استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > استراحة المنتدى > أخبار ومقالات


أخبار ومقالات اخبار طريفه وغريبه ورياضيه من جميع انحاء العالم

إيران ووكالة الطاقة: الاقتراح النووي ما زال مطروحا

قالت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة انه ما زال من الممكن التوصل الى اتفاق بشأن تخصيب اليورانيوم لكن ايران قالت انها تريد اجراء تغييرات على مسودة الاتفاق الذي يهدف الى تهدئة مخاوف الغرب بشأن برنامجها النووي. وقال دبلوماسيون غربيون إن إيران رفضت فعليا الاقتراح الذي توسطت فيه الوكالة ...

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 30-01-2010, 12:09 AM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي إيران ووكالة الطاقة: الاقتراح النووي ما زال مطروحا

قالت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الجمعة انه ما زال من الممكن التوصل الى اتفاق بشأن تخصيب اليورانيوم لكن ايران قالت انها تريد اجراء تغييرات على مسودة الاتفاق الذي يهدف الى تهدئة مخاوف الغرب بشأن برنامجها النووي.

وقال دبلوماسيون غربيون إن إيران رفضت فعليا الاقتراح الذي توسطت فيه الوكالة الدولية وان الولايات المتحدة وحلفاءها الاوروبيين الرئيسيين يسعون لتوسيع العقوبات التي تفرضها الامم المتحدة ضد الجمهورية الاسلامية بسبب أنشطتها النووية المثيرة للجدل.

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي لرويترز ان الاقتراح الذي سيتضمن ارسال ايران لمخزونها من اليورانيوم منخفض التخيصب الى الخارج مقابل الحصول على وقود لانتاج النظائر الطبية "ما زال من الممكن ان يكون على الطاولة".

وكان متكي يتحدث في المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس بعد فترة قصيرة من تصريحات المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو للصحفيين في المنتجع السويسري والتي قال فيها ان العرض ما زال قائما.

واضاف امانو في اول تصريحات علنية بشأن الازمة مع ايران منذ توليه منصبه خلفا لمحمد البرادعي قبل شهرين "الاقتراح مطروح على الطاولة. والحوار متواصل."

ولم يوضح امانو ما اذا كان "الحوار" يعني أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تبحث بنشاط عن حلول وسط محتملة مع ايران والقوى العالمية. ولم يصل مسؤولون غربيون الى حد اعلان فشل الخطة لكنهم قالوا ان نهج طهران لم يكن جادا.

وقال متكي ان الاتفاق المعروض على ايران سيتطلب منها ان تنتظر بعد تسليم مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب عدة اشهر قبل تسلمها اليورانيوم عالي التخصيب.

وقال "النقطة ان هذا التبادل يجب ان يكون متزامنا..النقطة الفنية التي اثارها الجانب الاخر ان الامر سيستغرق وقتا ..ثلاثة شهور ..خمسة شهور..ستة شهور لتجهيز اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة."

واضاف "قلنا..عندما يكون (الوقود) جاهزا سنقوم بعملية التبادل في نفس الوقت."

وكانت الدول الغربية تأمل ان تمنع الخطة -التي تقضي بارسال ايران 70 في المئة من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب الى الخارج مقابل الحصول على وقود خاص لتشغيل مفاعل يستخدم للاغراض الطبية - طهران من الحصول على كمية يورانيوم كافية لانتاج قنبلة ذرية.

وتقول إيران إن برنامجها مشروع سلمي لتوليد الطاقة ولكن امانو قال ان 20 عاما من النشاط النووي الايراني غير المعلن قوضت ثقة المجتمع الدولي.

وأضاف أن الوكالة الدولية تواجه صعوبة في مواصلة الاشراف على البرنامج النووي الايراني بسبب القيود المفروضة على التفتيش.

وقال أمام اللجنة المعنية بحظر الانتشار النووي في مؤتمر دافوس "يجب تطبيق اجراءات منع الانتشار النووي بشكل كامل. وهذا ما نكافح من أجله الان."

وأضاف "اتطلع الى التوصل لاتفاق (حول خطة الوقود) وأن استمر في العمل كوسيط. هذا سوف...يساعد على زيادة الثقة في القضية النووية (الايرانية)."

وقال وزير خارجية البرازيل سيلسو اموريم انه اجرى محادثات في دافوس مع متكي ومسؤولين غربيين في محاولة لاستئناف الحوار بشان الخلاف النووي.

كما دعت روسيا والصين أيضا الى مزيد من المفاوضات في معارضة لفرض مزيد من العقوبات على ايران التي تعتقد الدولتان أنها قد تعرقل التوصل الى حل سلمي. ولا ترى اي من الدولتين ان ايران تمثل تهديدا نوويا وشيكا رغم ان موسكو ابدت دلائل اليوم الجمعة على نفاد الصبر.

وقالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ان الولايات المتحدة تحاول اقناع بكين باتخاذ موقف متشدد تجاه ايران.

وقالت كلينتون خلال زيارة لباريس "في الوقت الذي نبتعد فيه عن مسار المحادثات التي لم تسفر عن تحقيق نتائج كان البعض يأمل فيها ومع المضي قدما في مسار الضغوط والعقوبات فان الصين ستكون تحت ضغوط شديدة للتسليم بالتأثيرالمزعزع الذي ستمثله ايران المسلحة نوويا في منطقة الخليج التي تحصل منها (بكين) على نسبة كبيرة من امداداتها النفطية."

وبموجب مسودة الخطة تقوم طهران بنقل 70 في المئة من مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب الى روسيا لمزيد من المعالجة ثم الى فرنسا لتحويله الى قضبان وقود خاصة لتشغيل مفاعل نووي يستخدم للاغراض الطبية في طهران.

وقال مفاوضون غربيون إن إيران قبلت الفكرة من حيث المبدأ في محادثات جنيف مع القوى العالمية الست في اكتوبر تشرين الاول الا أنها تراجعت بعدما أوضح البرادعي التفاصيل في اجتماع تال بمقر الوكالة الدولية في فيينا.

وفي مؤشر على تنامي خيبة الامل حذرت وزارة الخارجية الروسية من أن نوايا طهران لتخصيب اليوراينوم قد تعرقل التوصل الى اتفاق.

وقال اندريه نيستيرينكو المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي "قرار بدء تخصيب اليورانيوم بنفسها .. والذي يتعارض مع متطلبات التوصل الى حلول ذات صلة بكل من مجلس الامن الدولي ومجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية .. ليس من شأنه سوى تأجيج المخاوف القائمة وتعطيل التوصل الى تسوية سريعة للموقف بشأن البرنامج النووي الايراني."





 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:33 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم