باذن الله تعالى في ظل الاوضاع المستقرة والآخذة في النمو بصفة مستمرة.

وقال ان قيمة المشاريع التي تنفذها الشركة في قطر تبلغ ملياري ريال، مضيفا أن الشركة ما تزال تستقبل مزيدا من المشاريع بالرغم من الظروف الحالية، حيث قامت مؤخراً بتعيين أكثر من 100 مهندس ينضمون إلى طواقم العمل بالشركة وذلك لتلبية احتياجات المشاريع لتنفيذها في المواعيد المحددة.

من جانبه أكد ماهر السردي المدير الاداري لشركة "شعاع الخليج" لصناعات الألومنيوم والزجاج ان مشاركتها في معرض "تاور تك 2009" كراع بلاتيني تأتي في اطار دعم للصناعات المحلية والتعريف بنوعية الصناعات التي تقوم بها حيث توفر للسوق المحلي نوعين من الصناعة وهما صناعة الألومنيوم بكافة انواعه، والثاني صناعة الزجاج من خلال مصانعها بالمنطقة الصناعية.

وقال السردي ان شعاع الخليج قامت بتنفيذ العديد من المشاريع المهمة منها فندق لاسيجال، وفندق ومنتجع فريج الشرق، مجمع الهندسة بشارع الهندسة، وبرج النور،البيتش تاور، حيث قمنا بتركيب الالومنيوم والزجاج كاملا لهذه المشاريع المهمة بالدوحة.

وأوضح أن "شعاع الخليج" بدأت نشاطها في قطر منذ العام 1998م، من خلال مصنعها بالمنطقة الصناعية، ثم توسعنا من خلال زيادة مساحة المصنع والمستودعات، بالاضافة الى مكاتب الإدارة في طريق سلوى، وفي العام 2007م قمنا بإنشاء مصنع للزجاج والذي يعتبر مكملا لأعمال الألومنيوم التي نقوم بها.

واشار الى ان الشركة تقوم حاليا بتنفيذ عدد من المشروعات المهمة، يأتي في مقدمتها المدينة التعليمية حيث نقوم بتنفيذ مشروعين أحدهما مدرسة تابعة لجامعة جورج تاون والثاني موقف سيارات على مساحة كبيرة جدا، من المتوقع انتهاء العمل من هذه المشاريع خلال الشهور القليلة القادمة.
كما أوضح السردي ان مصانع قطر للزجاج تعتبر من احدث المصانع في هذا المجال في منطقة الخليج، حيث تم انشاؤه وتصميمه على احدث المواصفات العالمية وتزويده بأحدث ماكينات تصنيع الزجاج في العالم، وتبلغ طاقته الانتاجية 2000 متر مربع يوميا، ويضم حوالي 130 عاملا فنيا.





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:56 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم