استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > سوق الاسهم > بورصة قطر


بورصة قطر لطرح المواضيع الاقتصاديه واخبار بورصة قطر والجديد بخصوصها

تأجيل لمشاريع الديار في الخارج.. وخطة التوسع مستمرة

أكد الدكتور حسن الفضالة نائب الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة الديار القطرية أن مشاريع الشركة الخارجية لم تتأثر بالأزمة المالية العالمية، حيث إن معظم هذه المشاريع لم تكن بدأت فعليا، بل أغلبها كان في مراحل التصميم الأولية، لذلك لم يكن هنالك تأثير للأزمة العالمية عليها، لافتا إلى أن معظم مشاريع الديار ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 03-01-2010, 08:49 AM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي تأجيل لمشاريع الديار في الخارج.. وخطة التوسع مستمرة

أكد الدكتور حسن الفضالة نائب الرئيس التنفيذي للعمليات بشركة الديار القطرية أن مشاريع الشركة الخارجية لم تتأثر بالأزمة المالية العالمية، حيث إن معظم هذه المشاريع لم تكن بدأت فعليا، بل أغلبها كان في مراحل التصميم الأولية، لذلك لم يكن هنالك تأثير للأزمة العالمية عليها، لافتا إلى أن معظم مشاريع الديار في الخارج ستبدأ الآن في الأعمال الإنشائية في الوقت الذي بدأ فيه الاقتصاد العالمي يتجه نحو التعافي.

ونفى د. الفضالة في حوار خاص لـ الشرق أن تكون الديار القطرية اتخذت قرارا بتجميد الاستثمار الخارجي، وقال إنه على العكس فإن الديار القطرية تواصل التوسع في مشاريعها المدروسة جيدا، وهو توسع واضح من كوبا غربا إلى فيتنام شرقا، ولا يوجد مشروع تمت جدولته في أي دولة وتم إلغاؤه أو تجميده إلا إذا كانت هنالك أسباب اقتصادية تتعلق بالمشروع نفسه ومدى جدواه من الناحية الاقتصادية، مشيرا إلى أن الديار القطرية تقوم حاليا بدراسات مبدئية ودراسات جدوى لبعض المشاريع في بعض الدول مثل قبرص وفيتنام وغيرها.

وفيما يتعلق بمشروع مدينة لوسيل، قال الفضالة إن برنامج العمل في لوسيل يسير كما يجب، ولكن أغلب العمل الآن يتم تحت الأرض، لافتا إلى أنه تم حتى الآن إنفاق حوالي 10 مليارات ريال في أعمال للبنية التحتية التي تقام تحت الأرض وتتضمن الصرف الصحي والكهرباء ومواقف تحت الأرض ومحطات كهرباء تحت الأرض، مشيرا إلى أنه بالرغم من ذلك فإن الكثير من المستثمرين بدأوا باستلام أراضيهم في لوسيل لكي يطوروها تزامنا مع أعمال البنية التحتية وبالذات في منطقة المارينا الواقعة شمال الريتز كارلتون.

وأوضح أن جميع مشاريع الديار القطرية سواء الداخلية أو الخارجية تتم وفق الجدول الزمني المعد لها ولا يوجد أي تأخير في إنجازها.

وكشف الدكتور الفضالة عن مشروع جديد للديار القطرية في تركيا بموقع قريب من المطار في إسطنبول بشراكة مع الجانب التركي، وهو عبارة عن مشروع متعدد الاستخدامات فيه فندق وفلل وشقق وسوق صغير على بحر البسفور، مشيرا إلى أنه تم شراء الأرض بمبلغ 650 مليون دولار، متوقعا أن تصل التكلفة الإجمالية للمشروع إلى مليار دولار.

وأشار إلى أن الديار القطرية تقوم حاليا بدراسة جدوى للاستثمار في فيتنام حيث من المتوقع انتهاء الأمور التعاقدية خلال الأشهر القليلة القادمة من أجل الاستثمار في فيتنام وتحديدا في منتجع يضم فندقا ويحتوي على فلل وشقق.

وحول ما تردد من انسحاب الديار القطرية من مشروع صناعي في مصر، قال الفضالة: "لم ننسحب.. بل كانت هنالك مذكرة تفاهم فقط لإقامة مشروع صناعي في منطقة برج العرب بمصر.. وقمنا بإعداد دراسة الجدوى الاقتصادية وعندما وقعت الأزمة المالية العالمية العام الماضي تبين لنا من خلال دراسة الجدوى أن الوقت ليس مناسبا الآن لهذا النوع من الاستثمار.. فنحن لم نشتر أرضا ولم ندفع ثمنا لها.. وكذلك ولم ننسحب".

وأضاف أن الديار القطرية ستقوم قبل نهاية الشهر الجاري (يناير 2010) بتسليم أول مبنى في مشروع خليج ابن هاني في سوريا، وهو عبارة عن سكن للصيادين لأن الأرض أساسا كان يستغلها الصيادون كسكن لهم، وكان هنالك توجيهات من سمو الأمير المفدى بتشييد مبنى للصيادين في حافة المنتجع ومن ثم ينتقلون إليه، وسيتم تسليم المبنى للحكومة السورية لكي يتم نقل الصيادين للسكن فيه، وبنفس الوقت بدأت في أعمال النبية التحتية والمرحلة الأولى من هذا المنتجع.. وسوف يسلم المنتجع بالكامل في العامين 2013 إلى 2014.

وأكد أن الديار القطرية ملتزمة باستثمارها في مشروع روابي في فلسطين والذي يتضمن بناء 5 آلاف وحدة سكنية في أول مدينة سكنية تبنى في الضفة الغربية منذ الاحتلال الإسرائيلي.

وفيما يتعلق بتطورات مشروع مركز وقاعة المعارض بالدوحة، قال الفضالة إنه تم الحصول على الموافقة للمرحلة الثانية من قاعة المعارض.. كما تم الانتهاء من أعمال البنية التحتية والترتيبات تحت الأرض، والآن تتم المفاوصات مع المقاول على الاستمرار في قاعة المعارض.. أما البرج فيمثل المرحلة الثالثة للمشروع.

فيما يلي نص الحوار:


* استطاعت شركة الديار القطرية أن تقوم بالاستثمار في أكثر من 30 دولة في شتى أنحاء العالم بحجم استثمارات يصل إلى 60 مليار دولار، كما بلغ عدد المشاريع أكثر من 20 مشروعا حول العالم بالتعاون مع أكثر من 125 شركة ومكتبا عالميا، واستطاعت الشركة أن تقوم بافتتاح 11 فرعاً خارجياً لها في بعض من دول العالم.. ما الخطط المستقبلية للشركة خلال السنوات القليلية المقبلة؟
خطة الديار القطرية واضحة وهي الانتقال إلى هذه الدول بمشاريع مدروسة ومشاريع تحقق التنمية المستدامة في هذه الدول، والديار القطرية كما هو معلوم تعد امتدادا للذراع الاستثمارية لجهاز قطر للاستثمار في القطاع العقاري وعادة ما تتمحور خطة الشركة حول رؤية سمو الأمير المفدى ومعالي رئيس الوزراء ورئيس مجلس إدارة الشركة. وإن قرار الاستثمار والتوسع في مشاريع الديار القطرية يبنى وفقا لنتائج دراسات جدوى مفصلة حرصا منا على ضمان استمرارية المشاريع ودعمها لما يلبي احتياجات المجتمعات المحلية في تلك الدول.

* ما حجم مشاريع شركة الديار القطرية داخليا وخارجيا، وهل تواجه الديار صعوبة في تأمين التمويل اللازم لمشاريعها؟
حجم المشاريع كما أكد من قبل الرئيس التنفيذي للشركة السيد غانم آل سعد يبلغ نحو 60 مليار دولار في مختلف الدول حول العالم، وجزء كبير منها عبارة عن مشروعات إنشائية، وجزء آخر عبارة عن استثمار في بنوك حيث إننا نملك جزءا من مصرف الريان وبنك الخليجي بالإضافة إلى حصص استثمارية في جهات أخرى.

* ما حجم تأثر مشاريع الديار القطرية في الخارج بتداعيات الأزمة العالمية؟
لا شك أن كل العالم تأثر بالأزمة العالمية، ونحن مشاريعنا لم تكن بدأت فعليا.. بل أغلبها كان في مراحل التصميم الأولية ومعظم مشاريعنا ستبدأ الآن في الأعمال الإنشائية وبالتالي لم تتأثر بالأزمة العالمية.. والآن كثير من الأمور تحسنت وتطورت والاقتصاد العالمي بدأ يتعافى كما أن البترول يثري العملية الاقتصادية ويساعد في التغلب على كثير من المشاكل المادية.

* تردد مؤخرا أن الديار جمدت الاستثمار الخارجي بسبب الأزمة المالية العالمية.. ما مدى صحة ذلك؟
هذا الكلام غير صحيح، فنحن نتوسع في مشاريعنا المدروسة جيدا، وهو توسع واضح من كوبا غربا إلى فيتنام شرقا، ولا يوجد مشروع تمت جدولته في أي دولة أو تم إلغاؤه أو تجميده إلا إذا كانت هنالك أسباب اقتصادية تتعلق بالمشروع نفسه ومدى جدواه من الناحية الاقتصادية، وفي العام الماضي كما هو معلوم حدثت أزمة مالية عالمية، ونحن في الديار قمنا بإعادة دراسة مشاريعنا في مختلف الدول لتكون مدروسة اقتصاديا والحاجة موجودة ولا يوجد أي مشروع تم إيقافه لأسباب غير اقتصادية.

* هل يعني ذلك أن الديار القطرية ماضية في مشاريعها وخططها الاستثمارية الخارجية؟
نعم بكل تأكيد، وإذا تابعتم الإعلام فهنالك كل شهر تقريبا إعلان عن مشروع جديد سواء في بريطانيا برج شارد وشراء مقر السفارة الأمريكية في لندن مؤخرا، وهنالك دول تقوم حاليا بدراسات مبدئية ودراسات جدوى لبعض المشاريع فيها مثل قبرص وفيتنام وبعض الدول الأخرى.. الرقعة التي نعمل عليها هي رقعة كبيرة.

* أطلقتم شركة تطوير سكك الحديد القطرية مؤخرا.. متى سيتم البدء بتنفيذ المرحلة الأولى لمشروع السكك الحديدية في قطر وما البرنامج الزمني للمشروع.. وما أهدافه الإستراتيجية؟
لا شك أن دولة عصرية مثل قطر تطمح إلى أن توفر بيئة مريحة لسكانها بحيث يرتاح الناس فيها ويعيشون فيها بحياة جيدة، والقطارات وسيلة من وسائل التنقل المهمة.. اليوم شوارع الدوحة مكتظة ومزدحمة بالسيارات.. وهناك ضيق في الشوارع وبالتالي فإن مشروع سكك الحديد يلبي الحاجة لمجتمع ينمو.. والنمو ليس لسنة وسنتين فالدول تستثمر عادة في القطارات لخمسائة سنة.. ونحن وضعنا برنامجا لمشروع سكك الحديد تكتمل جميع مراحله في عام 2026، كما تقوم الديار القطرية ومن خلال مشروع سكك الحديد بتلبية احتياجات ملف استضافة كأس العالم لكرة القدم 2022؛ حيث إن مشروع القطارات يعتبر جزءا من الطلب، فكيف تستطيع الفوز بهذه المنافسة التي تقدمت لها أيضا دول عديدة لديها هذه الامتيازات وأنت لا تمتلكها وبالتالي حظك يكون أقل في الفوز بها، بالإضافة إلى ذلك فإن التوسع في البلد من شحن من رأس لفان إلى مسيعيد إلى دخان ومرور جسر البحرين الذي وضع له جزءا خاصا بالقطارات عدا عن وجود طلب خليجي على مستوى دول مجلس التعاون لوجود شبكة خليجية للقطارات وبالتالي لا تستطيع أن تنعزل عن مجتمع الخليج وتقول لا أريد أن أعمل شبكة قطارات، لو تنظر إلى عموم الاقتصاد العالمي فإن منطقة الشرق الأوسط هي اليوم منطقة تطور ونمو.. وفي كثير من البلدان الأخرى البنيان شبه متوقف ولكن النمو في بلداننا موجود ويظهر في تزايد عدد السكان والسواح ودعم العجلة الاقتصادية.. فعندما تسأل هل قطر بحاجة لمشروع مثل هذا يكون الجواب نعم بكل تأكيد.

* متى ستبدأ الأعمال الإنشائية للمشروع؟
العمليات الإنشائية سوف تبدأ في نهاية 2011 وبداية 2012 ولكن في بعض الأجزاء مثل النقل الآلي للركاب بدأت التصاميم له في المدينة التعليمية ولوسيل والخليج الغربي والمطار الجديد.. فهنالك أجزاء موجودة وتعتبر جزءا من خطة مثل المدينة التعليمية أو المطار والخليج الغربي ولوسيل كل حسب خطته.

* ولكن هل هذه المواقع منفصلة عن المشروع؟
هي أجزاء تخدم البيئة لكل موقع ..حيث إنها مثلا تنقل الركاب داخل المدينة التعليمية ولكن هذه الأجزاء تربط بالشبكة الكلية لكي يستفيد منها الكل، فيجب أن تكون الصورة متكاملة، لذلك خطتنا في الشبكة أنها شبكة متكاملة على أحدث تكنولوجيا تتضمن مترو ونقل بضائع وخطا سريعا وناقلا آليا يتم التخطيط لها مرة واحدة قبل بدء عملية الإنشاءات، وهذه إيجابية وتعتبر نقطة قوة بأن نخطط الآن قبل أن نبدأ الإنشاءات ومن ثم ننفذ حسب الجدول الزمني المطلوب لكل منها.

* يشكو أصحاب "أراضي القطريين" في مشروع لوسيل من عدم تسجيل الأراضي بأسمائهم حتى الآن، إضافة إلى أن العقد المبرم معهم ينص على بنود تحرمهم من التقاضي وتلزمهم بمقاول محدد.. ما ردكم؟
يجب التفرقة هنا بين الديار القطرية وشركة لوسيل وبين المطورين.. عندما نبيع قطعة أرض يتم بعد ذلك التعاقد بين الجهة التي تشتري قطعة الأرض وبين الناس أو المستثمرين الذين اشتروا من تلك الجهة، سواء كانوا قطريين أو غير قطريين، فهم لهم عقود مع تلك الجهة التي اشترت الأرض، وبالتالي فإن العلاقة تكون بينهم والعقود تكون بينهم.

* هل معنى ذلك أن أراضي القطريين ليست بتعاقد مع شركة لوسيل؟
بالتاكيد.. أراضي القطريين اشترتها شركة الإجارة والتي قامت بالبيع للمواطنين، فالعلاقة الآن هي بين المواطنين وشركة الإجارة وليس مع لوسيل.. الإجارة اشترت الأرض ووزعتها على الناس.. نحن عندنا عقد مع الإجارة وتخطيط الأراضي، ولكن بينها وبين الجهات التي اشترت توجد عقود منفصلة عن أي التزام مع الديار.

* يلاحظ ان هناك تأخيرا في مشروع مدينة لوسيل، فحتى الآن لم نر أية إنشاءات لمبانٍ في الموقع.. لماذا هذا التأخير ومتى سيتم الانتهاء من البنية التحتية وتسليم الأراضي للمطورين ليتمكنوا من البدء في تشييد المباني؟
بالنسبة لمشروع مدينة لوسييل قامت الديار القطرية بإنشاء شركة لوسيل للتطوير العقاري وهي مهمتها التركيز على هذه المدينة لما لها من احتياجات وتعقيدات وطلبات مع مستثمرين ومطورين، فخطة لوسيل موجودة وتسير كما يجب، ولكن أغلب العمل الآن يتم تحت الأرض.. نحن الآن صرفنا حوالي 10 مليارات ريال كلها أعمال للبنية التحتية تقام تحت الأرض لا يراها الشخص العادي لأنها كلها بنية تحتية من صرف صحي وكهرباء ومواقف تحت الأرض ومحطات كهرباء تحت الأرض، فهنالك كم هائل من أعمال البنية التحتية الناس لا تراها.. فشركة لوسيل تقوم بتطوير البنية التحتية للمدينة ومن ثم يأتي المستثمرون والمطورون الذي اشتروا أراضي فيها ويبدأون بالتطوير والبناء.. هنالك الكثير من المستثمرين بدأوا باستلام أراضيهم في لوسيل لكي يطوروها تزامنا مع أعمال البنية التحتية وبالذات في منطقة المارينا الواقعة شمال الريتز كارلتون.

* هل تم بالفعل تسليم أراضٍ للمستثمرين وهل بنيتها التحتية مكتملة؟
تم تسليم الأراضي بالفعل للمستثمرين ولكن بنيتها التحتية تجري الآن بتزامن مع بدئهم بأعمال البناء، بحيث يقومون بالبناء، وقامت الديار القطرية بتزويدهم بجدول تسليم البنية التحتية من ماء وكهرباء وصرف صحي حتى لا يتأخر بنيانهم.

* وقَّعت شركة الديار القطرية للاستثمار العقاري مؤخرا مذكرة تفاهم مع شركتي بويج كونستركشن س.أ و بويج باتمنت إنترناشيونال الفرنسيتين، ما الهدف من مذكرة التفاهم وهل توجد مشاريع بعينها ستوكل إلى الشركتين الفرنسيتين لتنفيذها؟
يوجد حاجة لقيام شركة الديار القطرية بشراكات واتفاقيات مع شركات مقاولات عالمية مثل شركة بويج الفرنسية وهي شركة عريقة ومعروفة وكان الهدف من الاتفاقية هي أن تعرض مشاريع الديار الخارجية على هذه الشركة لتقوم بعمليات الإنشاء، وهنالك مشاريع في دولتين على الأقل هما كوبا وطاجكستان ستعرض على هذه الشركة وربما أيضا مشروع آخر في قبرص.

* هل معنى ذلك أن هذه الشركة ستقوم بتنفيذ المشاريع الخارجية فقط.. وماذا عن الداخل؟
صحيح.. أما في الداخل فيوجد لدينا تعاقدات مع شركة كي بي بي سي وشركة فينسي وذلك منذ 4 سنوات حيث تقومان بتنفيذ مشاريع للديار في قطر.

* دشنت الديار القطرية الشهر الماضي بالعاصمة صنعاء أعمال بناء المرحلة الأولى لمشروع "تلال الريان" العقاري بمنطقة فج عطان جنوب العاصمة صنعاء بشراكة قطرية يمنية، حيث يعد أكبر وأضخم مشروع عقاري سياحي فى اليمن.. ما البرنامج الزمني لتنفيذ المشروع ومتى سيكتمل؟
المشروع بدأ بالفعل وهو مشروع رائد تدعمه الحكومة اليمنية ويقع على أرض مرتفعة تقع على ارتفاع 100 متر فوق سطح البحرعلى تلة جميلة جدا، كما أن قائمة الناس الذين يرغبون بالشراء هي قائمة كبيرة تبشر بالنجاح لهذا المشروع وتحقيق عائد مادي جيد.. والمشروع سوف يكتمل في عام 2014.

وفيما يتعلق بالمراحل التنفيذية للمشروع، فقد بدأ العمل حاليا وتحت إشراف الشركة اليمنية القطرية للاستثمار والتطوير العقاري على تسوية أرض الموقع وأعمال بناء المرحلة الأولى والتي تشمل بناء وتشييد 172 فيلا فاخرة، وبرج سكني بالإضافة إلى أعمال البنية التحتية الأساسيه للمشروع.

* قمتم مؤخرا بالإعلان عن تعديلات جديدة على مشروع الضفاف في السودان وتغيير اسمه إلى مشروع مشيرب العقاري.. ما الهدف من هذه التعديلات ولماذا تم تغيير الاسم ومتى سيكتمل المشروع؟
الاسم تم تعديله كمبادرة من قطر لربط هذه المشاريع على الأقل باسم قطر فكما هو معروف أن مشيرب مكان يرمز للمياه حيث إن مشيرب منطقة في قطر وتعني المشرب الصغير، وبما أن موقع المشروع مجاور للنيل فأطلقنا عليه اسم مشيرب.. أما تغيير التصميم فكان بهدف التطوير في المنظر الخارجي وتحقيق استفادة كبرى من الأرض.

لقد بدأت رسمياً أعمال البناء في المرحلة الأولى من مشروع مشيرب وفي وقت سابق من العام الحالي حيث قمنا بأعمال الحفر والبنية التحتية اللازمة والتي سوف تتبع بأعمال البناء والتشييد الرأسي فور اكتمالها.. ويجرى حالياً وضع التصميم النهائي للمراحل المتبقية.. أما أساسات المرحلة الأولى، فمن المتوقع أن تكتمل قبل نهاية العام مع استمرار أعمال البناء الرأسي بعد ذلك بوقت قصير.. وقد ثبت بالفعل أنّ المشروع يستقطب المستثمرين الذين يبحثون عن مشاريع عقارية ممتازة في وسط الخرطوم.

ويشمل المشروع فندقا من فئة الـ 5 نجوم وأبراج سكنية ومحلات تجارية.

ويجب التأكيد هنا إلى أن جميع مشاريع الديار القطرية سواء الداخلية أو الخارجية تتم وفق الجدول الزمني المعد لها ولا يوجد أي تأخير في إنجازها.

* ما طبيعة المشروعات التي تنفذها شركة الديار القطرية في تركيا؟
لدينا مشروع قريب من المطار بشراكة مع الجانب التركي، وهو عبارة عن مشروع متعدد الاستخدامات فيه فندق وفلل وشقق وسوق صغير على بحر البسفور.. وهي منطقة مناسبة جدا للاستثمار.

* كم تبلغ تكلفة المشروع؟
لقد اشترينا الأرض بمبلغ 650 مليون دولار، ونتوقع أن تصل التكلفة الإجمالية للمشروع إلى مليار دولار.

* هل بدأت الأعمال الإنشائية للمشروع؟
حتى الآن لم تبدأ فنحن الآن في مرحلة التصميم للمشروع وأخذ الرخص من الحكومة مع شركائنا الأتراك.. وسوف يقوم المصمم بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع على الأكثر بعرض المخطط العام للمشروع وبعدها سيتم تحديد موعد بدء الأعمال الإنشائية.. وسوف يستغرق العمل في المشروع من 3 إلى 4 سنوات.. ونوؤكد هنا أن السوق التركي سوق واعد وهنالك الناس تبحث عن سكن راقي بالتصور الذي وضعناه.





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: تأجيل لمشاريع الديار في الخارج.. وخطة التوسع مستمرة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أشغال توقع 16 عقداً لمشاريع البنية التحتية في قطر اللورد المجتمع القطري 3 20-10-2009 11:47 PM
السادة: لا تأجيل أو إلغاء لمشاريع في قطاع الطاقة اللورد بورصة قطر 0 13-10-2009 10:58 AM


الساعة الآن 05:24 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم