استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > استراحة المنتدى > الاخبار الرياضيه


الاخبار الرياضيه أخبار جميع الأندية والفرق العربية والعالمية والبطولات الدوليه

الفرصة متاحة أمام أبطال العالم للتعويض

ستكون الفرصة متاحة أمام المنتخب الايطالي حامل اللقب للتعويض عندما يتواجه غداً الأحد مع نظيره النيوزيلندي على ملعب "مبومبيلا ستاديوم" في نيسلبروت في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لمونديال جنوب أفريقيا 2010. وكان "الازوري" استهل حملة الدفاع عن اللقب الذي توج به قبل أربعة أعوام على نظيره الفرنسي بركلات ...

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 20-06-2010, 01:50 PM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي الفرصة متاحة أمام أبطال العالم للتعويض

ستكون الفرصة متاحة أمام المنتخب الايطالي حامل اللقب للتعويض عندما يتواجه غداً الأحد مع نظيره النيوزيلندي على ملعب "مبومبيلا ستاديوم" في نيسلبروت في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لمونديال جنوب أفريقيا 2010.

وكان "الازوري" استهل حملة الدفاع عن اللقب الذي توج به قبل أربعة أعوام على نظيره الفرنسي بركلات الترجيح، بتعادله مع الباراغواي 1-1 في مباراة قدم خلالها رجال المدرب مارتشيلو ليبي أداء "مقبولا" تميز بالاندفاع والعزيمة إلا أنهم لم ينجحوا في الوصول إلى شباك المنتخب الأميركي الجنوبي العنيد الذي افتتح التسجيل في الشوط الأول، قبل أن ينجح لاعب وسط روما دانييلي دي روسي في تجنيب بلاده بداية كارثية بإدراكه التعادل في الشوط الثاني.

ومن المؤكد أن الخطأ سيكون ممنوعا على "الازوري" في مواجهته مع "أول وايتس" الذي يدخل إلى هذه المواجهة غير المتكافئة بمعنويات مرتفعة، بعد أن سجل نقطته الأولى في النهائيات بتعادله مع سلوفاكيا 1-1 بهدف قاتل سجله وينستون ريد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.

ومن المرجح أن يدخل الايطاليون اللقاء مهاجمين منذ البداية لأنهم لا يريدون أن يمنحوا المنتخب الاوقياني المشارك في النهائيات للمرة الثانية بعد 1982 أي فرصة لالتقاط أنفاسه، والحصول على الثقة التي يمكن أن تخوله لتحقيق مفاجأة مدوية قد تعيد الايطاليين بالذاكرة إلى مونديال 1986 عندما تنازل عن اللقب الذي توج به عام 1982 بخروجه من الدور الثاني للمونديال المكسيكي على يد فرنسا (صفر-2).

ويدخل المنتخب الايطالي إلى مباراته مع منتخب المدرب ريكي هيربرت دون حارسه الكبير جانلويجي بوفون الذي تعرض للإصابة خلال الإحماء قبل المباراة أمام البارغواي لكنه تحامل على الأوجاع التي عانى منها في ظهره وخاض الشوط الأول قبل أن يترك مكانه خلال استراحة الشوطين لحارس كالياري فيديريكو ماركيتي.

ومن المرجح أن لا يواصل حارس يوفنتوس المشوار مع أبطال العالم في جنوب أفريقيا بحسب ما أشارت صحيفة "غازيتا ديللو سبورت" الايطالية التي ألمحت إلى إمكانية أن تكون مسيرة الحارس العملاق البالغ من العمر 32 عاماً أصبحت في خطر لأنه يعاني من مشكلة مزمنة.

وكشف رئيس الطاقم الطبي في "الازوري" انريكو كاستيلاكي أن المشكلة التي يعاني منها بوفون "خطيرة"، مضيفاً "في الوقت الحالي من المستحيل أن نحدد متى سيعود"، وذلك رغم النبرة المطمئنة لنائب رئيس الاتحاد الايطالي ديميتريو البرتيني الذي قال "نحن واثقون من أن الحارس سيتعافى بسرعة".

ومن المرجح أن يحاول أطباء المنتخب أن يمنحوا بوفون حقن كورتيزون في ظهره، لكن من المستبعد أن يصلوا إلى نتيجة لان الحارس يحتاج إلى عملية جراحية لمعالجة الضرر في عصب عموده الفقري.

ولعب بوفون دوراً أساسياً في قيادة ايطاليا إلى لقب مونديال ألمانيا 2006 حيث حافظ على نظافة شباكه في 5 مباريات خلال النهائيات ولم يتلق مرماه سوى هدفين، الأول بنيران صديقة سجله عن طريقه الخطأ زميله كريستيانو زاكاردو ضد الولايات المتحدة والثاني من ركلة جزاء سجلها زين الدين زيدان خلال المباراة النهائية ضد فرنسا.

يذكر أن بوفون بدأ مسيرته مع المنتخب الأول في ال19 من عمره عندما حل بدلاً من جانلوكا باليوكا المصاب خلال تصفيات مونديال 1998 أمام روسيا، ثم فرض نفسه تدريجياً في المنتخب وكان الحارس الأساسي في تصفيات كأس أوروبا 2000، إلا أن الإصابة حرمته من المشاركة في النهائيات التي وصلت فيها بلاده إلى المباراة النهائية قبل أن تخسر أمام فرنسا بالهدف الذهبي.

ولم يغب بوفون عن الأحداث الكبرى مع منتخب بلاده منذ حينها حيث كان أساسياً في مونديال 2002 وكأس أوروبا 2004 ومونديال 2006 وكأس أوروبا 2008 حيث ارتدى شارة القائد بسبب غياب زميله فابيو كانافارو بسبب الإصابة.

كما أن "الازوري" سيفتقد مجدداً نجم وسط ميلان اندريا بيرلو الذي غاب عن المباراة الأولى، لكنه قد يشارك أمام سلوفاكيا في الجولة الأخيرة.

ومن المرجح أن يبدأ ليبي اللقاء بإشراك الجناح الأيمن ماورو كامورانيزي منذ البداية بعد تعافيه بشكل كامل من الإصابة، علماً بان لاعب يوفنتوس الذي لعب دوراً أساسياً في فوز الإيطاليين بلقبهم الرابع قبل أربعة أعوام، دخل في الشوط الثاني خلال مباراة الباراغواي.

وستكون مواجهة غد الثانية بين ايطاليا ونيوزيلندا بعد تلك التي جمعتهما ودياً العام الماضي في جنوب افريقيا قبيل انطلاق كأس القارات، وفازت الأولى 4-3، في مباراة تقدم خلالها "أول وايتس" في ثلاث مناسبات قبل أن يخسر في نهاية المطاف.

ويأمل عشاق "الازوري" أن يتخلى الأخير عن تقليده في دور المجموعات وان يحسم هذه المواجهة لكي يجنبهم عذاب ومعاناة الدقائق التسعين الأخيرة، رغم أن الفوز على النيوزيلنديين لا يمنح ايطاليا بطاقة الدور الثاني لان الحسم سيكون في الجولة الأخيرة لان كل من المنتخبات الأربعة تملك نقطة واحدة وهناك احتمال أن ينتهي الدور الأول وفي رصيد كل منها أربع نقاط وحينها سيحتكم إلى فارق الأهداف، ما يعزز من أهمية أن ينجح الايطاليون في تسجيل اكبر عدد ممكن من الأهداف في مباراة غد بيد أن الأمور لن تكون سهلة على الإطلاق.

ورأى مهاجم "أول وايتس" روري فالون أن التغلب على ايطاليا من شأنه أن يقلب المعايير ويغير الخارطة الكروية في بلاده التي تعتبر "مهووسة" بلعبة الركبي مع منتخب "أول بلاكس" الذي يعتبر من الأفضل في العالم.

وأضاف فالون في حديث لموقع الاتحاد الدولي "هذا ما نحاول القيام به. نسعى لان نكون في المقدمة وإظهار أن كرة القدم هي الرياضة الأولى في العالم وان نيوزيلندا تأخذ ذلك بعين الاعتبار. عندما تغلبنا على البحرين، توجهت الأنظار إلينا وأصبحنا محط اهتمام. وإذا نجحنا في التأهل إلى الدور الثاني، فإننا سنكون قادرين على تغيير وجه نيوزيلندا كروياً".

ما من شك في أن التغلب على ايطاليا سيكون بمثابة مفاجأة مدوية جداً في تاريخ كأس العالم، لكن "الازوري" اعتاد أن يكون ضحية المفاجآت المدوية ولعل أبرزها عام 1966 عندما خسر أمام كوريا الشمالية وعام 2002 عندما خرج من الدور الثاني على يد كوريا الجنوبية، علماً بان أبطال العالم اختبروا خيبة الخروج من الدور الأول خمس مرات أعوام 1950 عندما تنازلوا باكرا عن اللقب الذي توجوا به عام 1938، و1954 و1962 و1966 و1974.

لكن ليبي الباحث عن أن يكون أول مدرب يحتفظ باللقب بعد مواطنه فيتوريو بوتزو (1934 و1938)، بدا هادئاً وواثقاً من قدرة فريقه على تجاوز حاجز الدور الثاني رغم التعادل أمام الباراغواي، معرباً عن رضاه على الأداء الذي قدمه لاعبوه، مضيفاً "لم أر في حياتي منتخباً يأتي إلى كأس العالم ويحقق انطلاقة قوية. كل منتخب يحتاج إلى أن ينضج على مدى البطولة ويحقق هذا الأمر من خلال نتائجه فيها. بالطبع، لسنا في كامل مستوانا، لكن الأمر سيان على الجميع، أنا راض تماماً عن تطور أداء فريقي".

وأوضح "أستطيع القول بان 70 في المائة من لاعبي الفريق جاهزين من الناحية البدنية، وعندما يتحسن مستوى الآخرين، فإننا سنسجل أهدافاً ونخلق المزيد من الفرص. لا داعي للقلق على الإطلاق".

ولم يخب ظن ليبي على الرغم من عدم قدرة فريقه على اختراق دفاعات الباراغواي بقوله "يجب الاعتراف بأن منافسنا كان فريقاً صلباً، كما انه لم يتخط خط الوسط سوى أربع مرات طوال الدقائق التسعين، من هنا صعوبة إيجاد مساحات كبيرة".





 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: الفرصة متاحة أمام أبطال العالم للتعويض
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصين تبهر العالم للمرة الثاني في افتتاح شنغهاي إكسبو 2010 عصفورة جنة منتدى السياحه والسفر 21 21-05-2011 04:20 PM


الساعة الآن 06:17 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم