استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > سوق الاسهم > بورصة قطر


بورصة قطر لطرح المواضيع الاقتصاديه واخبار بورصة قطر والجديد بخصوصها

شركات الاتصالات في الشرق الأوسط يمكنها تحقيق 75 مليار دولار

لقد أبلت شركات الاتصالات في الشرق الأوسط بلاءاً حسناً من خلال توسيع رقعتها الجغرافية على المستوى الدولي خلال السنوات الأربع أو الخمس الماضية. فقد استحوذت على أكثر من 50 رخصة جديدة أو قديمة كلفتها حوالي 43 مليار دولار أمريكي على أمل خلق قيمة جديدة لحملة الأسهم وتفجير الطاقات الكامنة في ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 10-11-2009, 11:40 AM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي شركات الاتصالات في الشرق الأوسط يمكنها تحقيق 75 مليار دولار

لقد أبلت شركات الاتصالات في الشرق الأوسط بلاءاً حسناً من خلال توسيع رقعتها الجغرافية على المستوى الدولي خلال السنوات الأربع أو الخمس الماضية.

فقد استحوذت على أكثر من 50 رخصة جديدة أو قديمة كلفتها حوالي 43 مليار دولار أمريكي على أمل خلق قيمة جديدة لحملة الأسهم وتفجير الطاقات الكامنة في مجال التكلفة والإيرادات. ولكن عوائد حملة الأسهم في المستقبل ستعتمد بشكل كبير على استخلاص القيمة من هذه الأصول الكبيرة التي استحوذت عليها شركات الاتصالات وفقاً لشركة الاستشارات الإدارية العالمية أيه تي كيرني. فقد طورت شركات الاتصالات الإقليمية أهدافاً طموحة لتكون ضمن نادي 10 – 15 – 20 لأكبر الشركات في مجال الاتصالات الدولية.

وعند قياس نجاح الإستراتيجيات الدولية هذه على أساس العائد لحملة الأسهم من ناحية نمو سعر السهم والأرباح الموزعة، فإن التقدم كان متواضعاً حتى الآن. فالسعر السوقي التراكمي لأكبر خمس مجموعات اتصالات شرق أوسطية ارتفع فقط من حوالي 68 مليار دولار أمريكي في نهاية 2005 إلى حوالي 75 مليار دولار أمريكي اليوم، وجنى حملة الأسهم معظم عوائدهم على شكل أرباح موزعة.

في الواقع فإن العوائد الكلية لحملة الأسهم تقارب عوائد سندات الخزينة الحكومية الأمريكية مما يظهر بشكل واضح أن هذه الاستحواذات وحدها لا تخلق القيمة الإضافية.

وعند النظر عن قرب على تحقيق الأهداف الطموحة يتكشف لنا أن معظم المشغلين سيشهدوا أوقاتاً عصيبة في المستقبل.

وفي ظل هذه الظروف يقول الدكتور كارل دويتش رئيس قسم الاتصالات في مكتب أيه تي كيرني الشرق الأوسط: " لقد كان الاستحواذ على رخص الاتصالات والمشغلين بالتأكيد الطريقة المثلى لزيادة الرقعة الجغرافية وتأسيس قاعدة للنمو المستقبلي. ولكن التحدي الكبير الآن هو في استخلاص القيمة الإضافية من هذه الأصول من أجل زيادة المنفعة لحملة الأسهم."

تظهر تجربة أيه تي كيرني مع عدة مشغلين بارزين أن هناك ما يقرب من 9.5 مليار دولار أمريكي من الأرباح قبل دفع الفوائد، الضرائب، التهالك، وإيفاء الديون التي يمكن استخلاصها من قبل مشغلي الاتصالات في الشرق الأوسط بحلول 2013. ويمكن استخلاص ثلثي هذه المبالغ المحتملة من خلال العمل الاعتيادي بينما يتطلب استخلاص الثلث الأخير - لتحقيق عوائد مجزية للمستثمرين – توجهاً إدارياً شاملاً ومتفانياً على مستوى المجموعة.

وبينما يجب أن يكون التركيز في الأسواق المحلية المشبعة على احتواء التكاليف ولدرجة كبيرة على تجنب التكاليف غير الضرورية، تحتاج العمليات الدولية للتركيز على النمو المربح واكتساب حصة سوقية بشكل مستمر.

وأضاف الدكتور دويتش: "سيكون الامتياز التشغيلي، أساليب العمل الجديدة القادرة على التعامل مع المعدل المنخفض جداً للعائد المتوسط على كل مستخدم (ultra low ARPUs) وتوحيد الخدمات داخل البلد (عند الإمكان) من عوامل النجاح الرئيسية في المستقبل. كما أنه من الضروري تطبيق خطط تحسين الأداء السريعة للشركات بقيادة المجموعة الأم لاستخلاص القيمة القصوى من أصول المجموعة لإرضاء توقعات حملة الأسهم."

لقد قام بعض المشغلين مسبقاً بالخطوات الأولى في هذا الاتجاه مثل تأسيس أحد مشغلي الاتصالات في الشرق الأوسط لمقر إقليمي في آسيا وأخرى (اتصالات) ستدخل في اتفاقية تشارك سلبي بالبنية التحتية على المدى الطويل بقيمة 2.2 مليار دولار أمريكي لخفض عبئ تكاليف الإنفاق في الهند ولزيادة سرعة بناء العمليات الجديدة في بيئة سوق تنافسية تتميز بالمعدل المنخفض للعائد المتوسط على كل مستخدم (low ARPUs).

يقول سمير جاين المدير في قسم الاتصالات بأيه تي كيرني: "ستشكل هذه المبادرات بداية جديدة لاستخلاص القيمة من الأصول الحالية ولكن معظم الطاقات الكامنة التي تبدو رائعة في دراسات الحالات التجارية التي تدعم الاستحواذات ستبقى ببساطة على الورق دون أسلوب التنفيذ المناسب والفريق الملتزم ورائها."

وفي ضوء كل هذا فإن استخلاص القيمة الإضافية من الأصول هو تحد صعب ويبقى السؤال الحرج لمجموعات الاتصالات في الشرق الأوسط: "هل يمكن تجاوز هذا التحدي؟" اعتماداً على تجربة أيه تي كيرني الدولية، الجواب هو "نعم" بالتأكيد. فالتحليل الأولي لمجموعات الاتصالات في الشرق الأوسط يظهر أن الزيادة في الأرباح قبل دفع الفوائد، الضرائب، التهالك، وإيفاء الديون بقيمة 9.5 مليار دولار أمريكي يمكن تحقيقه بحلول 2013 مما يترجم إلى خلق قيمة إضافية لحملة الأسهم تزيد على 75 مليار دولار أمريكي.

إن استخلاص هذه القيمة سيجعل أسهم شركات الاتصالات في الشرق الأوسط خياراً استثمارياً جذاباً مما يؤدي إلى مضاعفات تقييم أعلى وسيساعدها في الاقتراب من تحقيق طموحاتها الكبرى لتصبح ضمن أكبر 10 – 15 – 20 شركة في العالم.





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:47 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم