استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > سوق الاسهم > بورصة قطر


بورصة قطر لطرح المواضيع الاقتصاديه واخبار بورصة قطر والجديد بخصوصها

قطر في سبيلها حاليا لتنفيذ المرحلة القادمة

قال سعادة السيد محمد بن صالح السادة وزير الدولة لشؤون الطاقة والصناعة إن دولة قطر في ظل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، شهدت توسعا وتطورا غير مسبوق في قطاعي النفط والغاز وباشرت تطويرا واسع النطاق لحقل غاز الشمال (اكبر حقل للغاز ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 10-11-2009, 08:52 PM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي قطر في سبيلها حاليا لتنفيذ المرحلة القادمة

قال سعادة السيد محمد بن صالح السادة وزير الدولة لشؤون الطاقة والصناعة إن دولة قطر في ظل القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى، شهدت توسعا وتطورا غير مسبوق في قطاعي النفط والغاز وباشرت تطويرا واسع النطاق لحقل غاز الشمال (اكبر حقل للغاز غير المصاحب على مستوى العالم)، حيث يعمل حاليا 11 خطا انتاجيا من اجمالي 14 خطا للغاز الطبيعي المسال في راس غاز وقطر غاز، ما جعلها أكبر مصدر للغاز على المستوى العالمى.

جاء ذلك في كلمة افتتح بها وزير الدولة لشؤون الطاقة والصناعة اليوم مؤتمر القمة الرابع لغاز البترول المسال الذي يعقد على مدى يومين، تحت رعاية سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة.

وأضاف أن قطر مع الشركاء الرئيسيين في صناعة الطاقة أصبحت رائدة في ادخال تكنولوجيا جديدة والدخول فى اسواق جديدة لخفض تكاليف انتاج ونقل الغاز الطبيعي المسال.

وأشار إلى أن هذه الجهود أسفرت عن تصميم خط انتاج للغاز الطبيعي المسال بطاقة 7.8 مليون طن سنويا وناقلات من نوع كيو فليكس وكذلك ناقلات من نوع كيو ماكس هي الاكبر حجما وذات متطلبات طاقة منخفضة بنسبة 40 فى المائة وانبعاثات كربون منخفضة مقارنة بالناقلات التقليدية.

وتناول سعادة السيد محمد بن صالح السادة الصورة الأكبر لقطاع الطاقة في دولة قطر قائلا إن العام الحالي كان الأكثر كثافة في نشاط المشروعات في قطر فبالاضافة الى ثلاثة خطوط انتاج للغاز الطبيعي المسال "قمنا مؤخرا بانشاء مصفاة للمكثفات بطاقة انتاجية مقدارها 146،000 برميل يوميا لانتاج مادة/ النافتا ووقود الطائرات وزيت الغاز.

وقال "نحن فى سبيلنا حاليا لتنفيذ المرحلة القادمة من مشروع غاز الخليج لتلبية الطلب المحلى ومنشأة /الكاتاليوم/ وهي منشأة للالومنيوم على نطاق عالمي.

وأكد سعادة السيد محمد بن صالح السادة أن دولة قطر ستزيد تصديرها من غاز البترول المسال سنويا على مدى الأشهر الـ 24 المقبلة من حوالي 8 ملايين طن حاليا الى نحو 12 مليون طن ما يبرز صعودها كمصدر رئيسي لغاز البترول المسال.

وأوضح وزير الدولة أنه بالتوازي مع هذه التطورات في قطاع الغاز قامت دولة قطر بتشغيل اوريكس/ جي تي ال/ التي تلعب دورا رياديا في تحويل الغاز إلى سوائل. مضيفا أن هناك العديد من المشاريع الرئيسية في مراحل متقدمة من التطوير الامر الذي سيساهم في مزيد من تعزيز مكانتها في مجال الطاقة وصادرات المنتجات النفطية.

وأضاف "لقد مضى ما يزيد قليلا على عامين منذ ان قدم سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة، (تسويق) كشركة جديدة تملكها وتسيطر عليها الحكومة وتعمل على تسويق وتصدير سلسلة من المنتجات البترولية بما في ذلك مكثفات السوائل البترولية والمنتجات المكررة .. وهي بالإضافة إلى ذلك مبادرة مهمة لدعم استثمارات رأس لفان.

مؤكدا أنها كانت استجابة للتعقيدات التجارية المتوقعة الناجمة عن زيادة حجم الصادرات من المنتجات السلعية من مشاريع التطوير بحقل الشمال، مشيرا إلى أنه منذ انشاء شركة تسويق قبل عامين والبدء فى تشغيلها فاقت التوقعات فى التحول السريع والمعترف به كلاعب في الأسواق بما في ذلك غاز البترول المسال. لافتا إلى ان الدولة تتفهم أهمية التصدير في الموعد المحدد لمكثفات سوائل الغاز والكبريت والمنتجات المكررة في ضمان استمرار المنتجات الرئيسية للغاز الطبيعي المسال ومعامل انابيب الغاز في إنتاجها وتصديرها دون انقطاع.

وأشار إلى ان مؤتمر القمة الرابع لغاز البترول المسال يعد منبرا بارزا ومنتدى مثاليا لمناقشة التحديات الرئيسية التي تواجه رجال الأعمال في قطاع الغاز الطبيعي المسال في السنوات المقبلة".

مؤكدا اعتزازه بالإنجازات التي تحققت حتى الآن جنبا إلى جنب مع الشركاء في صناعة النفط والغاز والعلاقة الاستراتيجية مع الزبائن الرئيسيين. لافتا إلى أن قطر تقدر هذه العلاقات.

ومن جانبه قال السيد عبد الله سالم البدرى الامين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول /اوبك/ فى كلمته التى القاها نيابة عنه الدكتور حسن محمد قبازرد مدير ادارة الابحاث بالمنظمة .. إنا مررنا بأشد فترات التراجع الاقتصادي وأكثرها تزامنا منذ وقوع "الكساد العظيم" والتي تزامنت مع الأزمة المالية التي ظهرت في بداية عام 2008 .

وأوضح أن أغلبية الآراء ترى أن جذور هذا الخلل تعود إلى الرهن غير المنظم وأسواق الائتمان الخاصة باقتصاديات التصنيع في العالم والتي سرعان ما بدأت في الانتشار في جميع دول العالم وظهر ذلك في الشكل البياني لإقتصاد العام الماضي والذي اتسم بانخفاض الإنتاج الصناعي وتدهور تدفقات رؤوس الأموال وانخفاض حاد في معدلات التجارة إضافة إلى انخفاض حصة الفرد من إجمالي الناتج المحلي، وتناقص الثروات وتزايد معدلات البطالة بالإضافة إلى استمرار المشاكل في القطاعات المالية بالعديد من الدول.

وأكد أن ذلك انعكس في التقديرات الحالية للنمو الاقتصادي العالمي لعام 2009 والتي أسفرت مراجعتها عن هبوط في المعدلات الأولية من 3.9% إلى سالب 1.2% .. مشيرا إلى أن الأزمة المالية والتراجع الاقتصادي قد أثرا بشدة على أسواق الطاقة وخاصة على صناعات النفط والغاز الطبيعي.

وقال إن معظم أحداث هذه الأزمة العالمية وقعت خلال فترة شهدت تذبذبا حادا في الأسعار في أسواق النفط الخام , حيث كان النفط يستخدم كأحد الأصول المالية وتزامن ذلك مع انخفاض قيمة الدولار الأمريكي مما أدى إلى تحول الاستثمارات الرئيسية لرؤوس الأموال من الاستثمار في أسواق المال إلى الاستثمار في أسواق السلع.

وأضاف أن هذا النشاط المتزايد والمتوقع في اسواق السلع العالمية أدى إلى تقلب شديد في الأسعار . وكما أعلنت منظمة الأوبك في ذلك الوقت، فإن معدل تذبذب الأسعار لم يكن متوازياً على الإطلاق مع أسس السوق حيث كانت هناك أيام في العام الماضي يصل فيها سعر النفط الخام إلى 16 دولارا أمريكيا للبرميل .. وفي يوليو من العام الماضي ارتفعت أسعار النفط الخام إلى الذروة لتصل إلى 147 دولارا أمريكيا للبرميل ثم تراجعت نتيجة للأزمة الاقتصادية العالمية لتصل إلى 30 دولارا أمريكيا للبرميل في ديسمبر من نفس العام.

واوضح ان الاستقرار قد يؤدي إلى الثقة بالسوق ويجعل الاستثمارات المستدامة في مشروعات زيادة القدرة تؤتي ثمارها , ولذلك فإن ثبات أسعار النفط ليس مجرد أمنية للعاملين في هذه الصناعات ولكنه مطلب ضروري في هذا القطاع .. لذلك فإن تذبذب الأسعار هو تحد مستمر يواجه منظمة الأوبك , وعلى الرغم من ذلك فإن المنظمة كانت دائما على استعداد لاتخاذ الخطوات اللازمة لاستعادة توازن السوق , وتأتي تلك الاجراءات في سياق التزام منظمة الأوبك الدؤوب والمتواصل بالحفاظ على استقرار السوق ولكن الاستقرار الدائم ومستويات التوريد المستقبلي تعتمد على تشجيع وتعزيز التماسك والشفافية في السوق.


وأكد السيد عبد الله سالم البدرى أنه على الرغم من وجود بعض التحسن في أسعار النفط الخام في العام الماضي؛ فإن صناعة النفط لازالت تعاني من تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية وتراجع مستويات الطلب حيث أدى انخفاض مستويات دخل المستهلكين وانخفاض معدلات التصنيع إلى تقلص حجم الطلب الكلي بشكل كبير , وحتى في مجال الكهرباء -والذي يمثل أحد القطاعات المعروف عنها الثبات- كان هناك تراجع في الاستهلاك .. مضيفا ان الربع الثاني من عام 2009 شهد أسوأ مراحل الكساد العالمي وذلك طبقاً لتعليقات قادة مجموعة العشرين ومسئولي صندوق النقد والبنك الدوليين.

وفيما تتوقع منظمة الأوبك نمو إجمالي الناتج المحلي العالمي لعام 2009 إلى سالب 1.2% ؛ فإنها ترى أن عام 2010 سيكون إيجابياً حيث يصل إلى 2.7% بعد أن كان التوقع الأولي 2.3% في شهر يوليو. وفيما يتعلق بالاستثمار في صناعات النفط والغاز الطبيعي ؛ قال يجب أن ندرك أن تقلب الأسواق في العام الماضي وأجواء انخفاض الأسعار كان لها تأثير سلبي على المشاريع حيث تسبب عدم استقرار الأسعار في تراجع مشاريع الاستثمار في كل من الدول الأعضاء في منظمة الأوبك وكذلك الدول غير الأعضاء فيها؛ وتأجيل أو إلغاء العديد من المشاريع الأخرى , ونظراً للأسعار الحالية ومؤشرات تحسن الاقتصاد العالمي في العام المقبل توقع البدري اعادة تنشيط للعديد من مشاريع المنظمة.

ومن جانبه قال الدكتور حسن محمد قبازرد مدير ادارة الابحاث بمنظمة الدول المصدرة للبترول فى تصريحات لوكالة الانباء القطرية /قنا/ إن هذا المؤتمر يحظى باهمية كبيرة من قبل المشاركين لان الغاز المسال يكتسب اهمية كبرى فى دول الخليج خاصة قطر لانها تعد اول دول العالم فى تصدير الغاز المسال وجزء كبير من اقتصادها يعتمد على هذه الصناعة التى تعد مصانعها من الدرجة الاولى فى العالم كما تتمتع بالتبادل التجارى الكبير مع دول العالم , وتتميز مصانع قطر بالتقنية العالية والتكنولوجيا الحديثة حيث يوجد لديها مصنعان من ارقى المصانع فى العالم .. مشيرا إلى ان هذا المؤتمر يجمع الشركاء التجاريين سواء فى قطر او بقية دول العالم , وسيناقش المؤتمر عددا من الموضوعات منها تطور الطلب على الغاز وكذلك التحديات التى تواجهه والخطط المستقبلية لهذه الصناعة سواء فى قطر او الدول الاخرى.

واشار فى تصريحاته الى الركود الاقتصادى وقال "حاليا الحكومات تضخ اموالا كبيرة فى الاسواق للخروج من الازمة الاقتصادية وتساعد فى الانتعاش , ولكن حتى الان لم نر تحرك العجلة بالشكل المطلوب والبطالة تزداد حاليا والمؤشر العام للاسواق ينزل لذلك هذا العام (2009) هو ضائع وسنرى تحرك العجلة فى العام المقبل".


من جانبه ألقى السيد علي الحمادي الرئيس التنفيذي لشركة قطر العالمية لتسويق البترول (تسويق) كلمة في مؤتمر القمة الرابع لغاز البترول المسال أشار فيها إلى نمو الطلب على غاز البترول المسال في قطر وتحدث عن حجم العرض والطلب على هذه المادة الحيوية من وجهة نظر الممون والمورد مسلطاً الضوء على أسس بناء شراكة ناجحة. وفي تصريحات صحفية قال السيد الحمادي إن هذا المؤتمر يأتي تتويجا للمركز المهم والمتقدم الذي باتت قطر تحتله في صناعة غاز البترول المسال، وأشار إلى أن الحضور الكبير وعدد المتحدثين (350 شخصا) الذي يضاعف مرتين عدد المشاركين في الدورة السابقة للمؤتمر يعكس أهمية هذا المؤتمر.

وتوقع الرئيس التنفيذي لشركة قطر العالمية لتسويق البترول أن يرتفع الطلب على غاز البترول المسال ليصل إلى 300 مليون في عام 2020 مشيرا إلى أنه حاليا في حدود 230 مليونا. وأكد أن قطر في وضع جيد يمكنها من مواكبة حاجة الأسواق العالمية ، مشيرا إلى أن عوامل عديدة تسند تلك الرؤية وفي مقدمتها أسطول حديث من الناقلات المتخصصة مما يضمن لقطر ولوج أسواق جديدة ويمكنها من تحقيق عائد جيد.

وأوضح علي الحمادي أن التباطؤ الاقتصادي العالمي يعد أبرز التحديات لتحقيق أعلى عائد بالنظر إلى كميات الإنتاج المتزايدة في الدول المجاورة. واستناداً إلى توقعات بعض المتحدثين ، أشار إلى أن عام 2010 سيشهد تحسناً في الاقتصاد العالمي بنسبة 2.3 في المائة وهو ما يتوقع أن ينعكس طلباً على غاز البترول المسال.


وبشأن الخطة التسويقية أشار الرئيس التنفيذي لشركة قطر العالمية لتسويق البترول إلى أنه بتوجيهات من سعادة السيد عبد الله بن حمد العطية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة أبصرت شركة قطر العالمية لتسويق البترول النور، وهي شركة مملوكة للدولة ومستقلة عن كل الشركات الأخرى ، ومن ضمن أهدافها لعب دور رئيسي في مجال تسويق صادرات المنتجات البترولية في دولة قطر، فيما تقوم بأنشطة تسويق وتوريد المنتجات البترولية إلى الدول المستوردة للطاقة .. وتضم هذه المنتجات غاز البترول المسال والمنتجات المكررة والمكثفات والكبريت , وعن طريقها يصدر كل غاز البترول المسال المنتج في قطر ، وتعد المرونة في التسليم من أبرز سياساتها.

ولفت السيد علي الحمادي إلى أن شركة "تسويق" هي المسوق الوحيد لغاز البترول المسال و"دورنا هو أن نصل لكل الأسواق حول العالم وليس أسواق آسيا فقط التي هي السوق الطبيعي لدولة قطر" .. لافتا إلى أن تركيز الدولة على دول آسيا ومن أهمها اليابان (أكبر سوق لغاز البترول المسال) والصين والهند وأندونيسيا يأتي من منطلق النمو الجيد الذي تسجله، مضيفاً أن هذا لا يعني بأي حال الانفصال عن الأسواق العالمية الأخرى.

وفيما يخص خطط الشركة للتوسع وفتح فروع جديدة , قال إن عمر الشركة يعد قصيرا حتى الآن (حوالي السنتين) , وبالرغم من ذلك فقد افتتحت مكتب تسويق في سنغافورة يعد المكتب التمثيلي للشركة وهو موقع متقدم لزيادة فاعلية التسويق و"سيوصلنا إلى قطاع عريض من الزبائن واللاعبين الأساسيين في آسيا، كما أنه سيمنحنا فرصة لإعطاء الزبائن رؤية عن قدرة الشركة على التعامل مع الأسواق خارج قطر" فيما رأى أن أسواق أمريكا الجنوبية بعيدة وهي ليست السوق الأساسية حاليا بالنسبة إلى قطر.

وأوضح علي الحمادي أن صناعة الغاز البترولي والتوقعات بالنسبة للعرض والطلب والتصورات بشأن أوضاع السوق وتقلباتها من أهم البنود المدرجة على جدول الأعمال .. وأن جلسات المؤتمر ستشهد تقديم بعض الدول لتصوراتها حول كيفية التعامل مع معطيات السوق.





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: قطر في سبيلها حاليا لتنفيذ المرحلة القادمة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما بقى منه إلا الاسم ............الله يعوض على أجيالنا القادمة السلام عليكم المجتمع القطري 8 07-04-2008 10:16 PM


الساعة الآن 02:31 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم