استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > المجتمع القطري


المجتمع القطري لكل ما يخص المجتمع القطري

دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

الله يرحمنا برحمتة...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 11  
قديم 10-02-2010, 01:56 AM
الصورة الرمزية فهدالكثيري
عضو فعال
فهدالكثيري غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

الله يرحمنا برحمتة





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 12  
قديم 10-02-2010, 09:51 AM
الصورة الرمزية ورد وشوك
مـؤسس
ورد وشوك غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 8 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهدالكثيري
الله يرحمنا برحمتة


كل الشكر على المرور الطيب



التوقيع - ورد وشوك


ادعولي بالشفاء الله يجزاكم الخير

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 13  
قديم 10-02-2010, 11:34 AM
عضو جديد
كريمة82 غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي بابان مفتوحان للجنة

السلام عليك أختي ورد الشوق و نشكرك عن مواضيعك القيمة
ربما مشاركتي مختلفة نوعا ما لكن أتمنى الاستفادة منها و معرفة أن باب من أبواب الجنة يغلق بعد موت الوالدين




بابان مفتوحان للجنة






أخي الحبيب ، أختي الغالية


روت السيدة عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:


دخلت الجنة ، فسمعت فيها قراءة ، فقلت : من هذا ؟


قالوا : حارثة بن النعمان ، كذلكم البر ، كذلكم البر


حديث صحيح صححه الألباني


وقد كان ذلك الصحابي من أبر الناس بأمه



ويروي لنا أبو هريرة رضي الله عنه الذي نقل لنا أكثر من خمسة ألاف حديث عن النبي صلى


الله عليه وسلم
، يروي لنا قصته مع أمه في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم في صحيحه


فيقول:


كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة . فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله


عليه وسلم ما أكره . فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي .


قلت : يا رسول الله ! إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي . فدعوتها اليوم فأسمعتني


فيك ما أكره . فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة .


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اهد أم أبي هريرة


فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صلى الله عليه وسلم . فلما جئت فصرت إلى الباب .


فإذا هو مجاف . فسمعت أمي خشف قدمي . فقالت : مكانك يا أبا هريرة !


وسمعت خضخضة الماء . قال فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها . ففتحت الباب .


ثم قالت : يا أبا هريرة ! أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .


قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأتيته وأنا أبكي من الفرح .


قال قلت : يا رسول الله ! أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة .


فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا .


قال قلت : يا رسول الله ! ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عبادة المؤمنين ، ويحببهم إلينا .


قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم ! حبب عبيدك هذا - يعني أبا هريرة -


وأمه إلى عبادك المؤمنين . وحبب إليهم المؤمنين


فما خلق مؤمن يسمع بي ، ولا يراني ، إلا أحبني


انتهى كلامه رضي الله عنه


أخي الحبيب ، أختي الغالية


الله أكبر، ها هو أبو هريرة يبكي تارة من الفرح وتارة من الحزن لما يجد من المحبة الفطرية


في قلبه لأمه ، ومن من الناس لا يحب أمه وأباه ؟


إننا إذا رأينا الحيونات وكيف تعطف الأم على أبنائها وكيف يتعلق الصغير بأمه ندرك مدى


هذه العلاقة ونتيقن أنها علاقة لا يملكها ولا يتحكم بها أحد لأن الذي أودعها في النفوس


هو الله عز وجل الذي ربط في آيات عدة بين عبادته وطاعته من جهة والإحسان الى الوالدين



وقال تعالى وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا


وقال تعالى واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحسانا



وفي هذه العجالة سنقف عند بعض المحطات المتعلقة بالوالدين:



إياك أن تتضجر أو أن تتأفف أمامهما


واسمع إذا شئت قوله تعالى


وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما


فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما



حقهما عليك أن تقول دائماً رب اغفر لهما وارحمهما كما ربياني صغيرا


قال تعالى واخفض لهما جناح الذل من الرحمه وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا



كن دائما مطيعاً لهما شديد الأدب معهما


وهو أمر رباني لنا حتى ولوكان الوالد مشركا أو كانت الأم كافرة
، تكفر بدينك وتسفه عقيدتك


ومع ذلك لا تملك إلا أن تكون مؤدباً معهما مطيعاً لهماً


قال تعالى


وان جاهداك على ان تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا



وقال ذو النون بر الوالدين بحسن الطاعة لهما ولين الجناح وبذل المال



فيهما جاهد


يا من لا زال كلا والديه على قيد الحياة أو أحدهما عض عليهم بالنواجذ واسأل من مات والداه


أو مات أحدهما بأي شعور يحس ومدى الألم الذي يعصف بقلبه ونفسه ؟


عن عبدالله بن عمرو قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أجاهد ؟


قال : ألك أبوان قال نعم قال ففيهما فجاهد


حديث صحيح من صحيح أبي داود وصححه الألباني



بابان مفتوحان للجنة


وهذا إياس بن معاوية لما ماتت أمه بكى فقيل له ما يبكيك ؟


قال: كان لي بابان مفتوحان للجنة وقد أغلق أحدهما



بعض الناس وللأسف الشديد يكبر والداه في السن أو أحدهما وربما أصابه الخرف


فإذا مات وقابله بعض الناس قالوا لقد ارتاح العجوز وارتحت أنت من العناية به !!


ونحن نقول : والله الذي لا اله الا هو إن هذا من السفه والجهل لدى الكثيرين


وما يعلمون أن باباً للجنة كان مفتوحأً قد اغلق وما عاد يفتح



هما سببٌ لإكرام الله لك


سمعت مرة كلاماً جميلاً لشيخنا الفاضل الدكتور عمر عبد الكافي في هذا المجال إذ قال:


ورد في الأثر أنه إذا مات والدا ابن ادم ناداه مناد من السماء قائلاً:


يا ابن ادم قد مات اللذان كنا نكرمك من أجلهما فاعمل لكي تُكرم



إياك أن تعاملهما كسائر الناس


بعض الناس يعامل أباه أو أمه مثلما يعامل سائرالناس فإذا أخطأت أمه مثلاً معه مرة


قال : لقد أخطأت أمي بحقي


ونحن نقول : الله أكبر
، والله إن هذا لمن العقوق


إياك ثم إياك أن تنظر إلى خطئهما ، بل لا تلتفت إليه أبداً ، وإن أحسنا إليك ولو بشيء


يسير فانظر إلى إحسانهما على أنه شيء كبير



هذا الإمام أبوحنيفة رحمه الله حلفت أمه يميناً مرة ونكثت بيمينها (أي لم تفعل ما حلفت عليه )


فطلبت الفتوى من أبي حنيفة فأفتاها
، لكنها لم ترض بفتواه


وقالت لا أرضى بكلامك يا أبى حنيفة ، لا أرضى إلا بما يقوله زرعة


(وزرعة شيخ كان يعطي دروسا في أحد المساجد)



وهذا أمر واقع ومحسوس حيث كثير من الأباء يرون أبناءهم صغاراً حتى ولو كانوا أكثر


الناس معرفة أوعلما أو أكبر مركزاً فنظرة الوالد إلى ولده أحياناً يكون فيها شيء من


الصغار وهذا أمر طبيعي



فماذا فعل أبو حنيفة ؟ هل غضب وأقام الدنيا واقعدها ؟


وهو الذي يستفتيه الناس والعلماء والسلاطين ؟ لا
، بل أخذ الأمر بكل بساطة


أخذ بيد أمه وذهب إلى المسجد الذي قالت له أمه عنه ، فلما رآه زرعه قام إجلالاً للإمام


وقال مخاطباً للأم : أتطلبين مني الفتوى ومعك فقيه الأمة ؟


فقال أبو حنيفة : لا عليك
، أفتها بكذا وكذا . فأفتاها ورجعا إلى البيت



إحرص على إرضائهما


بعض الاباء أو الأمهات قد يطلبون أشياء غريبة من بعض الأبناء فيستغربون وقد يسخرون


أو يتندرون من تلك المطالب العجيبة
، ونحن نقول : بئس الصنيع ما فعلتم


والبعض الاخر يصاب بالإحراج بسبب تصرفات قد تصدر من والديه عند الكبر ، فتراه يردد:


أمي أحرجتني ، والدي أخجلني أمام الناس


ونحن نقول : هذا من سفه عقولكم أيها العاقون وسفه عقول الناس إن كانوا لا يعقلون



هذا حيوة بن زريع – رحمه الله – وهو أحد أئمة الإسلام يقعد في حلقةٍ عظيمة يعظ الناس


فتأتي إليه أمه إلى المسجد وتقول له أمام الناس والمشايخ والطلاب الجالسين في الحلقة :


قم يا حيوة فألقِ الشعير للدجاج


فيقوم ويلقي الشعير للدجاج ثم يعود للدرس بكل رحابة صدر ورضاً وسرور



أحب الأعمال إلى الله


عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


أفضل الأعمال الصلاة لوقتها ، و بر الوالدين


حديث صحيح صححه الألباني



إياك والعقوق


عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


لا يدخل الجنة منان ولا عاق ، ولا مدمن خمر


حديث صحيح من صحيح ألنسائي وصححه الألباني



نسأل الله أن يرزقنا و إياكم بر الوالدين والإحسان إليهما













التعديل الأخير تم بواسطة ورد وشوك ; 10-02-2010 الساعة 12:06 PM.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 14  
قديم 10-02-2010, 12:08 PM
الصورة الرمزية ورد وشوك
مـؤسس
ورد وشوك غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 8 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: بابان مفتوحان للجنة

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كريمة82
السلام عليك أختي ورد الشوق و نشكرك عن مواضيعك القيمة
ربما مشاركتي مختلفة نوعا ما لكن أتمنى الاستفادة منها و معرفة أن باب من أبواب الجنة يغلق بعد موت الوالدين




بابان مفتوحان للجنة






أخي الحبيب ، أختي الغالية


روت السيدة عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:


دخلت الجنة ، فسمعت فيها قراءة ، فقلت : من هذا ؟



قالوا : حارثة بن النعمان ، كذلكم البر ، كذلكم البر


حديث صحيح صححه الألباني


وقد كان ذلك الصحابي من أبر الناس بأمه



ويروي لنا أبو هريرة رضي الله عنه الذي نقل لنا أكثر من خمسة ألاف حديث عن النبي صلى


الله عليه وسلم
، يروي لنا قصته مع أمه في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم في صحيحه


فيقول:


كنت أدعو أمي إلى الإسلام وهي مشركة . فدعوتها يوما فأسمعتني في رسول الله صلى الله



عليه وسلم ما أكره . فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكي .


قلت : يا رسول الله ! إني كنت أدعو أمي إلى الإسلام فتأبى علي . فدعوتها اليوم فأسمعتني


فيك ما أكره . فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة .


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم اهد أم أبي هريرة


فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صلى الله عليه وسلم . فلما جئت فصرت إلى الباب .


فإذا هو مجاف . فسمعت أمي خشف قدمي . فقالت : مكانك يا أبا هريرة !


وسمعت خضخضة الماء . قال فاغتسلت ولبست درعها وعجلت عن خمارها . ففتحت الباب .


ثم قالت : يا أبا هريرة ! أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله .


قال فرجعت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأتيته وأنا أبكي من الفرح .


قال قلت : يا رسول الله ! أبشر قد استجاب الله دعوتك وهدى أم أبي هريرة .


فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا .


قال قلت : يا رسول الله ! ادع الله أن يحببني أنا وأمي إلى عبادة المؤمنين ، ويحببهم إلينا .


قال فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللهم ! حبب عبيدك هذا - يعني أبا هريرة -


وأمه إلى عبادك المؤمنين . وحبب إليهم المؤمنين


فما خلق مؤمن يسمع بي ، ولا يراني ، إلا أحبني


انتهى كلامه رضي الله عنه



أخي الحبيب ، أختي الغالية


الله أكبر، ها هو أبو هريرة يبكي تارة من الفرح وتارة من الحزن لما يجد من المحبة الفطرية


في قلبه لأمه ، ومن من الناس لا يحب أمه وأباه ؟



إننا إذا رأينا الحيونات وكيف تعطف الأم على أبنائها وكيف يتعلق الصغير بأمه ندرك مدى


هذه العلاقة ونتيقن أنها علاقة لا يملكها ولا يتحكم بها أحد لأن الذي أودعها في النفوس


هو الله عز وجل الذي ربط في آيات عدة بين عبادته وطاعته من جهة والإحسان الى الوالدين



وقال تعالى وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا


وقال تعالى واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحسانا



وفي هذه العجالة سنقف عند بعض المحطات المتعلقة بالوالدين:



إياك أن تتضجر أو أن تتأفف أمامهما


واسمع إذا شئت قوله تعالى


وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما او كلاهما


فلا تقل لهما اف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما



حقهما عليك أن تقول دائماً رب اغفر لهما وارحمهما كما ربياني صغيرا


قال تعالى واخفض لهما جناح الذل من الرحمه وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا



كن دائما مطيعاً لهما شديد الأدب معهما


وهو أمر رباني لنا حتى ولوكان الوالد مشركا أو كانت الأم كافرة
، تكفر بدينك وتسفه عقيدتك


ومع ذلك لا تملك إلا أن تكون مؤدباً معهما مطيعاً لهماً


قال تعالى



وان جاهداك على ان تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفا



وقال ذو النون بر الوالدين بحسن الطاعة لهما ولين الجناح وبذل المال



فيهما جاهد


يا من لا زال كلا والديه على قيد الحياة أو أحدهما عض عليهم بالنواجذ واسأل من مات والداه


أو مات أحدهما بأي شعور يحس ومدى الألم الذي يعصف بقلبه ونفسه ؟


عن عبدالله بن عمرو قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله أجاهد ؟


قال : ألك أبوان قال نعم قال ففيهما فجاهد


حديث صحيح من صحيح أبي داود وصححه الألباني



بابان مفتوحان للجنة


وهذا إياس بن معاوية لما ماتت أمه بكى فقيل له ما يبكيك ؟


قال: كان لي بابان مفتوحان للجنة وقد أغلق أحدهما



بعض الناس وللأسف الشديد يكبر والداه في السن أو أحدهما وربما أصابه الخرف


فإذا مات وقابله بعض الناس قالوا لقد ارتاح العجوز وارتحت أنت من العناية به !!


ونحن نقول : والله الذي لا اله الا هو إن هذا من السفه والجهل لدى الكثيرين


وما يعلمون أن باباً للجنة كان مفتوحأً قد اغلق وما عاد يفتح



هما سببٌ لإكرام الله لك


سمعت مرة كلاماً جميلاً لشيخنا الفاضل الدكتور عمر عبد الكافي في هذا المجال إذ قال:


ورد في الأثر أنه إذا مات والدا ابن ادم ناداه مناد من السماء قائلاً:


يا ابن ادم قد مات اللذان كنا نكرمك من أجلهما فاعمل لكي تُكرم



إياك أن تعاملهما كسائر الناس


بعض الناس يعامل أباه أو أمه مثلما يعامل سائرالناس فإذا أخطأت أمه مثلاً معه مرة


قال : لقد أخطأت أمي بحقي


ونحن نقول : الله أكبر
، والله إن هذا لمن العقوق


إياك ثم إياك أن تنظر إلى خطئهما ، بل لا تلتفت إليه أبداً ، وإن أحسنا إليك ولو بشيء


يسير فانظر إلى إحسانهما على أنه شيء كبير



هذا الإمام أبوحنيفة رحمه الله حلفت أمه يميناً مرة ونكثت بيمينها (أي لم تفعل ما حلفت عليه )



فطلبت الفتوى من أبي حنيفة فأفتاها
، لكنها لم ترض بفتواه


وقالت لا أرضى بكلامك يا أبى حنيفة ، لا أرضى إلا بما يقوله زرعة


(وزرعة شيخ كان يعطي دروسا في أحد المساجد)



وهذا أمر واقع ومحسوس حيث كثير من الأباء يرون أبناءهم صغاراً حتى ولو كانوا أكثر



الناس معرفة أوعلما أو أكبر مركزاً فنظرة الوالد إلى ولده أحياناً يكون فيها شيء من


الصغار وهذا أمر طبيعي



فماذا فعل أبو حنيفة ؟ هل غضب وأقام الدنيا واقعدها ؟


وهو الذي يستفتيه الناس والعلماء والسلاطين ؟ لا
، بل أخذ الأمر بكل بساطة


أخذ بيد أمه وذهب إلى المسجد الذي قالت له أمه عنه ، فلما رآه زرعه قام إجلالاً للإمام


وقال مخاطباً للأم : أتطلبين مني الفتوى ومعك فقيه الأمة ؟


فقال أبو حنيفة : لا عليك
، أفتها بكذا وكذا . فأفتاها ورجعا إلى البيت



إحرص على إرضائهما


بعض الاباء أو الأمهات قد يطلبون أشياء غريبة من بعض الأبناء فيستغربون وقد يسخرون



أو يتندرون من تلك المطالب العجيبة
، ونحن نقول : بئس الصنيع ما فعلتم


والبعض الاخر يصاب بالإحراج بسبب تصرفات قد تصدر من والديه عند الكبر ، فتراه يردد:


أمي أحرجتني ، والدي أخجلني أمام الناس


ونحن نقول : هذا من سفه عقولكم أيها العاقون وسفه عقول الناس إن كانوا لا يعقلون



هذا حيوة بن زريع – رحمه الله – وهو أحد أئمة الإسلام يقعد في حلقةٍ عظيمة يعظ الناس


فتأتي إليه أمه إلى المسجد وتقول له أمام الناس والمشايخ والطلاب الجالسين في الحلقة :


قم يا حيوة فألقِ الشعير للدجاج



فيقوم ويلقي الشعير للدجاج ثم يعود للدرس بكل رحابة صدر ورضاً وسرور



أحب الأعمال إلى الله


عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


أفضل الأعمال الصلاة لوقتها ، و بر الوالدين


حديث صحيح صححه الألباني



إياك والعقوق


عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


لا يدخل الجنة منان ولا عاق ، ولا مدمن خمر


حديث صحيح من صحيح ألنسائي وصححه الألباني



نسأل الله أن يرزقنا و إياكم بر الوالدين والإحسان إليهما












عزيزتي كل الشكر والتقدير على مرورج الأكثر من رائع
والله يجزاج الجنه كفيتي ووفيتي





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 15  
قديم 10-02-2010, 01:02 PM
عضو جديد
pinkytoma2009 غير متواجد حالياً
 




عدد التعليقات: 0 تعليق

افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكيد اللي يودي امه او ابو دار العجزه عاصي لربه وناكر

لجميل والديه,وبكره ان شاء الله اي شخص يفكر مجرد تفكير

بانه يودي والديه لدار العجزه اعياله يردونها له,,,,,,,





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 16  
قديم 10-02-2010, 01:07 PM
الصورة الرمزية ورد وشوك
مـؤسس
ورد وشوك غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 8 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pinkytoma2009
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكيد اللي يودي امه او ابو دار العجزه عاصي لربه وناكر

لجميل والديه,وبكره ان شاء الله اي شخص يفكر مجرد تفكير

بانه يودي والديه لدار العجزه اعياله يردونها له,,,,,,,

هلا ومرحبا بآهل الكويت نورتي المنتدى عزيزتي ونورتي الموضوع... نعم اختي كما تدين تدان هكذا الدنيا هناك أبناء بارين بوالديهم وهناك للأسف فيهم عقوق غير طبيعي جاحدين والعياذا بالله يستطيع نسيان امه وأبوه بكل سهوله سبحانك يارب




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 17  
قديم 10-02-2010, 01:21 PM
الصورة الرمزية ورد وشوك
مـؤسس
ورد وشوك غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 8 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

هذه قصه حقيقه أنا عشتها شخصيا مع ناس من المقربين كانت والدتهم
غنيه جدا وكانوا أولادها يتقربون أليها فقط من أجل المال والمسكينه تغدق عليهم الأموال بشكل كبير حتى أن الناس نصحوها بعدم فعل هذا الشئ معهم لكنها كانت ترفض وتقول هؤلاء أبنائي كيف أتخلى عنهم
زوجتهم بمالها وأشترت لهم الأراضي وبنت لهم بيوتهم بدون مايدفعون ريال واحد وصرفت عليهم وعلى نسائهم!!!!! ومن ثم أولادهم
تحملت أعباء سفرهم في الأجازات وغير الأجازات....حتى وصلت الأم لمرحله متأخره من العمر مرضت مرض شديد ونامت في المستشفى بين الحياه والموت راحت الأم المسكينه في غيبوبه
ماذا حدث تعتقدون.... أخواتي وأخواني... والله أن هذا الحدث عشته معهم رأيته بعيوني
دب الخلاف العنيف بين الأبناء على الميراث وهم بالمستشفى وأمهم مازالت على قيد الحياه... تعالت الأصوات بينهم اصبح كل واحد منهم يقتسم الورث وماذا سوف يأخذ وأنه أحق من غيره لدرجه أنني خفت أن يصل الموضوع ان يهجم كل على الأخر بالضرب!!!!!!!
وقد سمع كل من بالمستشفى الشجار والصراخ... لاحول ولا قوه الا بالله
وانا أنظر للأم المسكينه التي لاتعلم ماذا يدور حولها من أعمال قبيحه
من أولادها التي أفنت عمرها من أجلهم..
وهم يتقاتلون على الورث..!!!!!!
تمنيت ان أرى احد منهم يبكي او يذرف دمعه واحده على أمه..
تمنيت انهم بدل ما يختلفون على الورث... انهم يأخذون أمهم للعلاج بالخارج..
تمنيت ان الأرض تبلعني ولا أشاهد هذه المهزله....
أين تعب الأم ؟
أين ذهب كل ماصنعت لهم وقدمت وأعطت؟
هل ذهب مع الرياح؟




التعديل الأخير تم بواسطة ورد وشوك ; 10-02-2010 الساعة 01:23 PM.
رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 18  
قديم 10-02-2010, 01:32 PM
الصورة الرمزية حصابية
عضو جديد
حصابية غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

شكرا على هذا الموضوع الرائع...... الذي ادمع عيني بمجرد ان قرأته

فهو عن اغلى واحب واحن شيء في هذا الوجود......... اسال الله تعالى

ان يعيننا على برهم ...... كما اوصانا رسولنا الكريم[ برو ابائكم تبركم ابنائكم]

اما دار العجزة فلم توضع لبرهم ..... وتغير المفهوم الآن عن دار العجزه

فهي وضعت بحيث توضع اشياء لتسلية الكبار لبعض الوقت..... ورعاية المريض منهم

وبالامكان اخذهم الى البيت..... هذا الذي سمعت عنه

اما ان اضع فيه المسن واتخلى عنه فاظن ان الدار لا تقبل بذلك

.........لكم يا والدي الحبيبين كل الحب والوفاء....وبوسه مني على قدميهم وراسهم الغاليين..

ولكم جزيل الشكر





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 19  
قديم 10-02-2010, 03:08 PM
الصورة الرمزية كل العالم
عضو فعال
كل العالم غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

إن التربية الإسلامية توجه إلى وجوب تربية الصغار الناشئين على بر الوالدين بالاعتراف بفضلهما وحقهما، وبوجوب احترامها وتقديرهما، بالسمع والطاعة لهما، ومباشرتهما بالمعروف، وتقديم كل ما يحتاجان إليه من مطالب الحياة والراحة فيهما، وبالابتعاد عن كل ما يزعجهما من قول أو فعل أو نظرة أو حركة، وبالدعاء لهما بالخير والرحمة والمغفرة بعد موتهما.
ومن الأساليب التي تجدها في التربية الإسلامية لتربية الأبناء على بر الوالدين ما يلي:
أولاً- نجد عدداً من الآيات القرآنية توجه لذلك، وتوصي بهن ومنها قوله تعالى( وقضى ربك ألا تعبدوا ألا إياه وبالوالدين إحساناً، إما يبلغن عندك الكبر أحدهما، أو كلاهما فلا تقل لها أف، ولا تنهرهما، وقل لهما قولاً كريما، واخفض لهما جناح الذل من الرحمة، وقل رب ارحمها كما ربياني صغيراً) الإسراء 23-24.
ومنها قوله تعالى في سورة العنكبوت (ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما، إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون ).
ومنها قوله تعالى في سورة لقمان 13-15 (ووصينا الإنسان بوالديه، حملته أمه وهنا على وهن ، وفصاله في عامين ، أن أشكر لي ولوالديك إلي المصير، وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما، وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إليّ، ثم إليّ مرجعكم، فأنبئكم بما كنتم تعملون).
ثانياً- نجد طائفة من أحاديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم- تحث على بر الوالدين في حياتهما وبعد موتهما، وتبين آثار ذلك وفوائده في الحياة الدنيا والحياة الآخرة ومن هذه الأحاديث:
الأحاديث التي تظهر آثار بر الوالدين في الدنيا أن في ذلك زيادة العمر والرزق ، روى الإمام أحمد عن أنس-رضي الله عنه-قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من سره أن يمد له في عمره ويزاد في رزقه فليبرَّ والديه وليصل رحمه) وجاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم- قال : (إن الرجل ليُحرم الرزق بالذنب يصيبه، ولا يرد القدر إلا الدعاء، ولا يزيد العمر إلا البر) رواه ابن ماجة.
وأما آثار بر الوالدين في الآخرة، فتكشفها لنا أحاديث رسو الله صلى الله عليه وسلم، وأن منها تكفير الذنوب، ومنها دخول الجنة، روى الترمذي عن ابن عمر-رضي الله عنه- أن رجلاً أتى النبي- صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله أني أصبت ذنباً عظيماً، فهل لي من توبة، فقال : هل لك من أم؟ قال: لا: هل لك من خالة؟ قال: نعم، قال: فبرها.
وروى مسلم عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم- قال: رغم أنفه، ثم رغم أنفه، ثم رغم أنفه، قيل من يارسول الله ؟ قال : من أدرك أبويه الكبر أحدهما أو كلاهما فلم يدخلاه الجنة.
قال النووي في رياض الصالحين:" رغم أنفه- كناية عن الذل، كأن أنفه لصق بالرغام أي بالتراب حقيراً هواناً".
ثالثا_ نجد طائفة من الأحاديث النبوية تبين مدى أهمية بر الوالدين بتقريرها تقديم فعل ذلك على كثير من أعمال الطاعات والمبرات، من نحو الجهاد في سبيل الله والحج والنوافل، والزوجة والأصدقاء، وحب الأولاد، ومن هذه الأحاديث ما رواه الشيخان عن عبد الله بن مسعود-رضي الله عنه-قال : سألت النبي - صلى الله عليه وسلم-أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ قال الصلاة على وقتها، قلت ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قلت ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله.
ومن هذه الأحاديث التي تبين وجوب تقديم بر الوالدين على حب الأولاد ، قصة الثلاثة أصحاب الغار التي رويت في الصحيحين .
وختاماً : ليبادر كل منا إلى بر والديه إن كانا أحياء، أو أحدهما إن كان حياً، وإلا فالخالة هي بمنزلة الأم، ثم الأقرب فالأقرب، لعل الله يغفر لنا ذنوبنا ويدخلنا جنته.
مشكوره اختي على الطرح الرائع اعاننا الله عزوجل على برهم وامد الله في اعمارهم على طاعته
والله يرزقنا برهم امين امين




التوقيع - كل العالم
اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس فتذكـر قدرة الله عليك

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 20  
قديم 10-02-2010, 06:34 PM
الصورة الرمزية ورد وشوك
مـؤسس
ورد وشوك غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 8 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: دار العجزه هل هو نكران للجميل؟!!

اقتباس
 مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حصابية
شكرا على هذا الموضوع الرائع...... الذي ادمع عيني بمجرد ان قرأته

فهو عن اغلى واحب واحن شيء في هذا الوجود......... اسال الله تعالى

ان يعيننا على برهم ...... كما اوصانا رسولنا الكريم[ برو ابائكم تبركم ابنائكم]

اما دار العجزة فلم توضع لبرهم ..... وتغير المفهوم الآن عن دار العجزه

فهي وضعت بحيث توضع اشياء لتسلية الكبار لبعض الوقت..... ورعاية المريض منهم

وبالامكان اخذهم الى البيت..... هذا الذي سمعت عنه

اما ان اضع فيه المسن واتخلى عنه فاظن ان الدار لا تقبل بذلك

.........لكم يا والدي الحبيبين كل الحب والوفاء....وبوسه مني على قدميهم وراسهم الغاليين..

ولكم جزيل الشكر


نعم عزيزتي ان دار الرعايه للمسنين وضعت للذين لايوجد لديهم أولاد أو اهل يقومون برعايتهم والأهتمام بهم وهم في هذا السن
لكن أن أقوم بوضع أمي الغاليه في بيت العجزه لأنني اريد الخلاص منها..!!!!!!!!!!! هذا الغير مقبول لاشرعا ولاعرف ..كيف أقوم بوضع والداي في هذا المكان وأنا قادر على رعايتهما هل عجزت عن رعايه أمي وابي وهما في أشد الحاجه لي..!!!!!!!
اين حب الوالدين... أين ذهب برهم.... اين...ذهب كل هذا..؟!!
كل الشكر والتقدير على المرور الطيب عزيزتي




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:40 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم