استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > المنتدى الادبي


المنتدى الادبي خاص بجميع المواضيع الادبيه

الذلفـــاء

اعجبتني هذه القصة فنقلتها لكم قصة ( الذلفـــاء ) قال أحدهم سألت أبا الندى وكان من أعلم من شاهدت بأخبار العرب: هل تعرف من شعر الذلفاء بنت الأبيض في ابن عمها نجدة بن الأسود؟ قال: نعم، كنت فيمن حضر جنازة نجدة، حتى وضعناه في قبره، وأهلنا عليه التراب، وصدرنا عنه ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 10-05-2010, 11:22 PM
الصورة الرمزية Salim Al-Harras
عضو نشط
Salim Al-Harras غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي الذلفـــاء

اعجبتني هذه القصة فنقلتها لكم

قصة ( الذلفـــاء )


قال أحدهم سألت أبا الندى
وكان من أعلم من شاهدت بأخبار العرب:

هل تعرف من شعر الذلفاء بنت الأبيض في ابن عمها نجدة بن الأسود؟
قال: نعم، كنت فيمن حضر جنازة نجدة، حتى وضعناه في قبره،
وأهلنا عليه التراب، وصدرنا عنه غير بعيد، فأقبلت نسوة يتهادين،
فيهن امرأة قد فاقتهن طولا، كالغض الرطب،
وإذا هي الذلفاء؛ فاقبلت حتى أكبت على القبر،
وبكت بكاء محرقاً، وأظهرت من وجدها ما خفن معه على نفسها،
فقلن لها: يا ذلفا؛ إنه قد مات السادات من قومك قبل نجدة، فهل رأيت نساءهم قتلن أنفسهن عليهم؟
فلم يزلن بها حتى قامت،
فانصرفت عن القبر، فلما صارت منه غير بعيد عطفت بوجهها عليه، وقالت:







سئمت حياتي حين فارقت قبـرهورحت وماء العين ينهل هاملـه
وقالت نساء الحي: قد مات قبلـهشريف فلم تهلك عليـه حلائلـه
صدقن، لقد مات الرجال ولم يمتكنجدة من إخوانـه مـن يعادلـه
فتى لم يضق عن جسمه لحد قبرهوقد وسع الأرض الفضاء فضائله






قال: فقلت: أحسنت والله يا أبا الندى وأحسنت! فهل تعرف من شعرها شيئاً آخر؟
قال: نعم! كنت ممن حضر قبر نجدة عند زيارتها إياه لتمام الحول،
فرأيتها قد أقبلت حتى أكبت على القبر، وبكت بكاء شديداً، وقالت:














ياقبر نجده لم أهجرك مقليـةولاجفوتك من صبري ولاجلد
لكن بكيتك حتى لم أجد مـدداًمن الدموع ولا عوناً من الكمد
وآيستنـى جفونـي مدامعهـافقلت للعين: فيضي من دم الكبد
فلم أزل بدمي أبكيـك جاهـدةحتى بقيت بلا عين ولا جسـد
والله يعلم لولا الله مارضيـتنفسي عليك سوى قتل لها بيدي








قال: فقلت: أحسنت والله يا أبا الندى وأحسنت ! فهل تعرف من شعرها شيئاً آخر؟ قال:
نعم. حضرنا فى زمن الربيع ونحن فى رياض خضرة معشبة، فركب الفتيان،
وعقدوا العذب الصفر، في القنا الحمر، وجعلوا يتجاولون.
فلما أردنا الانصراف قال بعضنا لبعض: ألا تجعلون طريقكم على الذلفاء!
لعلها إذا نظرت إليكم تسلت بمن بقي عمن هلك؟


قال: فخرجنا نؤمها فوصلناها بارزة من خبائها، وهي كالشمس الطالعة،
إلا أنه يعلوها كسوف الحزن، فسلمنا عليها،
وقلنا: يا ذلفاء؛
إلى متى يكون هذا الوجد على نجدة! أما آن لك أن تتسلي

بمن بقي من بني عمك عمن هلك؟ ها نحن أولاء سادات قومك وفتيانهم ونجومهم،
وفينا السادة والذادة؛ والبأس والنجدة؛ فأطرقت مليا،
ثم رفعت رأسها باكية وهي تقول:








صدقتم إنكم لنجوم قومـيليوث عند مختلف العوالـي
ولكن كان نجدة بدر قومـيوكهفهم المنيف على الجبال!
فما حسن السماء بلا نجـومٍوما حسن النجوم بلا هلال!










ثم دخلت خباءها؛ وأسدلت ستارها، فكان آخر العهد بها!




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:52 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم