استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > منتدى الشريعه


منتدى الشريعه للمواضيع الدينيه والفتاوى

فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات

فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات -------------------------------------------------------------------------------- بسم الله رب الارض والسموات والمجزى للحسنات فان عطائه لن ينفذ وما عند الله ات والصلاة والسلام على المبعوث بالاهديات محمد وصحبه ومن اتبعهم وسبق العمل بالنيات احبابى فى الله سلام الله عليكم ورحمته وبركاته كنت اتحدث مع بعض احبابى فاخبرته ...

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 02-04-2011, 08:40 PM
عضو نشط
رمز الحق غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات

فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات

--------------------------------------------------------------------------------



بسم الله رب الارض والسموات والمجزى للحسنات فان عطائه لن ينفذ وما عند الله ات والصلاة والسلام على المبعوث بالاهديات محمد وصحبه ومن اتبعهم وسبق العمل بالنيات
احبابى فى الله سلام الله عليكم ورحمته وبركاته كنت اتحدث مع بعض احبابى فاخبرته ان العيادات فى مجمع طلميس الاسلامى اصبح عمل عظيم واننا ان شاء الله تعالى سنفتتح عيادات الجراحة العامة وهى مجهزة باحدث الاجهزة وباحدث المعدات واصبح هذا العمل مفخرة لكل من يعمل وساهم فيه لدرجة ان هذا المشروع اصبح ليس له مثيل فى اى مكان غير فى الاماكن الكبيرة فى المدينة فوجدة فى صوته نبرة حزن وعندما سالته قال كان بودى ان يكون لى سهم فى هذا العمل المبارك العظيم ولكن انا اريد ان ارسل له هدية وبشرا من سيد المرسلين المبعوث رحمة للعالمين فى قوله صلى الله عليه وسلم
إنما الدنيا لأربعة نفر : عبد رزقه الله مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه ويصل رحمه ويعلم لله فيه حقه فهذا بأفضل المنازل . وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النية ويقول : لو أن لي مالا لعملت بعمل فلان فأجرهما سواء . وعبد رزقه الله مالا ولم يرزقه علما فهو يتخبط في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه ولا يصل فيه رحمه ولا يعمل فيه بحق فهذا بأخبث المنازل وعبد لم يرزقه الله مالا ولا علما فهو يقول : لو أن لي مالا لعملت فيه بعمل فلان فهو نيته ووزرهما سواء
فهذا الحديث العظيم يبعث الامل فى نفوس من لم يملك مال ولكنه يملك جوهرة عظيمة وهى قلب مؤمن ينوى لله اعمال كثيرة ولكن لم يسعفه ماله

وهناك حديث عظيم لسيد المرسلين صلى الله عليه وسلم
وعَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الأنصَارِيِّ – رَضِيَ الله عَنْهُمَا – قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – فِي غَزَاةٍ فَقَالَ : " إِنَ بِالْمَدِينَةِ لَرِجَالاً مَا سِرْتُمْ مَسِيراً، وَلاَ قَطَعْتُمْ وَادِياً إِلاَ كَانُوا مَعَكُمْ حَبَسَهُمُ الْمَرَضُ " . وَفِي رِوَايَةٍ : " إلاَ شَرِكُوكُمْ فِي الأجْرِ ". رَوَاهُ مُسْلِمٌ .
وَرَوَاهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ أَنَسٍ – رَضِيَ الله عَنْهُ – قَالَ : رَجَعْنَا مِنْ غَزْوَةِ تَبُوكَ مَعَ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – فَقَالَ : " إنَّ أَقْوَاماً خَلْفَنَا بِالمَدِينَةِ مَا سَلَكْنَا شِعْباً ، وَلاَ وَادِياً إِلاَّ وَهُمْ مَعَنَا ، حَبَسَهُمُ الْعُذْرُ
فوائد الحديث :
1 – فيه حرص الصحابة – رضي الله عنهم – على الجهاد ، وعدم تخلفهم عنه بغير عذر .
2 – وفيه أنَّ النية الصالحة تبلغ ما يبلغ العمل ، وأنَّ من فضل الله – عز وجل – إثابة العبد إذا عجز عن القربة والطاعة مع عزمه عليها .
3 – وفيه أهمية النية الصالحة للسالك إلى الله – عز وجل – .
4 – وفيه أنه ينبغي للداعية إلى الله استثمار الفرص في الدعوة ، فقد دعا النبي – صلى الله عليه وسلم – أصحابه ورغَّبهم في إصلاح النية أثناء رجوعه من غزوة تبوك إلى المدينة .
5 – وفيه أنَّ من خصائص دين الإسلام : اليسر ، والسماحة ، ورفع الحرج ؛ حيث رفع الحرج عمن منعه من الخروج للجهاد عذرٌ .
مسألة : هل يحصل للمتخلف عن العمل الصالح مع نيته له أجر ؟!
بالنظر في المسألة المذكورة يمكن تقسيم من تخلف عن العمل الصالح بعد أن نواه وهمَّ به إلى قسمين :
القسم الأول : من كان يعمل هذا العمل في حال عدم العذر ، ثم عجز عنه – مع رغبته فيه – ، فإنه يكتب له أجر العمل كاملاً .
والدليل على ذلك : ما خرجه البخاري ( 2996 ) عن أبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " إذا مرض العبد أو سافر ، كتب له مثل ما كان يعمل مقيماً صحيحاً " .
القسم الثاني : أن لا يكون من عادته عمل هذه الطاعة في حال عدم العذر ؛ ولكنه همَّ بعملها ، فهذا القسم لا يخلو من حالات :
الحالة الأولى : أن يهم بالطاعة ثم يتركها كسلاً وتهاوناً ؛ فهذا يثاب على الهم الأول ، ولكن لا يثاب على الفعل ؛ لأنه لم يفعله بدون عذر .
والدليل على ذلك : حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – ، عن النبي – صلى الله عليه وسلم – فيما يرويه عن ربه – عز وجل – قال : قال : " عن الله – عز وجل كتب الحسنات والسيئات ؛ ثم بيَّن ذلك : فمن همَّ بحسنةٍ فلم يعملها كتبها الله عنده حسنةً كاملة ، فإن همَّ بها فعملها كتبها الله عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف ، إلى أضعاف كثيرة ... " .
الحالة الثانية : أن يهم بالطاعة ، ويعزم عليها ، ولكن يتركها لحسنةٍ أفضل منها ؛ فهذا يثاب ثواب الحسنة العليا التي هي أكمل ، ويثاب على همه الأول للحسنة الدنيا .
والدليل على ذلك : حديث جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما – أنَّ رجلاً قام يوم الفتح فقال : يا رسول الله ! إني نذرت إنْ فَتَحَ الله عليك مكة أنْ أُصلي في بيت المقدس ركعتين . قال : " صلِّ هاهنا " ، ثم أعاد عليه ، فقال : " صلِّ هاهنا " ، ثم أعاد عليه ، فقال : " شأنك إذاً " .
وجه الاستدلال : أن النبي – صلى الله عليه وسلم – أرشد من نَذَرَ الصلاة في بيت المقدس – وهو أدنى من المسجد الحرام – بالصلاة في المسجد الحرام ، لأن ثوابها أكثر ، فيحصِّل صلاةً مضاعفة في المسجد الحرام أكثر من بيت المقدس ، وهو مع ذلك مأجور على نيته بالصلاة في بيت المقدس بالنصوص الأخرى .
الحالة الثالثة : أن يقترن بالنية قولٌ أو سعيٌ بأسبابها ، ولكن لم يدرك هذا العمل ؛ فهذا وقع فيه نزاع بين أهل العلم على ثلاثة أقوال :
القول الأول : أنه يكتب له الأجر كاملاً مع المضاعفة ، وهو اختيار القرطبي في أحكام القرآن ( 5 / 325 ط المهدي ) ، والقرطبي في المفهم ( 3 / 745 ) .
القول الثاني : أنَّ له أجر النية فقط ، وهو اختيار السبكي الكبير – فيما نقله ابن حجر في الفتح ( 6 / 159 ) – ولم يتعقبه ابن حجر ، فلعله يرى رأيه ! وهو اختيار الشيخ ابن عثيمين – رحمه الله – في شرح رياض الصالحين ( 1 / 37 ) .
القول الثالث : أنه يكتب له أجر النية مع العمل دون المضاعفة ، وهو اختيار ابن رجب – رحمه الله – في جامع العلوم والحكم ( 663 ط . طارق عوض الله ) .
ولعل القول الثالث هو الراجح – والله أعلم – ، وذلك لما يلي :
1 – قال تعالى : " لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم فضل الله المجاهدين بأموالهم وأنفسهم على القاعدين درجة وكلاً وعد الله الحسنى وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجراً عظيماً " [ النساء 100 ] .
وجه الاستدلال : أن الله – سبحانه – نفى في هذه الآية التسوية بين المؤمنين القاعدين عن الجهاد وبين المجاهدين ، ثم أخبر عن تفضيل المجاهدين على القاعدين من أولي الضرر بدرجة ، وتفضيل المجاهدين على القاعدين من غير أولي الضرر بدرجات .
قال ابن عباس – رضي الله عنهما – : القاعدون المفضَّل عليهم المجاهدون درجة هم القاعدون من أهل الأعذار ، والقاعدون المفضَّل عليهم المجاهدون درجات هم القاعدون من غير أهل الأعذار .
2 – قوله تعالى : " ومن بخرج من بيته مهاجراً إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقد وقع أجره على الله " [ النساء 100 ؟ ] .
وجه الاستدلال : أنَّ من خرج مهاجراً ثم مات قبل أن تتم هجرته فإنَّ له أجر المهاجر الذي تمت هجرته ؛ ولا يحصل على أجر المضاعفة وذلك أنَّ هذه المسألة فيمن بدأ بالعمل وشرع فيه ثم أدركته المنية فيحصل على أجر العمل مع المضاعفة !
3 – قوله – صلى الله عليه وسلم – في هذا الحديث : " إلا شركوكم في الأجر " .
وجه الاستدلال : أنَّ قوله – صلى الله عليه وسلم – : " ما سرنا مسيراً ، ولا قطعنا وادياً " وفي اللفظ الآخر : " ما سلكنا شعباً " يدل على أنَّ لهم أجر هذه الأعمال ولم يتعرض للمضاعفة ، فإذا نظرنا إلى حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – المتقدم : " ... فمن همَّ بها فعملها كتبها الله عنده عشر حسنات إلى سبعمائة ضعف إلى أضعافٍ كثيرة ... " اتضح لنا أنَّ المضاعفة معلَّقة على مباشرة العمل والفعل ، وهذا الذي من أهل الأعذار لم يباشر العمل وإن همَّ به ، فلا يحصل إلا على أجر العمل فقط .
4 – حديث أبي كبشة الأنماري – رضي الله عنه – مرفوعاً : " ... إنما الدنيا لأربعة نفر : عبدٍ رزقه الله مالاً وعلماًفهو يتقي ربه فيه ، ويصل به رحمه ، ويعلم لله فيه حقاً فذا بأفضل المنازل ، وعبدٍ رزقه الله علماً ولم يرزقه مالاً فهو صادق النية يقول : لو أنَّ لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان ؛ فهو بنيته فأجرهما سواء ، وعبدٍ رزقه الله مالاً ولم يرزقه علماً فهو يُخْبَطُ في ماله بغير علم لا يتقي فيه ربه ، ولا يصل فيه رحمه ، ولا يعلم لله فيه حقاً ؛ فهذا بأخبث المنازل ، وعبدٍ لم يرزقه الله مالاً ولا علماً ، فهو يقول : لو أنَّ لي مالاً لعملت فيه بعمل فلانٍ ؛ فهو بنيته ، فوزرهما سواء " .
وجه الاستدلال : أنَّ قوله – صلى الله عليه وسلم – في هذا الحديث : " فهو بنيته ، فأجرهما سواء " أي : أنَّ نيته الصادقة أبلغته أجر من جمع بين العلم والمال ،
ونقول : أنَّ أجر العمل ثابت بنص هذا الحديث دون المضاعفة ، لما سبق بيانه في الذي قبله ، ولما في الحديث الآتي .
5 – حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : أن فقاء المهاجرين أتوا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقالوا : قد ذهب أهل الدثور بالدرجات العُلى ، والنعيم المقيم . فقال : " وما ذاك ؟! " . قالوا : يصلون كما نصلي ، ويصومون كما نصوم ، ويتصدقون ولا نتصدق ، ويعتقون ولا نعتق . فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " أفلا أعلمكم شيئاً تدركون به من سبقكم ، وتسبقون به مَنْ بعدكم ؟! ولا يكون أحدٌ أفضلَ منكم إلا من صنع مثل ما صنعتم " . قالوا : بلى ، يا رسول الله ! . قال : " تسبحون ، وتكبرون ، وتحمدون في دبر كل صلاةٍ ثلاثاً وثلاثين مرة " .
قال أبو صالح : فرجع فقراء المهاجرين لرسول الله –صلى الله عليه وسلم – فقالوا : سمع إخواننا أهل الأموال بما فعلنا ، ففعلوا مثله . فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : " ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء " .
وجه الاستدلال : أنَّ النبي – صلى الله عليه وسلم- أخبر بأنَّ من فعل الصدقة والعتق مع العمل الذي أرشد إليه فقراء المهاجرين بأنه أفضل من فقراء المهاجرين الذين لا يجدون ما يتصدقون به ويعتقون مع حرصهم على ذلك ، فقال : " ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء " .
6 – أنَّ من مقتضى حكمة الله وعدله – سبحانه – أنْ لا يساوى القائم بالعمل والطاعة بغيره ممن همَّ بالعمل دون أن يعمله – وإن كان من أهل الأعذار – من كل وجهٍ ؛ فيتميز العامل بالمضاعفة .
وبهذا الذي اخترناه – بإذن الله – تجتمع به النصوص ، وتتفق الأدلة ، وتستقيم الدلالة دون معارضة ، والله أعلم .
مسألة : ما هو رأي ابن القيم – رحمه الله – في هذه المسألة ؟!
عرض ابن القيم – رحمه الله لهذه المسألة في كتابه ( طريق الهجرتين ) ( 936 ) وأطال الكلام حولها ، وذكر الأدلة والاعتراضات ، ثم ذهب إلى تقسيم أهل الأعذار إلى قسمين :
القسم الأول : معذورٌ من أهل الجهاد غلبه عذره ، وأقعده عنه ، ونيته جازمة لم يتخلف عنها مقدورها ، وإنما أقعده العجز ؛ فهذا الذي تقتضيه الأدلة أنَّ له مثل أجر المجاهد ... .
القسم الثاني : معذور ليس من نيته الجهاد ، ولا هو عازمٌ عليه عزماً تاماً ، فهذا لا يستوي هو والمجاهد في سبيل الله ... .
قلت : أما القسم الثاني فهو خارج مسألتنا ، لأنه لم ينو الجهاد ؛ فهو كمن مرَّ على خاطره مروراً سريعاً لم يعقد فيه نية .
فالذي يظهر أنَّ ابن القيم – رحمه الله – في مسألة المعذور العازم على الجهاد : أنَّ له الأجر مع المضاعفة – وهو القول الأول في المسألة – هذا الذي فهمته من مجموع كلامه ؛ ومن ذلك قوله : ... لأن قاعدة الشريعة أن العزم التام إذا اقترن به ما يمكن من الفعل ، أو مقدمات الفعل نُزِّل صاحبه في الثواب والعقاب منزلة الفاعل التام ... ثم استشهد على كلامه .
مسألة : ما المراد بالنية والهم الذي يثاب عليه الإنسان ؟!
قال ابن رجب – رحمه الله –في جامع العلوم والحكم ( 662 ط . طارق عوض الله ) : ... وهذا يدل على أنَّ المراد بالهمِّ هاهنا : هو العزم المصمِّم الذي يوجد معه الحرص على العمل ، لا مجرد الخَطْرَة التي تَخْطُر ، ثم تنفسخ من غير عزمٍ ولا تصميم . اهـ .
فهذا الحديث يدل على انه من نوى شيئا ولم يعمله كتب له الاجر كاملا
حبيبى فى الله ابشر بشرك الله بالجنة وجعلك رفيق والنبى والصحابة



منقووول




رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 2  
قديم 03-04-2011, 11:15 AM
ادارة المنتدى
المنذر غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات

بارك الله فيك




التوقيع - المنذر
استغفــر الله الــذى لا الـــه الا هـــو الحـــى القيـــوم وأتــــوب الــيه‏

رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 3  
قديم 05-04-2011, 01:36 AM
عضو نشط
Unique Brands غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات

جزاك الله خير ...





رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 4  
قديم 08-04-2011, 04:58 AM
الصورة الرمزية حلا الدوحه
عضو VIP
حلا الدوحه غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 3 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات




التوقيع - حلا الدوحه


رد مع اقتباس
  رقم المشاركة : 5  
قديم 08-04-2011, 01:30 PM
عضو نشط
Um Abdullah غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
افتراضي رد: فضل رب العباد على من اراد اعمل بالنيات

جزااكم الله الف خير

و جعله في ميزان حسناتكم





رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:51 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم