استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > استراحة المنتدى > أخبار ومقالات


أخبار ومقالات اخبار طريفه وغريبه ورياضيه من جميع انحاء العالم

احتجاجات مجموعة العشرين تخفت رغم أحداث تورونتو

سيارات شرطة تحترق ومحتجون يخرجون من أنابيب الصرف الصحي ونوافذ محطمة وفوضويون متشحون بالسواد وغاز مسيل للدموع.. كل هذه المشاهد التي عرضتها التلفزيونات صاحبت قمة اقتصادية عالمية عقدت في تورونتو. وعلى الرغم من الاشتباكات والاعتقالات كانت الاحتجاجات المناهضة لمجموعة العشرين في تورونتو مطلع هذا الاسبوع أقل حجما وأكثر سلمية من ...

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 28-06-2010, 02:17 PM
الصورة الرمزية اللورد
المـديـر العـام
اللورد غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي احتجاجات مجموعة العشرين تخفت رغم أحداث تورونتو

سيارات شرطة تحترق ومحتجون يخرجون من أنابيب الصرف الصحي ونوافذ محطمة وفوضويون متشحون بالسواد وغاز مسيل للدموع.. كل هذه المشاهد التي عرضتها التلفزيونات صاحبت قمة اقتصادية عالمية عقدت في تورونتو.

وعلى الرغم من الاشتباكات والاعتقالات كانت الاحتجاجات المناهضة لمجموعة العشرين في تورونتو مطلع هذا الاسبوع أقل حجما وأكثر سلمية من أعمال الشغب الضخمة التي شهدتها الاعوام السابقة. ويقول محللون ونشطاء ان هذا مؤشر على ديناميكية متغيرة بين جماعات المجتمع المدني وزعماء الاقتصاد في العالم.

وقال روبرت فوكس المدير التنفيذي لمنظمة اوكسفام كندا "نرى أن الاحتجاج جزء مهم من التركيبة لكن من المؤكد أنه ليس الوسيلة الوحيدة التي نحشد بها الناس" مشيرا الى أن تبني الدفاع عن القضية عن طريق الانترنت قوة تكتسب أهمية متزايدة.

وأضاف "في هذه الايام هناك مجموعة أوسع بكثير من الوسائل للتواصل مع الناس والاتصال بهم."

وكان وجود جماعات مناهضة لمجموعة العشرين ملحوظا في تورونتو خلال قمة الاقتصادات الغنية والصاعدة التي أعقبت اجتماعا أصغر لمجموعة الدول الصناعية الثماني في منتجع الى الشمال من المدينة.

وأنفقت كندا نحو مليار دولار أمريكي على الامن وكانت الاحتجاجات سلمية الى حد كبير حيث استقطبت عدة الاف من النشطاء الذين طالبوا بجدول أعمال لمكافحة الفقر واتخاذ اجراءات على صعيد حقوق المرأة والعمال.

وكانت أعمال العنف متفرقة. وألقت الشرطة القبض على نحو 500 شخص بينهم أربعة استخدموا أنابيب الصرف الصحي ليخرجوا قرب موقع انعقاد القمة المغلق. كما استخدمت السلطات الغاز المسيل للدموع ضد الجماهير للمرة الاولى على الاطلاق في تورونتو لتفريق المحتجين الذين أظهروا عنفا مثل الفوضويين الملثمين الذين أصبحوا ملمحا معتادا في مثل هذه الاجتماعات العالمية.

وفي حين شعرت تورونتو بالغضب وأذيعت لقطات لاعمال العنف على نطاق واسع بدا حجم هذه المشاحنات ضئيلا بالمقارنة بالمظاهرات الضخمة التي شهدتها قمم سابقة بما في ذلك "معركة سياتل" خلال قمة منظمة التجارة العالمية عام 1999 واجتماع مجموعة الثماني في جنوة بايطاليا عام 2001 حين قتل محتج بالرصاص.

وقال جون كيرتون مدير مجموعة أبحاث مجموعة العشرين بجامعة تورونتو "هذا ليس حتى عرضا جانبيا.. انه نزهة في يوم أحد حضرها بضعة عناصر سيئة."

ويرى محللون أن انحسار الاحتجاجات في الشوارع يرجع في جانب منه الى تركيز وسائل الاعلام على أعمال العنف وهو ما من شأنه أن يثبط همة من يأملون التعبير عن أنفسهم بطريقة سلمية.

قال بيتر هاجنال الباحث بجامعة تورونتو الذي يدرس التفاعل بين الجماعات المدنية والمنظمات العالمية "يطلق على هذه الاحتجاجات في بعض الاحيان (المجتمع الهمجي)."

وأضاف "الناس ما زالوا يهتمون بهذه الامور لكنهم يعبرون عن أنفسهم بطريقة مختلفة."

كما تغير الهدف.. فالغضب كان يتركز في البداية على مجموعة الدول الصناعية الديمقراطية السبع والتي تصور عادة على أنها ناد للاثرياء عقد العزم على الهيمنة على العالم لكن القمم اتسعت لتشمل 20 قوة كبرى وصاعدة من أنحاء العالم.

وقال فوكس من اوكسفام "البرازيل هناك وجنوب افريقيا هناك والمكسيك هناك وبالتالي تغير وجهها.

"مجموعة العشرين لا تدعو للتهكم بقدر ما كانت مجموعة الدول السبع تدعو لهذا."

ويقول نشطاء انهم ما زالوا مهتمين بشدة بانعدام المساواة على مستوى العالم ويكافحون من أجل تحسين الرعاية الصحية وسياسات المناخ ومبادرات مكافحة الفقر.

لكنهم يحشدون تأييد مسؤوليهم المنتخبين بشكل متزايد ويجرون مشاورات منتظمة منذ أوائل الالفية الثالثة مع حكومات مهمة بالعالم كوسيلة مباشرة لوضع أولوياتهم على جدول أعمال مجموعة الثماني ومجموعة العشرين.

وقال دينيس هوليت منسق جماعة (ميك بفرتي هيستوري) أو (تخلصوا من الفقر) وهي جماعة كندية ناشطة شاركت في أحد هذه الاجتماعات مع المسؤولين السياسيين بمجموعة الثماني في ابريل نيسان "كان الامر صريحا ومفتوحا جدا ووسيلة جيدة لنشر الرسالة."

لكن البعض رأى أن تراجع المشاركة بأعداد كبيرة في مؤتمرات القمة الاقتصادية مخيب للامال.

وقال كيرتون من مجموعة العشرين البحثية "أشعر شخصيا بخيبة الأمل. كنت أود أن يكون هناك 100 الف شخص يقولون.. يا مجموعة العشرين افعلي المزيد بشأن الوقود الاحفوري. افعلي المزيد من أجل التغير المناخي. لكني لا أعتقد أنهم موجودون."





 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:37 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم