استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > سوق الاسهم > بورصة قطر


بورصة قطر لطرح المواضيع الاقتصاديه واخبار بورصة قطر والجديد بخصوصها

مدينة روابي أكبر استثمار قطري فلسطيني بكلفة 700 مليون دولار

كشف بشار المصري الرئيس التنفيذي لشركة بيتي النقاب عن انتهاء الإجراءات و اعتزام الشركة البدء خلال الأسابيع القليلة القادمة بأعمال بناء المرحلة الأولى من مدينة روابي التي تعد أكبر استثمار قطري فلسطيني في أول مدينة فلسطينية تقام منذ احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية ، موضحاً أن الشركة أبرمت عقودا مع شركات ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 02-01-2010, 10:58 PM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي مدينة روابي أكبر استثمار قطري فلسطيني بكلفة 700 مليون دولار

كشف بشار المصري الرئيس التنفيذي لشركة بيتي النقاب عن انتهاء الإجراءات و اعتزام الشركة البدء خلال الأسابيع القليلة القادمة بأعمال بناء المرحلة الأولى من مدينة روابي التي تعد أكبر استثمار قطري فلسطيني في أول مدينة فلسطينية تقام منذ احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية ، موضحاً أن الشركة أبرمت عقودا مع شركات رائدة للشروع بالتنفيذ فوراً .ومؤكداً أن تكلفة المشروع تزيد على 700 مليون دولار.

من جانبه شدد وزير الاقتصاد الوطني الفلسطيني الدكتور حسن أبو لبده على أهمية الإسراع في إخراج المشروع إلى حيز التنفيذ كونه أهم وأكبر مشروع استثماري في القطاع العقاري في فلسطين يساهم بشكل أساسي وفعال في خلق آلاف فرص العمل المؤقتة والدائمة.

وقال أبو لبدة إن هذا المشروع الفلسطيني القطري سيعمل على توفير السكن الملائم بأسعار مناسبة للعديد من شرائح المجتمع الفلسطيني.

وأضاف أبو لبدة أن السلطة الفلسطينية ستدعم جميع المشاريع الرائدة في مجال العقار والمجالات الأخرى تماشياً مع توجيهات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور سلام فياض للنهوض بالاقتصاد الفلسطيني.

وقال بشار المصري في لقاء خاص بـ (الشرق ) في مكتب الشركة في حي الإرسال بمدينة رام الله - إن شركة بيتي للاستثمار العقاري، الشركة المطورة لروابي، هي ثمرة شراكة استراتيجية بين شركة الديار القطرية المملوكة بالكامل لهيئة الاستثمار القطرية ومسار العالمية التي تتخذ من مدينة رام الله مقرا لها، حيث اكتسبت الشركتان خبرة واسعة وغير مسبوقة في مجال الاستثمار العقاري، ومعرفة تامة بالأسواق الإقليمية والعالمية. ومن خلال هذه الشراكة ستطور بيتي مدينة روابي، كأول مدينة فلسطينية نموذجية.

وأضاف أن مشروع مدينة روابي مشروع متميز يعتبر الأول من نوعه فلسطينياً وهو نابع من الحاجة الفلسطينية في النمو والزيادة الطبيعية بواقع عشرين ألف وحدة سكنية في الضفة الغربية وحدها .

وقال المصري إن الشركة منذ ما يربو على العام تقوم بشراء الأراضي اللازمة والتي معظمها في المنطقة ( أ) وقليل منها في المنطقة ( ج) حيث الحدود التنظيمية لروابي التي تضم 6,300,000 متر مربع من الأراضي وهي في الغالب تقع في مناطق نفوذ السلطة الفلسطينية المصنفة (أ) حسب اتفاقيات أوسلو، علما بأن حوالي 2.8 كم من الطريق الإقليمي الرئيسي المزمع إنشاؤه ليصل روابي بمدينة رام الله يقع في منطقة (ج) الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية.

ومضى المصري يقول: " تقع روابي على بعد 9 كم إلى الشمال من رام الله، ونحو 3.5 كم شمال بيرزيت، وهي تتوسط الطريق بين القدس ونابلس حيث تقع على بعد 20 كم شمال القدس و25 كم جنوب نابلس. وتشرف روابي على مشهد خلاب للساحل الفلسطيني غربا كما تبعد عن العاصمة الأردنية عمان نحو 70 كم شرقا".

وأوضح أن عدد سكان روابي سيبلغ عند اكتمال مراحل البناء الأولى 25000 نسمة. وعند بناء الوحدات السكنية والتجارية الإضافية المقررة في مراحل البناء اللاحقة، سيبلغ 40,000 نسمة.مشيراً إلى أن من أهم ما راعيناه في المشروع المحافظة على البيئة الفلسطينية وهي بيئة جميلة جدا والمدينة في موقع خلاب ، نحن الآن نقوم بزرع 10 آلاف شجرة في الموقع كانت معظمها تبرعات و يساعدنا آلاف المواطنين في الزراعة وسوف ننتهي في عدة أيام.

وقال إن روابي هي أكبر مشروع إنشائي يقوم به القطاع الخاص في تاريخ فلسطين، وأن فكرة المشروع جاءت في أعقاب دراسة مفصلة تناولت حاجة الفلسطينيين للإسكان حيث لمسنا وجود حاجة ونقص كبير في إيجاد مساكن وشقق سكنية بأسعار ملائمة ومناسبة لشريحة واسعة من الفلسطينيين مشيراً إلى وجود منازل وشقق سكنية متوفرة في رام الله ولكنها باهظة التكاليف ويصعب على المواطن العادي اقتنائها .مؤكداً أن المواطن والموظف العادي من الصعب عليه شراء منزل بـ 150 ألف دولار و190 ألف دولار .

ولفت المصري إلى أنه بناء على الدراسة التي اعتمدت إضافة إلى دراسات البنك الدولي وتلك التي أجرتها دوائر متخصصة في السلطة الوطنية الفلسطينية تبين أن النقص يزيد على 200 ألف وحدة سكنية اليوم وبعضها وصل حد القول إن هناك نقصا بـ 400 ألف وحدة سكنية لسد حاجة الأراضي الفلسطينية .

وقال إن هذه الأرقام كبيرة جداً وتحتاج إلى تمحيص وإلى استثمارات كبيرة جداً .فمعظم قطاعات الشباب الفلسطيني وطبقة الموظفين والعاملين في الوظائف المتوسطة يعيشون في منازل مستأجرة أو مع عائلاتهم كون العائلة الفلسطينية ممتدة في ظروف معيشية صعبة إلى حد ما .

ومضى المصري يقول خلال اللقاء إن الدراسات والمرحلة التمهيدية كشفت لنا الحاجة الكبيرة لمشروع إسكان غير عادي فقررنا العمل على حل جزء بسيط من هذه المشكلة ولكننا أدركنا صعوبة بناء مشاريع إسكان في قلب المدن الفلسطينية مشيراً إلى أن ذلك يصطدم بمشكلتين أولاً عدم وجود أراض بمساحات كبيرة لبناء إسكان كبير ثانياً الأراضي المتوفرة مرتفعة الثمن جداً مما يؤدي إلى رفع ثمن الشقة وهو ما لا نريده ولا يحقق هدفنا الأساسي .

وأوضح أن الشركة قررت بناء مدينة روابي للطبقة المتوسطة والمحدودة أي تلك الطبقة العاملة التي يزيد دخلها على 1000 دولار شهرياً بأسعار معقولة أقل من المعروض في السوق بنسبة 30 % مع توفير مؤسسة مقرضة كما هو في كافة دول العالم لتمكين أفراد هذه الطبقة من تملك شقق مناسبة بمواصفات عالمية عالية .مؤكداً أن فكرة المشروع انطلقت لتحقيق حلم شريحة من الشبان في توفير السكن الخاص بهم .

ولفت المصري إلى أن روابي ستضم أكثر من 5,000 وحدة سكنية بأسعار مناسبة موزعه على 22 حيا، حيث يتوسطها مركز المدينة التجاري فيه محال تجارية، ومكاتب خدمات عامة، وبنوك، وفندق ومطاعم ودار للسينما بالإضافة إلى العيادات الطبية.

وأشار المصري إلى الأبعاد الاقتصادية لهذا المشروع الفلسطيني القطري وقال إن المشروع سيوفر 8000-10000 فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة خلال مراحل البناء مع إتاحة 1500 فرصة عمل بحلول العام 2010. هذا بالإضافة إلى 3000-5000 فرصة عمل دائم في المدينة خاصة في مجال الهندسة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتكنولوجيا الحاسوب، والبحث والتطوير، وقطاع المال والتأمين، والصناعات ذات الصلة.

وقال لقد تعمدنا وضع روابي في قلب اقتصاد قائم على التكنولوجيا والمعرفة، من خلال تطوير استراتيجيه للنمو الاقتصادي تهدف إلى توظيف أحد المقومات الأساسية في فلسطين، والمتمثلة بقوة عاملة تتمتع بتعليم جيد نسبياً لكنها تعمل بوظائف غير مجزية، أو لا تعمل على الإطلاق. وبهدف الاستفادة من هذه القوى العاملة، فقد تم تحديد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والهندسة على أنها القطاعات المستهدفة لروابي لتنمية الأعمال التجارية والنمو الاقتصادي فيها.

وأضاف أنه يشارك في إعداد هذه الإستراتيجية معهد الأبحاث العالمي الرائد آر تي اي.(Research Triangle Institute) مشيراً إلى أن المشروع سيسهم في المشاركة في تطوير وتأهيل قطاع الصناعات الإنشائية وفتح المجال للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتوفير الخدمات اللازمة لإنجاحها. وإنعاش وتطوير الريف الفلسطيني بربط مدينة روابي بالقرى المجاورة للاستفادة من البنية التحتية والمرافق العامة بما فيها الصحة والتعليم.

مرحلة التخطيط

وقال المصري إنه بعد شراء الأراضي جرى العمل على المخطط الهيكلي حيث تمت الاستعانة بشركة عالمية أمريكية أعدت المخطط الهيكلي التفصيلي للمدينة على ضوء أن المدينة ستكون الأولى التي ستقام بأيد فلسطينية منذ عقود .

وأضاف: نحن منذ قيام السلطة الفلسطينية وتوليها المسؤولية بعد الاحتلال خططنا أحياء وضواحي أما مدن بهذا الحجم فهي الأولى وقمنا بالتعاقد مع شركة أيكوم (AECOM) العالمية التي أعدت المخطط الهيكلي التفصيلي لمدينة روابي، بمشاركة خبراء فلسطينيين من جامعتي النجاح الوطنية وبيرزيت وكذلك الفريق الهندسي في شركة بيتي وشركة الديار القطرية. وقد صمم هذا المخطط وفق أحدث المعايير الهندسية التي اعتمدت على إستراتيجية توزيع الخدمات الأساسية والمرافق العامة بما يتلاءم مع مبادئ الاستدامة.

وحتى لا يكون المخطط على النسق الغربي في البناء تم تشكيل طاقم كامل من المهندسين والخبراء الفلسطينيين وبعض الشركات الفلسطينية ذات السمعة والخبرة العريقة وضعنا جميعاً في طاقم عمل الشركة الأمريكية للخروج بالمخطط الهندسي التفصيلي للمدينة من شكل البناء إلى الحدائق والمرافق العامة والطرق ومعالجة الطبيعة الجبلية الخلابة دون المس بها مراعين حساسية الشعور الفلسطيني السائد الذي يرفض شكل المستوطنات التي سرقت الأراضي منهم وفرقت وعزلت قراهم ومدنهم عن بعضها البعض .فشاركنا من المراحل الأولى وزارة الحكم المحلي ومجلس التخطيط الأعلى في تطور الخطة لكي تسير الأمور بشكل متواز من التراخيص المطلوبة من كافة المؤسسات الفلسطينية فعملوا معنا في المشروع مرحلة بعد أخرى وفعلاً قبل بضعة أشهر وافق مجلس التخطيط الأعلى على المشروع ومؤخراً وافق على المشروع وزير الحكم المحلي ومن قبل السلطة الفلسطينية وبالتالي أصبح المشروع جاهزا للتنفيذ .

وبخصوص العقبات الإسرائيلية حصرها المصري في نقطتين الأولى تتمثل في الطريق الواصل بين مدينة رام الله ومنطقة روابي وتحديداً قسم من هذا الطريق لا يتجاوز طوله ٢.٨كم وهي منطقة صغيرة تربط بلدة بيزيت بمدينة روابي لأنها مصنفة ( ج) أما من بيرزيت إلى مدينة رام الله فلا توجد مشكلة فهي منطقة (أ) وهذا المقطع يحتاج إلى موافقة إسرائيلية تقدمنا للحصول على الموافقة منذ عامين تقريباً من خلال السلطة الوطنية الفلسطينية لمد الطريق وتأهيله وتوسيعه .لتوفير حرية الحركة والوصول لنحو 40 ألف نسمة ... مشيراً إلى إن الطريق الموجود ضيق جداً ولا يستوعب غير سيارة واحدة فلا يعقل التخطيط لبناء مدينة في تلك المنطقة ويجري ربطها بشارع لا يتسع لمركبتين في الاتجاهين على الأقل .

وقال إن روابي هي المدينة الفلسطينية النموذجية الأولى القائمة على تخطيط حضري وعلى أحدث ما توصل إليه فن المعمار لتكون حاضرة عصرية حيث يدمج المخطط الهيكلي ما بين مبادئ التصميم والممارسات البيئية المستدامة كما يحدد اتجاهات استخدام الأراضي مستقبلا، في تحقيق الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

وردا على سؤال حول كيفية دخول الشركة القطرية في هذا المشروع قال المصري :" لا شك أن المشروع ضخم جداً وكشركة فلسطينية لا نستطيع تنفيذه وحدنا مدركين أننا بحاجة إلى شريك استراتيجي لتنفيذ المشروع وأدركنا حاجتنا لشريك عربي قادر على تنفيذ المشروع معنا فتوجهنا للأخوة القطريين وغيرهم ولكن شركة الديار القطرية لم تتردد لحظة في اتخاذ القرار فخلال ساعات جاء الرد بالموافقة ، مشيراً إلى أن الرد أذهلنا وقذف في قلوبنا الطمأنينة بأنه مازال هناك من أشقائنا العرب من هو مهتم بفلسطين والفلسطينيين وبهذا الحجم مع علمهم بحجم المخاطر السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها إلا أنهم صمموا على المضي قدماً فيه حتى النهاية .

وقال المصري إن الرد القطري نابع من القلب والانتماء وليس من البعد الاقتصادي والمالي لأن العائد على المشروع غير مشجع ويمكن أن يحقق عائدا في أي دولة مستقرة أكثر مما يمكن تحقيقه في الضفة الغربية . وقد حضر الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية إلى الأراضي الفلسطينية مع عدد من الخبراء والمسؤولين في الشركة وتم توقيع الاتفاق بحضور الدكتور سلام فياض خلال مؤتمر الاستثمار الذي عقد في مدينة بيت لحم .
وتابع المصري: مع توفر الموافقة حضر غانم بن سعد آل سعد الرئيس التنفيذي لشركة الديار القطرية الممولة لمشروع المدينة بمشاركة خبراء وفنيين من الشركة في قطر الذين عملوا مع زملائهم في فلسطين لإنجاز الترتيبات الفنية اللازمة حيث تم توقيع الاتفاق بيننا وبينهم بحضور الدكتور سلام فياض والدكتور حسن أبو لبدة وزير الاقتصاد في مؤتمر الاستثمار الذي عقد في بيت لحم .

وأشاد المصري : "بقرار شركة ديار القطرية ورغبتها بأن يبقى المشروع فلسطينياً وإدارته فلسطينية وهم سيدعمون التمويل للمشروع والخبرات الفنية ، وقال إن شركة ديار القطرية شركة كبيرة تدير استثمارات عديدة في العالم في مصر والمغرب والسودان واريتريا وفي قطر طبعا وفي الدول الغربية أيضا ولديهم خبرات كبيرة وبالتالي وضعوا خبراتهم تحت تصرفنا وقد احضروا عدة خبراء إلى فلسطين لمساعدتنا بالتخطيط والدراسات والتصاميم الهندسية .

وتوقع المصري أن يصل إجمالي تكاليف بناء المدينة بين 700مليون دولار إلى 800 مليون دولار لتكتمل بشكل كامل.

وعن التواصل ما بين الشركتين القطرية والفلسطينية قال المصري إن التواصل مهم ومستمر ويومي تقريباً فالقطريون هم الشريك الأكبر قانونيا وماديا في المشروع ولكن بطلبهم وبرغبة المدير التنفيذي أن تبقى الإدارة فلسطينية والتنفيذ فلسطيني 100 % وبالتالي تتم الإدارة من هنا لدينا فأنا المدير التنفيذي للمشروع والسيد غانم هو رئيس مجلس الإدارة للشركة الفلسطينية وهو مدير ديار القطرية فدورهم يعد أكبر في وضع الخطط الإستراتيجية للمشروع ولكن التنفيذ والإدارة فلسطينية بالطاقم الموجود هنا لدينا .

وأكد أنه سيبدأ الحفر خلال الأسابيع القليلة القادمة وسننشر خبرا في الأيام القليلة المقبلة عن انتهائنا من أعمال المساحة وفحوصات التربة وقال: لقد أنهينا مع المقاولين بخصوص الحفريات وأنا أتوقع في أول 10 أيام من السنة الجديدة 2010 ستكون المعدات الثقيلة على الموقع وتبدأ بالحفريات طبعا حسب الجدول الزمني للمشروع وسوف نسير بتسارع كبير ، كل شيء في المشروع غير مسبوق في فلسطين .

وأما بالنسبة لتمويل المواد فقال :" لا يوجد من يستطيع أن يمول بمئات الملايين حاليا فهذا الموضوع غير وارد في فلسطين وبالتالي نحن من سيمول والتمويل من دولة قطر بلا شك .

وعن المدة الزمنية التي ستستغرق بناء هذا الكم الكبير من المنازل إذا بدأ في الأسبوع الأول أو الثاني من العام الجديد متى تتوقعون الانتهاء من المشروع أوضح المصري :" هذه مدينة وخطتنا تهدف إلى بناء 5 آلاف وحدة على الأقل في 5 سنوات هذا لا يعني أن الناس ستنتقل إلى المدينة بعد 5 سنوات ، نحن سنبدأ بمراحل ، فأول ألف أتوقع انتهاء العمل فيها خلال سنتين ونصف وأن نسلم أول مجموعة من الشقق بين الـ 500 والألف خلال سنتين ونصف من أول السنة الجديدة .

وعن كيفية تسديد المواطنين لثمن الشقق بيَّن بشار المصري أن الشركة تعمل منذ مدة على هذه النقطة وكذلك المشروع يعمل على تغيير السوق الفلسطيني حيث بدأت الآن البنوك تعطي ولأول مرة قروضا لمدة 25 سنة ، طويلة الأمد وهذا المطلوب سواء كقروض تجارية عادية أو إسلامية.

وأضاف :" إن مؤسسة اوبيك العالمية تعمل الآن مع صندوق الاستثمار الفلسطيني وبعض البنوك المحلية ببرنامج ( أمل ) بتمويل يصل إلى 500 مليون دولار لإعطاء القروض للذين يريدون الشراء في مشاريع مثل روابي ونحن نعمل على التنسيق معهم يوميا حتى ينجح مشروعنا ومشروع الإقراض سويا .فمن خلال البنوك المحلية التجارية العادية والبنوك الإسلامية يمكن للموظف والمواطن الحصول على القرض والسكن .

وأضاف :" نحن نعمل على خطة تجعل لمشروع روابي جدوى اقتصادية وبالتالي يجب خلق فرص عمل في مدينة روابي لسكان روابي ، لذلك نحن ندرس عدة أمور ومعنا مؤسسات عالمية وبالإضافة لديار وسنعلن عن خطتنا في المستقبل فنحن لا نريد أن نبني مدينة سكانها يعملون خارجها ، ستكون مدينة كاملة متكاملة فيها مركز تجاري ،و فنادق ،و جوامع ، وكنيسة ومطاعم ومحلات تجارية مدينة كهذه ستعمل على تشغيل العديد من العمال في البناء نفسه وتحد من البطالة وكما نعرف فان الضفة الغربية فيها نسبة البطالة تزيد على 17% ما يقارب مائة وعشرة آلاف عامل تقريباً دون عمل وعندما استوعب في مشروع روابي مثلاً 10 آلاف عامل فخلال تنفيذ خمسة أو ستة مشاريع سينخفض معدل البطالة إلى نسب كبيرة .
وفي كلمة للمستثمرين في قطر ولمستثمرين آخرين لطمأنتهم وتشجيعهم للدخول في سوق البناء والاستثمار قال المصري هذا الاستثمار مهم جدا لفلسطين لأنها بحاجة لاستثمارات كبيرة وعامل الوقت مهم جدا في نجاح هذا المشروع هو الذي سيثبت للمستثمرين نجاح الشراكة الفلسطينية القطرية وان شاء الله النجاح سيكون باهرا لتشجيعهم على الاستثمار المستمر والدائم في فلسطين .

أما بالنسبة لشركائنا القطريين فهم يعرفون حجم المجازفة وأي مستثمر سيستثمر في فلسطين طالما فلسطين تحت الاحتلال الإسرائيلي هناك مجازفة سياسية لا أنا ولا أي رجل أعمال آخر يستطيع طمأنة المستثمرين فبالتالي أي مستثمر سيستثمر في فلسطين يجب أن يعي وجود مثل هذه المجازفة ولكن رغم هذه المجازفة السياسية هناك شعب يريد أن يعيش ويسكن مثله مثل باقي الشعوب وبالتالي يجب أن يكون هناك استثمار لمساعدة الناس على الصمود في وجه الاحتلال وفي يوم من الأيام سينتهي هذا الاحتلال ..متى لا نعلم ولكن نأمل أن يكون قريبا .

وقال: نحن نكن لشريكنا القطري كل التقدير ليس فقط للعامل التجاري بل لأنه جاء يريد أن يقدم شيئا لهذا الوطن وهذا الشعب والوقوف إلى جانبه وعندما تتابع تصاريحات ستلاحظ أنها دعم للشعب الفلسطيني الشقيق .





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: مدينة روابي أكبر استثمار قطري فلسطيني بكلفة 700 مليون دولار
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
افتتاح مصفاة راس لفان مارس المقبل بكلفة 800 مليون دولار اللورد بورصة قطر 0 22-12-2009 09:26 AM
وقود تفتتح محطة بترول جديدة بالريان بكلفة 25 مليون ريال قطري اللورد بورصة قطر 0 22-11-2009 08:14 AM


الساعة الآن 06:01 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم