استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > سوق الاسهم > بورصة قطر


بورصة قطر لطرح المواضيع الاقتصاديه واخبار بورصة قطر والجديد بخصوصها

الخليج للملاحة: ظروف صعبة تواجه النقل البحري في ظل الأزمة

أصدرت شركة الخليج للملاحة القابضة، تقريراً شاملاً حول صناعة الشحن والنقل البحري، سلطت فيه الضوء على الظروف الصعبة التي يواجهها هذا القطاع في ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية، ومؤكدة في الوقت نفسه نجاحها في تحقيق إنجازات كبيرة، نظراً لخبرتها الطويلة ومعرفتها الجيدة في الأسواق التي تعمل فيها، وهو ما ساعدها ...

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 27-01-2010, 10:14 AM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي الخليج للملاحة: ظروف صعبة تواجه النقل البحري في ظل الأزمة

أصدرت شركة الخليج للملاحة القابضة، تقريراً شاملاً حول صناعة الشحن والنقل البحري، سلطت فيه الضوء على الظروف الصعبة التي يواجهها هذا القطاع في ظل تداعيات الأزمة المالية العالمية، ومؤكدة في الوقت نفسه نجاحها في تحقيق إنجازات كبيرة، نظراً لخبرتها الطويلة ومعرفتها الجيدة في الأسواق التي تعمل فيها، وهو ما ساعدها على مواصلة تسجيل النمو في عملياتها على الرغم من التراجع الاقتصادي الذي شهده العالم في الآونة الأخيرة.

وأشارت الشركة في تقريرها إلى أن 'سجل طلب بناء السفن'*، سجل هبوطاً كبيراً خلال العام الماضي، حيث تراجع معدله من حوالي 40% في بداية العام 2009 ليصل إلى نحو 24% في يناير 2010، الأمر الذي يشير إلى مدى الأضرار التي تعرضت لها صناعة الشحن والنقل البحري، نتيجة الضغوط المتزايدة عليها.

عبدالله الشريم، رئيس مجلس إدارة شركة الخليج للملاحة القابضة، علق قائلاً:

"كانت السنة الماضية من أصعب الأوقات التي مرت به الكثير من الشركات في قطاع الشحن والملاحة البحرية. وقد شهدنا تراجع العديد من الشركات التي حاولت في الوقت نفسه العمل على تحسين أوضاعها وخسائرها التي سببتها تداعيات الأزمة المالية. إن هبوط نسب سجل طلب السفن يشير إلى الضغط الكبير التي تعرضت له هذه الشركات، وإنني في غاية السرور لأن الخليج للملاحة لم تكن واحدة من تلك الشركات".

السبب الرئيسي وراء تراجع نسب سجل الطلب يعود إلى قيام العديد من أصحاب السفن بإلغاء الطلبات التي تقدموا بها في السنوات الماضية لبناء سفن جديدة، بطريقة أو بأخرى. حيث تلقت أحواض السفن تعويضات مالية كبيرة في السنة الماضية من أصحاب السفن من أجل إلغاء الكثير من العقود لبناء سفن جديدة، ما أدى إلى هبوط قيمة سجل طلب بناء السفن.

وهناك عامل آخر، وهو أن العديد من أصحاب تلك العقود، قاموا بتغيير نوع السفن المطلوب بناؤها. فعلى سبيل المثال، العديد من طلبات بناء ناقلات النفط تحوّل إلى طلبات بناء ناقلات بضائع غير نفطية، الأمر الذي أدى إلى هبوط القيمة في سجل طلب بناء السفن. ويذكر أن طلبات الإلغاء تحدث في مرحلة ما قبل البناء، أي ما قبل عملية قص الحديد الصلب.

وقالت الشركة في تقريرها، إنه إذا رجعنا إلى الوراء قليلاً ونظرنا إلى حالة سوق النقل البحري في السنوات القليلة الماضية، نلاحظ أن أسعار بناء السفن الجديدة، وتحديداً بين العامين 2004 و2008، سجلت ارتفاعاً كبيراً. وعلى سبيل المثال، ارتفع سعر ناقلة بضائع نفطية بحمولة 47.000 إلى 51.000 طن ساكن، من 36.05 مليون دولار أمريكي في العام 2004 إلى 51.67 مليون دولار أمريكي في العام 2008. وقد كان ذلك في الفترة التي سبقت الهبوط الذي تعرض له قطاع الشحن البحري في نهاية العام 2008. ومن المفاجئ أنه على الرغم من الارتفاع الكبير للأسعار في تلك الفترة، إلا أن العديد من أصحاب السفن واصلوا شراء السفن الجديدة وبأسعار وصلت إلى الضعف في معظم الحالات.

وكما هو موضح في الرسم البياني، بدأ ارتفاع الأسعار في بداية العام 2005، حتى وصلت إلى أعلى مستوياتها في أغسطس 2008، حيث ارتفع سعر بناء ناقلة بضائع نفطية جديدة ليصل إلى 53.5 مليون دولار أمريكي. لكن وفي الفترة ما بين سبتمبر 2008 ويونيو 2009، عاد سعر الناقلة ليهبط من 52.5 مليون دولار أمريكي إلى 42.5 مليون دولار أمريكي. وفي نهاية العام 2009، انخفض سعر بناء السفينة ذاتها إلى أقل من 35 مليون دولار أمريكي. وقد تبين مؤخراً أن أحد هذه السفن قد وصل انخفاض سعر بيعها إلى ما يقارب 32 مليون دولار أمريكي.

خلال العامين 2006 و2007، قام العديد من أصحاب السفن بتوقيع عقود لبناء سفن جديدة، على الرغم من الارتفاع الكبير للأسعار. وبطبيعة الحال، فإن العقود تحدد مدة السداد ونسب الدفع، حيث يُلزم المشتري بدفع ما يتراوح بين 10% و20%، أو أكثر، كدفعة أولى من القيمة الإجمالية لبناء السفينة عند التوقيع، في حين تستغرق عملية البناء سنوات عديدة. وكما تم التوضيح مسبقاً، فقد استطاع العديد من أصحاب السفن إلغاء الطلبات الجديدة مقابل تعويضات نقدية، وذلك في فترة ما قبل البدء في البناء، أي ما قبل مرحلة قص الحديد الصلب.

وتعليقاً على الظروف التي يمر بها القطاع، وانعكاساتها على شركة عمليات شركة "الخليج للملاحة القابضة" وتطوراتها، قال بير ويستوفت، الرئيس التنفيذي للشركة: "في السنوات القليلة الماضية، كنا واثقين تماماً بأن أسعار بناء الناقلات الجديدة سوف تنخفض، وهذا هو السبب الرئيسي لعدم قيام شركة الخليج للملاحة بتوقيع أي عقد بناء جديد في ذلك الوقت. لقد كانت الشركة حذرة جداً في اتخاذ أي قرار يخص شراء ناقلات جديدة.

وفي الحقيقة، كانت الشركة مصرة على عدم تعريض نفسها لأي مخاطر تؤدي إلى زعزعة مكانتها في سوق الشحن البحري، من خلال شراء ناقلات جديدة بأسعار مرتفعة جداً. ويعود هذا الأمر إلى خبرتنا التي تزيد على 30 سنة في السوق، حيث قمنا بمواجهة العديد من المواقف المشابهة والمرتبطة بتذبذب الأسعار".





موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: الخليج للملاحة: ظروف صعبة تواجه النقل البحري في ظل الأزمة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النقل البحري بصدد التوقيع على بيع أسهم شــركتها التابعة ( شـ اللورد بورصة قطر 0 17-09-2009 10:40 AM
إدارة النقل البحري يجتمع في 12/8/2009 لمناقشة بيانات الشركه اللورد بورصة قطر 0 09-07-2009 01:51 PM
النقل البحري توقع اتفاقية مع مجمع الشركات القطرية الأمريكية اللورد بورصة قطر 1 29-05-2009 07:42 PM
عمومية النقل البحري تصادق على بنود جدول اعمالها اللورد بورصة قطر 0 19-03-2009 11:53 AM
517.9 مليون ريال صافي ارباح النقل البحري اللورد بورصة قطر 1 16-02-2009 07:31 PM


الساعة الآن 07:57 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم