استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟ تفسيرها - سببها - علاجها إن من يرى إقبال المسلمين في رمضان على الصيام والقيام والصلاة والدعاء والاستغفار والتوبة وأعمال البر والصلة، ويرى الأجواء الإيمانية التي تعمّ المسلمين والتي تساهم فيها دروس المساجد والفضائيات ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 27-09-2010, 12:46 AM
موقوف
اسحاق غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
Impp ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟ تفسيرها - سببها - علاجها

إن من يرى إقبال المسلمين في رمضان على الصيام والقيام والصلاة والدعاء والاستغفار والتوبة وأعمال البر والصلة، ويرى الأجواء الإيمانية التي تعمّ المسلمين والتي تساهم فيها دروس المساجد والفضائيات وكثرة ارتياد المصلين لصلاة التراويح وسائر الصلوات، ويرى تلك الأجواء الندية والمحببة التي يعيشها المسلمون... يمتلئ قلبه فرحاً ويعلم أن وراء كل ذلك وغيره إيماناً بالله ومحبة لرسوله ولهذا الدين، ولا يخالطه شك في ذلك. ولكن كل ذلك يتوقف بعد رمضان لتمضي حياة المسلمين أنفسهم على ما كانت عليه قبل رمضان.

فما تفسير تلك الظاهرة؟ وما سببها؟ وما علاجها؟


أما تفسيرها
، وباختصار، فإن الناظر في إقبال المسلمين على دينهم في رمضان يرى أنهم يقبلون عليه بنفس الطريقة التي كانوا يقبلون عليه من قبل، وهي نفس طريقة الغرب في النظر للدين والدنيا التي ينفصل فيها جانب الدين عن الدنيا. وهذا هو لبُّ المشكلة، إذ تعوّد المسلمون أن يقيموا أمور حياتهم على قوانين الربح والخسارة والنظرة المادية للمصلحة، وتعودوا أن يقيموا دينهم على بعض العبادات. فهم بكل بساطة في رمضان يغلبون الاهتمام بأمور دينهم على أمور حياتهم، وفي غير رمضان يغلبون الدنيا على الدين. وفي كلا الحالين يبقى الجانبان منفصلين غير متصلين، لا يسيران بحسب بوصلة واحدة...


أما سببها
، وباختصار أيضاً، فإن الغرب قد فرض على المسلمين، منذ سقوط الخلافة الإسلامية واحتلاله لبلادهم وتقسيمها، أن يعيشوا طريقة حياته التي تقوم على غير الدين في كل شيء، وأن يجعلوا أساس النظرة للحياة قائمة على تأمين المصالح المادية بحسب نظرة الإنسان لهذه المصالح مبعداً تسيير الحياة على أساس الإسلام... فسار المسلمون على هذا الذي فصّل لهم بعد القيام بمحاولات كثيرة للتحايل على الدين وفهمه بشكل مغلوط يتناسب مع فهم الغرب للدين وبواسطة علماء سوء سهلوا للغرب طريقته، فقصر هؤلاء الدين على العبادات والأخلاق والمطعومات والملبوسات والزواج الطلاق والميراث مدّعين أن 90% من أعمال الإنسان تقع ضمن منطقة العفو التي سمح للمسلم فيها أن يسير بحسب نظرته المادية للمصلحة على اعتبار أنه «حيثما تكون المصلحة فثم شرع الله». وسار هؤلاء العلماء وراء حكام فرضهم الغرب لحكم المسلمين بحسب قوانينه الوضعية على أساس أن هؤلاء للدين وهؤلاء للدنيا، وهكذا سار المسلمون على طريقة الغرب هذه وصاروا عندما يطل عليهم رمضان كل عام يقبلون عليه، علماء ومسلمون، بهذه الذهنية من تقسيم النظرة للدين والدنيا.


أما العلاج
، وبالاختصار الذي تسمح به هذه الكلمة، فإنه يتناول جانبين:


أولاً
: إن على المسلمين، إذا أرادوا أن تستمر حياتهم بعد رمضان كما كانت فيه، أن يفهموا دينهم بحسب ما يريده الله سبحانه وتعالى لا بحسب ما يريده الغرب. وطريقة الإسلام تتناقض كلياً مع طريقة الغرب هذه في الأساس والمقياس. فالإسلام يقوم أول ما يقوم على عقيدة الإيمان بأن الله وحده هو الخالق، وأنه وحده هو المدبّر وأساس النظرة فيه إلى الحياة هو أن الإنسان مخلوق لله وحده ولعبادته وحده، وعبادته تقوم على طاعته في كل أمور حياته؛ لذلك يتحكم في كل أفكاره وأقواله وأعماله وأحواله وأوقاته... مقياس الحلال والحرام، ما يرضي الله وما يسخطه، ما يدخل الجنة وما يباعد عن النار، حساب الحسنات والسيئات... فكل شيء عند المسلم لله وحده، وليس لغيره من قيصر ومن سواه شيء، وهو سيحاسب في الآخرة على كل ما يفعله في الدنيا، فكل صغير وكبير مستطر، وهذه قاعدة ذهبية لا تخرق ولا تبدل ولا تغير ويجب أن تبقى نقية لا يخالطها شيء ولامعة لا يغشاها ما يزيل لمعانها، لا في رمضان ولا في غيره، وخلافها خلاف للدين وشر مستطير. وهذا الأساس والمقياس عند المسلم يجب أن تصحح النظرة إليهما قبل تصحيح العمل، ومتى صححت النظرة تساوت عند المسلمين النظرة إلى الأحكام الشرعية، سواء منها ما يتعلق بالفرد أم بالجماعة أم بالدولة، وسواء منها ما يتعلق بأحكام العبادات والأخلاق والمطعومات والملبوسات أم بالمعاملات والعقوبات، فالفرض فيها كلها سواء، والحرام حرام فيها كلها، ورضى الله مقصود فيها جميعها على السواء من غير فارق في تطبيقها سواء في رمضان أم في غير رمضان. فرمضان لا تختلف الطاعة فيه عن غيره سوى أنه يعني المزيد من الطاعة ومن العبادة، المزيد من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، المزيد من الجهاد في سبيل الله والدعوة إلى الله، المزيد من كل شيء... وإذا طلب الشرع من المسلمين الصيام والقيام والدعاء وقراءة القرآن والتصدق في رمضان ووعدهم بالأجر المضاعف فيه، فهذا من فضل الله سبحانه عليهم أن جعل لهم مثل أيام الصوم ومثل أيام الحج حتى تكون فرصة لهم كل سنة لكي ينقوا من الذنوب ويتطهروا من الخطايا... ويجددوا العهد لله سبحانه وتعالى بالقيام بكل ما يرضيه والابتعاد عن كل ما يغضبه.
بينما نرى المسلمين عندما يحل عليهم هذا الشهر الكريم يقبلون عليه بخلاف نظرة الإسلام هذه... يقبلون عليه بنفس نظرة الغرب ومقياسه، وكل ما يحدث أنهم يغلبون الاهتمام بالجانب الذي جعلوه لدينهم، وقد يفكرون بالتكفير عن ذنوبهم التي اقترفوها جراء هذا التقسيم الفاسد بالصلاة والاستغفار والتصدق والدعاء... فترتاح نفوسهم بأن قد محوا شر ذا بخير ذا. وللأسف فإن هذه النظرة الخاطئة لا يلفت إليها من يسمون بعلماء الشهادات ولا بعلماء الفضائيات ناهيك عن العلماء الموظفين الرسميين ولو بأدنى إشارة... وللأسف فإن بعضهم قد عمي عليه الأمر فهو أقرب إلى عامة المسلمين، وبعضهم قد رضي بهذا التقسيم بل وعمل على تركيزه واعتبر نفسه محظوظاً أن صار مشهوراً أو على أقل تقدير قد نال وظيفة من الأوقاف يخشى عليها إن هو تكلم.

ثانياً
: إن على المسلمين، إذا أرادوا أن تستمر حياتهم بعد رمضان كما كانت فيه، أن يعيشوا حياة إسلامية قائمة في جميع تفاصيلها على أساس الإسلام. وهنا لابد من ذكر أن حياة المسلمين قد أصّلها الغرب وفصّلها على أن تقوم على غير أساس الإسلام. فسنّ قوانينه للحياة وألزم المسلمين العيش بحسبها، فأقام الحاكم الذي يحكم بأمره وأقام الجيوش للحفاظ على كراسي الحكام ومصالحه، والأمن الداخلي لمن يخالف أنظمته، ووضع عقوبات وأقام محاكم مدنية وجزائية على مخالفتها، وجعل حياة المسلمين قائمة على هذا التفصيل المبين سابقاً... وراح المسلمون يَقصرون دينهم على ما سمح لهم، ويسيرون من أجل تأمين حياتهم بحسبه قسراً تحت طائلة المحاسبة على مخالفة القوانين التي سنّها لهم. ورضوا بهذه الحياة يتقدمهم من يسمّون بالعلماء الذين اقتصر دورهم على الوعظ والإرشاد والإفتاء فقط فيما ترك لهم؛ فعاشوا جميعاً، مسلمون وعلماء، في معصية القبول والعيش على الطريقة الغربية؛ ولهذا فلن تستقيم حياة المسلمين على الإسلام حقيقة إلا بأن تقوم أنظمة حياتهم كلها على أساس الإسلام، وبالتالي إلا بأن تقوم دولة إسلامية تقيم الدين كله وتحقق أحكامه وأهدافه. وهذه هي حقيقة الإسلام، فإنه يملك أفكاراً وأنظمة تعالج مشاكل الحياة ويحمل معه مشروع تطبيقها وهو الدولة. وما لم تقم الدولة الإسلامية فلا يمكن بحال إقامة الإسلام في حياة المسلمين ولا عيش المسلمين الحياة الإسلامية التي يريدها الله سبحانه وتعالى لهم، والمسلمون غافلون عن هذا، ومن يسمون علماء يزيدونهم غفلة... هؤلاء هم علماء الغفلة.
وعلى هذا فإن على المسلمين الذين يحبون ربهم ودينهم أن يوجهوا نظرهم نحو هذين الأمرين حتى تستقيم حياتهم على أمر الله، نعم هذان هما الأمران اللذان يشكلان سبب امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه، وهما مكملان لبعضهما ولا يستغنى عن أحدهما، وما لم تتم الإضاءة على هذين السببين فلن تفلح المواعظ والمسلسلات ولا دروس العلماء في المساجد والفضائيات، ولن تغير الأحوال الدعوات. والعمل الأوحد الكفيل بإعادة الأمور إلى نصابها عند المسلمين هو العمل لإقامة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة، التي وعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) بأنها ستكون في آخر الزمان... هذا ما ندعو المسلمين إليه... إنها نعم الدعوة فأين المستجيبون لله ولرسوله إذا دعاهم لما يحييهم؟ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): «... ثم تكون خلافة راشدة على منهاج النبوة» نسأل الله أن تكون قريبة، ونسأل الله أن يكون تغيير هذا الواقع على أيدينا.




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 2  
قديم 28-09-2010, 04:21 PM
عضو فعال
بدووور666 غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 1 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟

جزاك الله خير





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 3  
قديم 28-09-2010, 10:11 PM
ادارة المنتدى
المنذر غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الله يجزاكم خير




التوقيع - المنذر
استغفــر الله الــذى لا الـــه الا هـــو الحـــى القيـــوم وأتــــوب الــيه‏

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 4  
قديم 03-10-2010, 10:56 AM
الصورة الرمزية بيت الكهرمان
عضو نشط
بيت الكهرمان غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟

جزاك الله خير





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 5  
قديم 06-10-2010, 09:39 AM
عضو
مندوب تسويقي غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟

الله يجزاك خير على هذا الموضوع

ونسأل الله العلي القدير ان يتجاوز عن تقصيرنا





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 6  
قديم 14-10-2010, 07:36 PM
عضو
سيد مصطفى غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟

جزاكم الله خير





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه للموضوع: ظاهرة امتلاء المساجد في رمضان وخلوها خارجه؟
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دليل شهر رمضان التلفزيوني حبيبة خالتها المنتدى العام 2 20-02-2011 09:44 AM
رمضان على الابواب goodlife المنتدى العام 5 11-08-2010 02:42 AM
صيف الدوحة تستعد لشهر رمضان بالعروض الشعبية والتراثية اللورد المجتمع القطري 4 03-08-2010 09:58 PM


الساعة الآن 06:02 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم