استرجاع كلمة المرور :: تفعيل العضوية :: طلب كود تفعيل العضوية :: مركز التحميل :: قوانين الموقع  
   

العودة   سوق الدوحة > المنتديات العامه > استراحة المنتدى > الاخبار الرياضيه


الاخبار الرياضيه أخبار جميع الأندية والفرق العربية والعالمية والبطولات الدوليه

في حضرة الثورتين المجيدتين، الترجي يريد الصدارة والأهلي يخطط لرد الدين

تدخل المجموعة الثانية من دور مجموعات دوري أبطال أفريقيا جولتها الثانية بداية الأسبوع المقبل بمقابلة هامة بين طرفي نصف نهائي الموسم الماضي "الترجي والأهلي". الجولة الماضية شهدت تعادلان إيجابيان بين المولودية والترجي بهدف لكلٍ منهما على ملعب الخامس من يوليو، وبين الأهلي والوداد البيضاوي بثلاثة أهداف في كل شبكة، وستهدف ...

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 29-07-2011, 07:19 PM
عضو
راس النوف غير متواجد حالياً
 





عدد التعليقات: 0 تعليق
حدث بيانات الدوله!
Mnn في حضرة الثورتين المجيدتين، الترجي يريد الصدارة والأهلي يخطط لرد الدين

تدخل المجموعة الثانية من دور مجموعات دوري أبطال أفريقيا جولتها الثانية بداية الأسبوع المقبل بمقابلة هامة بين طرفي نصف نهائي الموسم الماضي "الترجي والأهلي".

الجولة الماضية شهدت تعادلان إيجابيان بين المولودية والترجي بهدف لكلٍ منهما على ملعب الخامس من يوليو، وبين الأهلي والوداد البيضاوي بثلاثة أهداف في كل شبكة، وستهدف أندية المجموعة بدون استثناء لتحقيق النصر الأول بعد البداية المُخيبة للآمال، خاصةً ثنائي مباراة السبت (الترجي والأهلي).

فقد كان الترجي الأقرب للفوز في الجزائر على المولودية بأكثر من هدف بسيطرة ميدانية غير مشهودة بسبب الظروف الفنية الصعبة لرفاق لكن دون نجاعة هجومية مفيدة.

وظل الأهلي متقدماً حتى الدقيقة الأخيرة 2/3 على وداد الأمة إلا أن محسن ياجور (أحد هدافي المسابقة) سجلاً هدفاً رائعاً قبل النهاية وكاد رفاقه يضعون الهدف الرابع ويتسببون في ألماً شديداً لأنصار بطل الدوري المصري.


لتصق اسمي مصر وتونس ببعضهما البعض طيلة الفترة الماضية على العديد من الأصعدة، سياسية بانفجار ثورتي الياسمين والخامس والعشرين من يناير، ورياضية بمقابلة الزمالك للأفريقي في الدور التأهيلي لدوري أبطال أفريقيا ثم تأهلهما للدور قبل النهائي من كأس العالم لكرة اليد للشباب، وهذا السبت سيتواجها في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع وهو نفس اليوم الذي سيحل فيه الأهلي القاهري ضيفاً على الترجي برادس في تمام الساعة السابعة والنصف بتوقيت جرينيتش.

المباراة هامة جداً فهي ثاني مباراة بعد الثورتين المجيدتين في البلدين، وسيعملا معاً لانجاح المقابلة بعد الأحداث المؤسفة التي سبق وحدثت على ملعب القاهرة الدولي عندما استضاف الزمالك نظيره الأفريقي وإذا بفلول الحزب الوطني واتباع النظام الفاسد يقتحمون ملعب المباراة قبل انتهائها بدقائق قليلة ليفسدوا التظاهرة ويسببون في تشويه سمعة الثورة المصرية ومن بعدها سمعة الكرة المحلية وتُهدد البلاد في المستقبل تنظيم أي حدث كبير ككأس الأمم الأفريقية أو كؤوس العالم للشباب والناشئين.

يراهن الكثيرين على أن الحساسية القديمة لن تكون موجودة فالتغيير طال البلدين و لكن الدراما التي شهدتها مباراة قبل النهائي في البطولة السابقة من هدف – الكرة الطائرة – الذي سجله مايكل إينراموا بيده بالإضافة لطرد "ملك الحركات" -بركات-، ستجعل للمباراة شكلاً ورونقاً خاصاً جعل الأمن التونسي يتخوف من حضور جماهيري ضخم قد يؤدي لالتهاب الأجواء وبالتالي لكارثة جديدة تضاف لسلسلة كوارث الملاعب لضعف الامدادات الأمنية.

الترجي والأهلي دائماً ما تكون مبارياتهما متوازية في المستوى والنتائج فأخر 4 مواجهات بينهما تبادل كل فريق الفوز على أرضه والهزيمة خارج أرضه.


المكشخ والثلاثية التاريخية
دخل الترجي المباراة بعد أن جمع بين لقبي الدوري التونسي و الكأس ، و أستمر في تأكيد سيادته على الكرة التونسية ليبدأ الحلم المشروع بإضافة الثلاثية التاريخية عندما يبدأ مسيرته ضد الأهلي ببطولة دوري أبطال أفريقيا على ملعبه ووسط جماهيره.

عاد (المكشخ) في الجولة الماضية بنقطة من ملعب مولودية الجزائر، ورغم أن النقطة جيدة كونها خارج تونس إلا أن بعض أنصار الفريق اعتبروها بطعم الحنظل لعدم استغلال رفاق "أسامة دراجي" -هداف المسابقة بأربعة أهداف- الانحدار الفني الذي يعيشه المولودية بعد استقالة مدرب الفريق، بالإضافة إلى أن الترجي كان الطرف الأفضل طيلة أحداث المواجهة.

وسيعمل المدير الفني "نبيل معلول" لإيجاد حلول واضحة للعقم الهجومي وعدم الاكثار في الاعتماد على انطلاقات وعزوات أسامة دراجي من الوسط لداخل منطقة العمليات، وحاول طيلة الأسبوع الماضي تدريب دفاعه على العديد من الطرق لظهوره مهتزاً ضد المولودية رغم الهجمات القليلة التي شنت عليهم وتعد نقطة قلة خبرة الدفاع وضعف النجاعة الهجومية أكثر السلبيات التي تشغل بال المدرب الوطني.

الترجي يريد أن يحسم الأمور خصوصاً أنه سيلعب المباراة القادمة في المغرب و المعنويات المرتفعة هامة جداً قبل لقاء الوداد البيضاوي.

عودة عبد الحفيظ !
قبل عشر سنوات بالتمام والكمال من الآن..سجل مدير الكرة في النادي الأهلي "سيد عبد الحفيظ" هدفاً أسطورياً من مسافة 38 ياردة تقريباً سقطت من فوق رأس الحارس محمد الزويبي لتعلن عن تعادل الشياطين الحمر وتأهلهم للدور النهائي من المسابقة لمواجهة صن داونز الجنوب أفريقي الذي انحنى ذهاباً وإياباً ليتوج مانويل جوزيه في أولى مواسمه بهذا اللقب الغائب عن القلعة الحمراء منذ نهاية ثمانينيات القرن الماضي.

في الدور قبل النهائي بالنسخة السابقة من البطولة وُضع الأهلي في نفس الموقف تقريباً، بفوزه ذهاباً 2-1 في القاهرة وفي الإياب خسر بهدف إنرامو الشهير.. لكن لم يكن مع الفريق سيد عبد الحفيظ الذي تولى مع عودة الساحر البرتغالي "جوزيه" في يناير الماضي منصب مدير الكرة.

وها هو يعود إلى نفس المكان الذي دخل من خلاله التاريخ من أوسع أبوابه حينما أنقذ الفريق بهدف لا يختلف كثيراً عن هدف دفيد بيكهام في ويمبلدون أو هدف محمد نعيمي في آرسنال.


خسر الأهلي نقطتين هامتين في الجولة السابقة بالتعادل مع الوداد، ويمكن أن تأثر تلك النتيجة على مشوار الفريق في مجموعة الموت.

فأي نتيجة غير الفوز أو التعادل أمام الترجي هذا السبت ستصعب الأمور على رفاق حسام غالي في تكرار واضح لبداية موسمهم المحلي ببطولة الدوري المصري التي تأجل حسمها في الردهات الأخيرة بعد أن كان الأهلي متأخراً بفارق 6 نقاط أمام الزمالك لينهي البطولة في الصدارة بفارق 5 نقاط.

عانى الأهلي ضد الوداد من عدم تركيز الدفاع بقيادة شريف عبد الفضيل بالإضافة للغياب الأكثر تأثيراً بإصابة (محمد بركات) في اليد، وستزيد الأمور صعوبة بعودة آلام البطن للمهاجم المتميز "دومينيك دا سيلفا"، كما أن الفريق يُعاني من غياب الثلاثي "رامي ربيعة، أحمد نبيل مانجة وأيمن أشرف" لتأديتهم الواجب الوطني مع منتخب شباب مصر تحت 20 عاماً في كولومبيا.


حكم يكرم أهل البيت !


علنت لجنة الحكام بالاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن اختيار طاقم تحكيم سنغالي بقيادة دياتا بدارا لإدارة المباراة.

دياتا بدارا من مواليد 2 أغسطس 1969 وحصل على الشارة الدولية في التحكيم عام 1999 وقام بالتحكيم في بطولات كأس أمم أفريقيا أعوام 2006 و2008 و2010، لكنه تعرض للعقاب عقب خطأ ارتكبه في مباراة أوغندا ونيجريا ببطولة عام 2008 بغانا.

وكان دياتا بدارا قد أدار 23 مباراة فى البطولات الأفريقية أشهر فيها البطاقة الصفراء 86 مرة بواقع 50 بطاقة للفريق الضيف و36 بطاقة لصاحب الأرض، كما قام بإخراج البطاقة الحمراء ثماني مرات.





 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:42 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
جميع الحقوق محفوظه لموقع منتديات سوق الدوحة
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
يخلي موقع سوق الدوحة وإدارته مسئوليتهم عن اي اتفاق او عملية تجاريه تتم عن طريق الموقع وتقع المسئولية على الاعضاء انفسهم