استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

بسم الله الرحمن الرحيم الفالانتاين أو عيد الحب أو كما يلفظ بالانكليزية (Valentine's Day) في 14 فبراير و 4 نوفمبر[بحاجة لمصدر] في بعض العربية العربية وهو بدأ في الغرب للمحبين والتعبير عن حبهم وتقديم الهدايا والورود إلي بعضهم سمي يوم الفالانتاين أو عيد الفالانتاين تيمنا بشهيدين مسيحيين اسمهما فالانتاين، وقد ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 09-02-2010, 01:35 AM
عضو نشط
qatarsun غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

بسم الله الرحمن الرحيم

الفالانتاين أو عيد الحب أو كما يلفظ بالانكليزية (Valentine's Day) في 14 فبراير و 4 نوفمبر[بحاجة لمصدر] في بعض العربية العربية وهو بدأ في الغرب للمحبين والتعبير عن حبهم وتقديم الهدايا والورود إلي بعضهم

سمي يوم الفالانتاين أو عيد الفالانتاين تيمنا بشهيدين مسيحيين اسمهما فالانتاين، وقد ارتبط هذا اليوم بالحب والرومانسية منذ العصور الوسطى وذلك بعد أن انتشرت فكرة الحب الغزلي.
وفي هذا اليوم يتم تبادل الرسائل الغرامية، وكروت المعايدة ذات الطابع الرومانسي. وبالنسبة لرموز الفالانتاين في العصر الحديث فهناك القلب والكيوبيد المجنح، ويتم تبادلها مع الرسائل الغرامية.
ومنذ القرن التاسع عشر انتشرت الرسائل التي تكتب باليد ويتم تبادلها بين الأحباء وأصبحت توزع بالملايين.
وقد قدرت جمعية كروت التهنئة أن عدد الكروت التي يتم تبادلها في جميع أنحاء العالم في عيد الفالانتاين وصل إلي بليون كارت تقريبا، مما يجعل عيد الفالانتاين رقم اثنين بعد عيد رأس السنة الميلادية فيما يتعلق بعدد كروت التهنئة المتداولة، وقد قدرت الجمعية أن النساء يقمن بشراء حوالي 85% من جملة كروت الفالنتاين .

وفي الولايات المتحدة تم الترويج لعيد الفالانتاين من خلال جعله عيدا رسميا، وقد ظهرت بعض الاتجاهات التي قامت بتسمية يوم الرابع عشر من فبراير بـ (يوم الوعي للعذاب).

تاريخه
بدأ في كنيسة كاثوليكية على شرف القديس فلنتاين (Saint Valentine) الذي كان يعيش تحت حكم الإمبراطور الروماني كلاديوس الثاني في أواخر القرن الثالث الميلادي، فقد لاحظ الإمبراطور أنَّ العزاب أشد صبرًا في الحرب من المتزوجين الذين يرفضون الذهاب إلى المعركة، فأصدر أمرًا بمنع عقد أي قران، غير أنَّ القس فالنتين عارض ذلك، واستمر في عقد الزواج بالكنيسة سرًّا حتى اكتشف أمره، وقد حاول الإمبراطور بعد ذلك إقناعه بالخروج من إيمانه المسيحي وعبادة آلهة الرومان، ليعفو عنه، ولكن القديس فالنتين رفض ذلك بشدة وآثر التمسك بدينه، فنُفِّذ فيه حُكم الإعدام يوم 14 فبراير، وكانت هذه بداية الاحتفال بعيد الحب إحياءً لذكرى القس الذي دافع عن حق الشباب في الزواج و الحب .

أصله
يوجد اختلاف كثير حول أصل هذا العيد فحسب الكنيسة الكاثوليكية الاحتفال عبارة عن تكريم لشهداء حرب، قيل قس في روما أو أسقف أستشهدا في القرن الثالث وقيل شهيد في شمال أفريقيا.
لا يوجد ربط تاريخي دقيق بين القديس فلنتاين وعيد الحب، وفي القرن التاسع عشر الميلادي تم التبرع برفات القديس فلنتاين إلى كنيسة في دبلن في ايرلندا التي أصبحت محجة للناس في 14 فبراير. في 1969 الكنيسة ألغت يوم القديس من تقويمها. وهناك أعتقا بأنه بدأ في القرن الرابع عشر في إنجلترا و فرنسا

طيور الحب عند تشوسر
وقد ظهر ارتباط يوم الفالانتاين بالحب والرومانسية لأول مرة في الأعمال الأدبية - حسب علمنا – في عام 1382 في شعر جيوفري تشوسر "برلمان الحمقى"، حيث يقول فيه:
"وكان هذا في عيد القديس فالانتاين، حين يأتي كل طائر ليختار حبيب له"

وقد كتبت هذة القصيدة تكريما للملك ريتشارد الثاني، ملك أنجلترا، في عيد خطوبته الأول لآن حاكمة بوهيميا، وقد ارتبط زواجهما بتوقيع معاهدة بينهما، وبالفعل تزوجا بعد ثمانية أشهر وكان ريتشارد وقتها عنده ثلاثة عشر أو أربعة عشر عاما، و آن كانت في الرابعة عشر من عمرها.

أعياد الخصب عند الرومان
ويعد سياق العمل الأدبي لتشوسر "برلمان الحمقى" ذو طابع تقاليدي عتيق، وحقيقة الأمر لم يكن هناك أي تقاليد أدبية سابقة لتشوسر. ويرجع الأصل إلي تلك الأعمال التي تقوم بوصف تقاليد الحياة العاطفية وطرحها في سياق أدبي تظهر فيه كواقع تاريخي إلي الأديب ألبان باتلر، وهو أحد جامعي الأعمال الأدبية النادرة في القرن الثامن عشر، ومؤلف كتاب "حيوات القديسين"، وقد تم تخليده من قبل دارسين كبار من العصر الحديث.
وفكرة اعتياد الاحتفال بيوم الفالانتاين تم تخليدها بسبب احتفالات الرومان بأعياد الخصب والتي تأتي في نفس وقت عيد الفالانتاين، حيث أصبحا عيدا واحدا يتم الاحتفال به دوما بصور مختلفة حتى وقتنا الحاضر دون بحث أو تمحيص.

الفالانتاين في السنكسار الكنسي
وفي الرزمانة الليتروجية (السنكسار)، يعتبر اليوم الثاني من شهر مايو هو العيد الكنسي للقديس فالانتاين الخاص بغينوا، وقد كان هذا القديس واحدا من أساقفة غينوا، وقد تنيح عام 307 ميلاديا. وقد أخطأ القراء عندما ادعوا أن تشوسر كان يشير إلي اليوم الرابع عشر من فبراير على أنه عيد فالانتاين، أضف إلي ذلك حقيقة أن الطيور لا تتزاوج في إنجلترا في منتصف شهر فبراير.

محرقة يوم الفالانتيان
وفي عام 1349، يوم عيد الفالانتين، قام بعض الغوغاء المسيحيين بحرق حوالي 2000 يهودي في مدينة ستراسبرج، وكان النبلاء هم الذين يقودونهم لارتكاب تلك المحرقة، فقد كان النبلاء مديونين بمبالغ كبيرة لمرابين يهود (وتعد الربا خطيئة لدى المسيحيين) وقد أتهموا اليهود بتسميم آبار المدينة والتسبب في طاعون دبلىً.

المحكمة العليا للحب
ومع استخدام لغة القانون التي تستخدم في المحاكم في أغراض الحب الغزلي، تم إنشاء ما يسمى بـ "المحكمة العليا للحب" في باريس يوم عيد الفالانتاين عام 1400، وكانت تلك المحكمة تختص بأمور الحب كافة، وكانت تتعامل مع عقود الحب، والخيانات، والعنف ضد السيدات، وكان القضاه يتم اختيارهم بواسطة السيدات على أسس قراءة الشعر.

أقدم قصيدة حب في عيد الفالانتاين
ويرجع تاريخ أقدم قصيدة حب في عيد الفالانتاين - لم تضع - إلي عام 1415، وهي قصيدة شعرية قام بكتابتها الملك تشارلز، حاكم أورليانز لزوجته حين كان محجوزا في برج لندن بعد أسره في معركة الأجينكورت وكانت أحسن قصه حب بين (م&ج).

أساطير الفالانتاين
ومن المحتمل أن تكون معظم الأساطير التي قيلت عن القديس فالانتاين تم تأليفها خلال هذة الفترة، ومن ضمن هذة الأساطير:

في الليلة التي سبقت استشهاد القديس فالانتاين لكونه مسيحيا، بعث برسالة غرامية إلي ابنة السجان قال فيها: "من فالانتاين حبيبك"
خلال الفترة التي منع فيها الأمبراطور كلوديوس الثاني الجنود الرومان من الزواج، كان القديس فالانتاين يساعدهم في اتمام زيجات سرية.

الفالانتاين في أعمال شكسبير
وقد تم ذكر عيد الفالانتاين في مسرحية شكسبير "هامليت" عندما قالت أوفيليا: "غدا عيد الفالانتاين"

رفات القديس فالانتاين
وفي عام 1836 قام البطريرك جريجوري السادس عشر بمنح رفات القديس فالانتاين الروماني لكنيسة الكارمالايت في شارع وايتفراير في دبلن بأيرلندا. وفي عام 1960 تم تجديد الكنيسة وتم اشهار رفات القديس.

عيد الحب الحديث
بدأ في الغرب في القرن التاسع عشر في شمال أمريكا، من قبل المستعمر البريطاني. وبدأ في الانتشار في كثير من البلاد الغربية كيوم للمحبين والعشاق يتبادلون فيه هدايا الحب، ويغلب اللون الأحمر كرمز، وقد لعبت الرأسمالية في ترسيخ العيد حيث نسبة المبيعات تقدر بالملايين في أمريكيا وأوروبا واليابان.

من ويكيبيدا (الموسوعة الحرة)

نص السؤال:
ما حكم الاحتفال بعيد الحب، مع الدليل، مع بيان من قال بذلك من أهل العلم؟

نص الإجابة:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فالحب فطرة في النفوس ومن دين الإسلام، وهدي الإسلام فيه معروف، أما ما يسمى بعيد الحب فليس من هذا الباب، بل هو من دين النصارى، ومقاصده فاسدة، كما سنبين.
واحتفال بعض المسلمين بعيد الحب، أو ما يسمى بيوم "فالنتاين" سببه الجهل بدينهم، واتباع سنن الأمم الكافرة حذو القذة بالقذة.
ويحسن بنا أن نبين أصل هذا العيد المزعوم ليقف عليه كل رشيد بصير فيتبين له حكم الشرع فيه دون شك أو مداراة. فنقول:
يرجع أصل هذا العيد إلى الرومان القدماء، فقد كانوا يحتفلون بعيد يسمى (لوبركيليا) في يوم 15 فبراير كل عام يقدمون فيه القرابين لإلههم المزعوم (لركس) ليحمي مواشيهم ونحوها من الذئاب، كي لا تعدو عليها فتفترسها.
وكان هذا العيد يوافق عطلة الربيع بحسابهم المعمول به آنذاك، وقد تغير هذا العيد ليوافق يوم 14 فبراير، وكان ذلك في القرن الثالث الميلادي، وفي تلك الفترة كان حكم الامبراطورية الرومانية لكلايديس الثاني الذي قام بتحريم الزواج على جنوده، بحجة أن الزواج يربطهم بعائلاتهم فيشغلهم ذلك عن خوض الحروب وعن مهامهم القتالية.
فقام فالنتاين بالتصدي لهذا الأمر، وكان يقوم بإبرام عقود الزوج سراً، ولكن افتضح أمره وقبض عليه، وحكم عليه بالإعدام وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان، وقد نفذ فيه حكم الإعدام في 14 فبراير عام 270 ميلادي، ومن هذا اليوم أطلق عليه لقب قديس وكان قسيساً قبل ذلك، لأنهم يزعمون أنه فدى النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين.
ويقوم الشبان والشابات في هذا اليوم بتبادل الورود، ورسائل الحب، وبطاقات المعايدة، وغير ذلك مما يعد مظهراً من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم. بل إن الغربيين من الأمريكيين والأوربيين يجعلون من هذا العيد مناسبة نادرة لممارسة الجنس على أوسع نطاق، وتتهيأ المدارس الثانوية والجامعات لهذا اليوم بتأمين الأكياس الواقية، التي تستعمل عادة للوقاية من العدوى بين الجنسين عند ممارسة الجنس، وتجعل هذه الأكياس في دورات المياه وغيرها.
فهو مناسبة جنسية مقدسة عند أهل الكفر. فكيف سمح المسلمون لأنفسهم أن يتسرب إلى عوائدهم أو أن يلقى رواجا بينهم عيد هو من أقذر أعياد النصارى؟!.
ولهذا نقول: إنه يحرم الاحتفال بهذا العيد وبغيره من أعياد المشركين، فقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر دخل عليها والنبي صلى الله عليه وسلم عندها يوم فطر أو أضحى وعندها قينتان تغنيان بما تقاذفت الأنصار يوم بعاث فقال أبو بكر: مزمار الشيطان ـ مرتين ـ فقال النبي الله صلى الله عليه وسلم:
"دعهما يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً، وأن عيدنا هذا اليوم".
فالأعياد والاحتفال بها من الدين والشرع، والأصل فيما كان من هذا الباب الاتباع والتوقيف. قال ابن تيمية رحمه الله: (إن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله تعالى):
(لكل أمة جعلنا منسكاً هم ناسكوه)
كالقبلة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم العيد وبين مشاركتهم سائر المنهاج. فإن الموافقة في العيد موافقة في الكفر لأن الأعياد هي أخص ما تتميز به الشرائع.

ولم يقر النبي صلى الله عليه وسلم أعياد الكفار وأعياد الجاهلية، فعن أنس رضي الله عنه قال:
قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال:
"ما هذان اليومان؟"
قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر" رواه أبو داود والنسائي.
ومن صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور، ولايقعدون حيث يكون اللغو واللهو المحرم. قال تعالى: (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً) [الفرقان: 72].
وبهذا نعلم أن هذا العيد ليس من أعياد المسلمين، بل هو عيد وثني نصراني، وأنه لايجوز ـ تبعا لذلك ـ أن يحتفل به، أو تكون له مظاهر تدل عليه، ولا يجوز بيع مايكون وسيلة إلى إظهاره، فإن فعل ذلك من التعاون على الأثم والعدوان، ومن الرضا بالباطل وإقراره، ومن مشابهة الكفار في هديهم الظاهر، وهذا من الذنوب العظيمة التي قد تورث محبة الكافرين، فإن من أحب شيئا قلده، ومن أحب شيئا أكثر من ذكره.
والواجب على المسلمين أن يمتازوا بدينهم، وأن يعتزوا بشعائره، فإن فيه غنية وكفاية لمن وفقه الله وعرف حدود ما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم.
والله نسأل أن يبصر المسلمين وأن يرشدهم إلى الحق. والله أعلم.

المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
منقول




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 2  
قديم 09-02-2010, 11:19 AM
عضو متالق
goodlife غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

جزاك الله كل خير
عندنا كل يوم في عيد حب الام والاهل
حب المسجد والجيران حب الفريج
ولكن هم شعب عنده نقص في كل شيء
حتى الحب لهذا يعملوا اعياد ومناسبات
لأيام معينه
جزاك الله كل خير وبارك الله فيك





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 3  
قديم 09-02-2010, 08:50 PM
ادارة المنتدى
المنذر غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

الله يجزاك خير




التوقيع - المنذر
استغفــر الله الــذى لا الـــه الا هـــو الحـــى القيـــوم وأتــــوب الــيه‏

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 4  
قديم 10-02-2010, 01:53 AM
عضو جديد
جدآيل غير متواجد حالياً
 




عدد التعليقات: 0 تعليق

افتراضي رد: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

جزاك الله خير





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 5  
قديم 14-02-2010, 02:40 PM
zxr
عضو
zxr غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

جزاك الله خير

وبارك الله فيك

تحياتي





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 6  
قديم 15-02-2010, 07:06 PM
عضو نشط
صمت الخلود غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

الله يجزاك خير ان شاء الله




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 7  
قديم 20-03-2010, 02:52 PM
الصورة الرمزية ام عبدالله -
عضو
ام عبدالله - غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

يسلموووووووووو





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 8  
قديم 31-03-2010, 10:32 AM
عضو
ام قتيبة غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين

جــــزاك الله خيــــر




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: ما حكم الاحتفال بما يسمى بعيد الحب الفالانتاين
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم الاحتفال بالعيد ( باليوم ) الوطني ابن تيمية منتدى الشريعه 11 23-12-2009 11:24 PM
الاحتفال باليوم الوطني مع تاجر قطري غيييير .. حيكم tajirqatari سوق التوزيعات والهدايا 16 15-12-2009 01:55 AM
فتوى في الاحتفال بيوم الام ارستقراطي منتدى الشريعه 6 24-03-2008 02:12 AM
لكل من ينوي الاحتفال بعيد الحب يتفضل هنا بنت الدوحه منتدى الشريعه 16 16-02-2008 06:39 PM


الساعة الآن 06:01 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم